روابط للدخول

الرئيس بوش يؤكد ان الديمقراطية ستنجح في العراق، محافظ النجف يقدم استقالته، وزير المهجرين و المهاجرين العراقيين ينهي زيارة الى بيروت


نشرة الاخبار اعداد و تقديم اكرم ايوب

طالب الرئيس جورج دبليو بوش بإدخال إصلاحات سياسية في دول الشرق الأوسط مؤكدا أن الحرية والديموقراطية هي حق لجميع الشعوب.
وأكد الرئيس بوش أن الديموقراطية ستنجح في العراق ، مشيرا الى سعي سلطة التحالف المؤقتة و مجلس الحكم الانتقالي لبناء نظام ديموقراطي، ولافتا الى عدم سهولة الامر بعد ثلاثين عاما من الطغيان ، ومع استمرار هجمات فلول النظام السابق والإرهابيين الأجانب ضد النظام والحضارة.
وحذر الرئيس بوش من أن احتمال فشل الديموقراطية في العراق سيشجع الإرهابيين في أنحاء العالم .
وأشاد الرئيس بوش بالإصلاحات السياسية التي أدخلتها بعض الدول العربية على أنظمتها ، مشددا على أن الإسلام ينادي بالديموقراطية وأن بعض الممارسات التي تحرم المرأة من حقوقها ناجمة عن فشل سياسي .

قالت وزارة الخارجية الاميركية اليوم الخميس إن ريتشارد ارميتاج نائب وزير الخارجية سيزور العراق خلال الايام الست القادمة في إطار جولة شرق اوسطية تشمل ايضا زيارة مصر والسعودية.
ونقلت رويترز عن بيان الخارجية أن ارميتاج سيجتمع مع مسؤولي سلطة التحالف المؤقتة ومجلس الحكم وممثلين عن الوزارات العراقية.
وقال مسؤولون اميركيون إن ارميتاج سيبحث في مصر والسعودية الوضع في العراق وعملية السلام في الشرق الاوسط.
وفي سياق ذي صلة ، نقلت فرانس برس عن متحدث بأسم الخارجية الاسبانية ان وزيرة الخارجية آنا بلاثيو ستتوجه الى العراق في عطلة نهاية الاسبوع لتقييم الوضع الامني هناك بعد يومين على إعلان مدريد عن نيتها لسحب موظفي سفارتها في بغداد .

نقلت فرانس برس عن محافظ مدينة النجف حيدر مهدي مطر الميالي تقديمه الاستقالة من منصبه . وقال الميالي خلال اجتماع في فندق في النجف بأنه يستقيل لأن هناك من يرى
ان اشخاصا آخرين قد يتولون مسؤولية هذا المنصب بشكل افضل منه ، ولأن معظم سكان النجف لا يتفهمون الوضع الانتقالي الذي يعيشه العراق .
يُذكر أن المحافظ اعلن امس الاربعاء اضرابا عاما مفتوحا احتجاجا على الاوضاع الامنية وللمطالبة بنقل الاجهزة الامنية الى العراقيين بعد اغتيال احد القضاة في المدينة.

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الخميس إنها سحبت آخر 20 من موظفيها الدوليين في بغداد لكن هناك نحو 40 آخرين ما زالوا يعملون في شمال العراق .
ونقلت رويترز عن فرحان حق المتحدث بأسم الامم المتحدة أنه تم نقل جميع موظفي الامم المتحدة الدوليين ، مضيفا أنهم نقلوا الي لارناكا في قبرص حيث سيبدأون محادثات الاسبوع المقبل مع مسؤولي مجلس الأمن الدولي بشأن احتمالات عودتهم الى العاصمة العراقية .

قال الجيش الاميركي اليوم الخميس إن جنديا اميركيا قُتل ، وإن أثنين آخرين أصيبا بجراح في كمين نُصب من قبل مقاتلين بالقرب من مدينة المحمودية الى الجنوب من بغداد مساء أمس الاربعاء . وذكر بيان صادر عن القيادة الوسطى الاميركية أن المقاتلين أستخدموا القذائف الصاروخية ونيران البنادق . وأضاف البيان ان الجندي القتيل والجريحين من الفرقة 82 المحمولة جوا.
الى هذا ، قال الجيش الاميركي إن جنديا أميركيا قُتل اليوم الخميس عند مرور شاحنة عسكرية على لغم زُرع على طريق بالقرب من الحدود مع سوريا.

ذكر مصدر دبلوماسي عراقي في بيروت ان وزيرالمهجرين والمهاجرين العراقي محمد جاسم خضير غادر صباح اليوم الخميس العاصمة اللبنانية في ختام زيارة اجرى خلالها محادثات مع مدير الامن العام اللبناني اللواء جميل السيد لكنه لم يلتق بأي وزير لبناني .
ونقلت فرانس برس عن المصدر الدبلوماسي الذي طلب عدم الكشف عن هويته ، ان خضير "اجتمع بالمدير العام للامن العام اللواء جميل السيد وبحث معه تفاصيل علمية الترحيل المتوقعة آواخر الشهر الجاري" ، موضحا ان "812 عراقيا سجلوا حتى الآن اسماءهم في السفارة ليعودوا الى بلادهم".
وكان خضير اكد لدى وصوله الى لبنان الثلاثاء بأن زيارته تتعلق بتسهيل عودة العراقيين الذين لا يملكون وثائق السفر اللازمة .
ويُقدر عدد العراقيين المقيمين حاليا في لبنان ، وبعضهم يعاني من ظروف مادية صعبة، بنحو عشرة آلاف شخص، وفقا لتأكيدات مسؤول لبناني طلب عدم الكشف عن اسمه.

قال رئيس البنك الدولي جيمس وولفنسون اليوم الخميس في تصريحات لصحيفة هاندلزبلات الالمانية ، والمهتمة بالشؤون الاقتصادية إن الموقف الامني في العراق يتصف بالخطورة ولا يسمح بعودة موظفي البنك- بحسب مانقلت رويترز .
و كان البنك الدولي سحب موظفيه من العراق بعد تفجير شاحنة ملغومة في آب أمام المقر الرئيس للامم المتحدة في بغداد والذي كان البنك الدولي يتخذه مقرا له.
وأشار وولفنسون الى أن الموقف الامني في شمال العراق أفضل من باقي أنحاء البلاد ، لكن وجود الاف الصواريخ التي تطلق من على الكتف يشكل خطرا كبيرا ، لافتا الى أنه سيقوم بزيارة العراق أولا حين يهدأ الموقف ، وبعدها سيسمح لموظفيه بالذهاب الى هناك .

توفي جندي بولندي اليوم الخميس متأثرا بجراح أصيب بها في هجوم في العراق ، ليصبح بذلك أول جندي بولندي يقتل في العراق ، منذ تولي بولندا قيادة قوة متعددة الجنسيات هناك .
وقالت وزارة الدفاع البولندية إن الجندي أصيب بعيار ناري في العنق أطلق من قبل مجهولين على القافلة التي كان فيها بالقرب من مدينة المسيب .

نقلت فرانس برس عن مسؤول كبير في النظام العراقي السابق ان الرئيس المخلوع صدام حسين هرب من منزل في حي المنصور كان سيلتقي فيه بأربعة من معاونيه المقربين، قبل ربع ساعة فقط من قصف ذلك المنزل في السابع من نيسان الماضي . والمسؤولون هم: عزت ابرهيم الدوري و طه ياسين رمضان ووزير الدفاع سلطان هاشم ورئيس جهاز المخابرات طاهر جليل الحبوش ، اضافة الى ولدي صدام . وقالت فرانس برس نقلا عن المصدر الذي رفض الكشف عن هويته إن صدام هرب لخوفه من خيانة الحبوش له .


أفادت شبكة ABC الاخبارية الأميركية أن وسيطـًا بين رئيس مخابرات صدام حسين ومستشاري وزارة الدفاع الأميركية ، قال إنه عرض على الجانب الأميركي، قبل الحرب في العراق، صفقة سلام محتملة، لكن واشنطن رفضت العرض .
ونقلت رويترزعن عماد الحاج، وهو رجل أعمال أميركي بارز، يحمل، أيضـًا، الجنسية اللبنانية أنه إلتقى ريتشارد بيرل، الرئيس السابق لمجلس السياسات الدفاعية في البنتاغون، وعرض عليه الاقتراح العراقي لبدء مفاوضات تهدف إلى منع شن حرب على العراق .
وقالت الشبكة الاخبارية إن بيرل أكد اجتماعه بالوسيط في لندن . ونقلت عنه إنه كان مستعدًا للاجتماع مع مسؤولين عراقيين لمناقشة عرضهم ، لكنه قال إن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية منعته من ذلك.
من ناحيته ، قال سكوت مكليلان المتحدث بإسم البيت الأبيض إن واشنطن استنفدت كل الفرص المشروعة والجدية لتجنب الحرب في العراق وأن صدام حسين مُنح فرصة 48 ساعة لمغادرة البلاد لكنه رفض ، اضافة الى رفضه الامتثال لقرارات الأمم المتحدة ومواصلته تحدي المجتمع الدولي .





على صلة

XS
SM
MD
LG