روابط للدخول

وزير الخارجية البريطاني: الوضع الامني في العراق مثير للقلق، تايلند لن تسحب جنودها من العراق، روسيا تطالب بعودة مفتشي الاسلحة الدوليين الى العراق


نشرة الاخبار اعداد و تقديم اياد الكيلاني

صرح وزير الدفاع البريطاني Geoff Hoon لهيئة الإذاعة البريطانية اليوم بأن الوضع الأمني في العراق ما زال يثير القلق، إلا أنه شدد أيضا على أن معظم أرجاء البلاد – بما فيها العاصمة بغداد – هادئة للغاية.
وكالة Associated Press للأنباء التي بثت النبأ من لندن أضافت أن Hoon كان أعلن أمس الثلاثاء عن مقتل جندي بريطاني تابع لسلاح مشاة البحرية إثر إصابته بنيران معادية في شمال العراق الأسبوع الماضي ، ما رفع عدد القتلى البريطانيين خلال الحرب والفترة التالية لها إلى 52 قتيلا ، موضحا أن مقتل ال Corporal Ian Plank كان الأول بين صفوف القوات البريطانية البالغ عددها 10500 فردا في العراق ، منذ الثالث والعشرين من أيلول المنصرم.
وتابع الوزير البريطاني في حديثه قائلا: الوضع الأمني في معظم أرجاء العراق ومعظم مناطق بغداد يتسم بالهدوء ، ولكن الوضع الأمني داخل بغداد وحولها ما زال يثير القلق ، وعلينا أن نمارس الضغط على هؤلاء الذين يواصلون هجماتهم على قوات التحالف – بحسب تعبيره

صرح رئيس الوزراء التايلندي Thaksin Shinawatra في بانكوك اليوم بأن بلاده لن تسحب جنودها ال443 المتخصصين بالهندسة والرعاية الطبية ، من العراق رغم النداءات الداعية إلى إعادتهم إلى البلاد ، مع تزايد عدد القتلى بين صفوف القوات الأميركية والبريطانية.
وتابع – في معرض إجابته أمام الصحافيين على التماس قدمه عدد من أعضاء مجلس الشيوخ التايلندي يدعو إلى سحب القوات التايلندية من مدينة كربلاء المضطربة – تابع متسائلا: ما حاجتنا إلى الجيش إن لا نسمح للجنود بالقتال خشية على حياتهم؟ لن أصدر إليهم أمرا بالانسحاب ، فهذا سوف يزعجهم كثيرا - بحسب ما نقلته عنه وكالة رويترز للأنباء.

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن بيان أصدرته وزارة الخارجية الروسية ، أن روسيا – التي عارضت بشدة الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ضد العراق – شددت اليوم على ضرورة السماح للمفتشين الدوليين بالعودة إلى العراق للبحث عن الأسلحة العراقية المحظورة التي أشارت واشنطن إليها بأنها الدافع الرئيسي وراء إطاحتها للرئيس السابق صدام حسين.
وجاءت الدعوة الروسية استجابة إلى تعليقات (محمد البرادعي) – رئيس اللجنة الدولية للطاقة الذرية – الذي لم يعثر مفتشو لجنته على أية أسلحة محظورة في العراق قبل قيام التحالف بقيادة الولايات المتحدة بغزو العراق.
وأضاف بيان الخارجية الروسية أن مسألة أسلحة الدمار الشامل العراقية لا يمكن إغلاقها بشكل نهائي طالما لم تعلن لجنة التفتيش للتحقق والمراقبة واللجنة الدولية للطاقة الذرية بأن هذه الأسلحة وسبل استخدامها لا وجود لها في البلاد ، وذلك بموجب متطلبات قرارات مجلس الأمن.

تفيد وكالة رويترز في نبأ لها من Seoul بأن كوريا الجنوبية لن ترسل سوى قوات غير قتالية إلى العراق لمساعدة القوات التي تقودها الولايات المتحدة ، وذلك بالاستناد إلى محطة تلفزيونية محلية.
وأضافت المحطة نقلا عن مصادر دبلوماسية ، أن الحكومة الكورية الجنوبية ستعلم الولايات المتحدة قريبا عن قراراه بإرسال ما لا يزيد عن 3000 جندي من غير المقاتلين إلى العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG