روابط للدخول

الملف الثاني:رئيس مجلس الحكم الانتقالي جلال طالباني سيزور أنقرة، وزيرة الخارجية الاسبانية آنا بالاثيو تقول إن اخلاء الديبلوماسين الاسبان من بغداد اجراء مؤقت


اعداد و تقديم سامي شورش

إذاعة العراق الحر، إذاعة أوروبا الحرة في براغ
سيداتي وسادتي
نعود لجولتنا اليومية على محطات سياسية عراقية في الملف الذي أعده ويقدمه سامي شورش وتشاركه القراءة فريال حسين والمخرجة في الاوستوديو هيلين مهران. يتضمن ملف اليوم عدة عناوين عراقية بينها الرئيس الدوري لمجلس الحكم العراقي جلال طالباني سيزور أنقرة لتلطيف الأجواء المتشنجة بين العراق وتركيا. ووزيرة الخارجية الاسبانية آننا بالاثيو تقول إن اخلاء اليبلوماسين الاسبان من بغداد اجراء موقت. لكن قبل التطرق بالتفصيل الى هذه المحاور ومحاور أخرى، ننتقل الى استوديو الأخبار لنستمع الى نشرة موجزة لأهم الأنباء العراقية:

------------فاصل----------------

سيداتي وسادتي
أهلاً بكم، نبدأ جولتنا بتصريحات للرئيس الدوري لمجلس الحكم العراقي جلال طالباني في مؤتمر صحافي عقده في بغداد اليوم الأربعاء، حيث أكد عزمه على زيارة العاصمة التركية في التاسع عشر من الشهر الجاري في محاولة لتخفيف الازمة التي نشأت جراء مسألة ارسال قوات تركية الى العراق. وكالة فرانس برس نقلت عن طالباني أن ملف ارسال القوات التركية قد اغلق على حد قول الرئيس التركي احمد نجدت سزر، مشيراً الى أن زيارته الى انقرة جزء من جولة تشمل دمشق وطهران ايضاً.
من جهة أخرى، دعى طالباني سلطة التحالف الى اطلاق سراح خمسة وستين ايرانياً معتقلاً في العراق، مؤكداً أن مجلس الحكم لعب دوراً في اطلاق سراح صحافيين ايرانيين اثنين قبل ايام.
على صعيد ذي صلة، وجّه الزعيم الكردي مسعود بارزاني لوماَ شديد اللهجة الى تركيا وقال إن أنقرة تنكرت لجميل حلفائها الذين قاتلوا حزب العمال الكردستاني على مدى اثني عشر عاماً. وكالة فرانس برس نقلت عن بارزاني في مقابلة مع صحيفة توركيش دايلي نيوز أن ثلاثة آلاف مقاتل كردي (البيشمركة) قتلوا في المعارك التي خاضوها ضد حزب العمال، مشدداً على أن من المأساة أن يوصف الكورد العراقيون في تركيا بأنهم أعداء، لأن الكورد يتطلعون على حد تعبير بارزاني الى علاقات شراكة وتعاون مع أنقرة رغم أنهم ليسوا في حاجة الى اظهار اخلاصهم لأنقرة والتشبث بإقناعها أنهم لا ينوون اقامة دولة مستقلة في كردستان العراق.

-----------فاصل-----------------

سيداتي وسادتي
نبقى في المحور الكردي الإقليمي حيث يقوم أحد اعضاء المكتب السياسي للحزب الديموقراطي الكردستاني بزيارة الى العاصمة السورية في محاولة لتخفيف التوترات بين بغداد ودمشق. في هذا الإطار أجرينا اتصالاً هاتفياً مع مراسلنا في دمشق جانبلاط شكاي وسألناه أولاً عن زيارة المسؤول الكردي آزاد يرواوي واحتمال لقاءه مع المسؤولين السوريين:

(مقابلة)

الى ذلك، أشارت التقارير في دمشق الى أن نائب الرئيس السوري عبدالحليم خدام وجه دعوة رسمية الى جلال طالباني لزيارة العاصمة السورية. نعود الى مراسلنا جانبلاط شكاي الذي يتحدث مع محلل سياسي سوري حول ابعاد الدعوة الرسمية الموجهة الى طالباني:

(تقرير دمشق)

----------فاصل------------------

أما على الصعيد الأمني، فقد أعلن محافظ النجف حيدر مهدي مطر الميالي اليوم الأربعاء اضراباً عاماً مفتوحاً في احتجاج على نقص الاجراءات الأمنية في المدينة اثر إغتيال قاض عراقي. وكالة فرانس برس ذكرت أن الميالي اصدر الدعوة الى الاضراب بعدما عقد اجتماعاً مع روبرت فورد ممثل الحاكم المدني الاميركي في العراق ومسؤول في القوات متعددة الجنسيات التي تنتشر في المنطقة. ونقلت الوكالة عن محافظ النجف أن الاضراب سيستمر الى حين تلبية جميع المطالب التي قدمها قضاة المدينة ومحاموها وممثلوا بقية القطاعات السكانية. من ناحيته أكد فورد أن سلطة التحالف ستدرس المطالب التي قدمها النجفيون في خصوص الحالة الأمنية في مدينتهم.
على صعيد آخر، نفى الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وجود تعاون سياسي بينه وبين طهران، وأكد في مقابلة اجرتها معه صحيفة السفير اللبنانية أن الغرض من الحديث عن تعاون كهذا هو ربطه بإيران كما هي الحال مع زعيم حزب الله اللبناني حسن نصرالله. وكالة فرانس برس قالت إن الصدر انتقد بشكل خفي الهجمات المسلحة التي يتعرض لها الجنود الأميركيون في العراق.
نبقى في المحور الأمني حيث تعرض انبوب للنفط في الموصل الى تفجير تخريبي، فيما تم اطلاق نيران على موقع عسكري اميركي لم يسفر عن وقوع اصابات. التفاصيل مع مراسلنا في الموصل أحمد سعيد:

(الموصل)

ومن الموصل ننتقل الى كركوك حيث تعرض مقر مؤسسة ثقافية كردية في المدينة الى هجوم مسلح من قبل مجهولين. مزيد من التفاصيل مع مراسلنا في كركوك سوران داودي الذي يتحدث الى رئيس تحرير احدى المجلات الصادرة عن المؤسسة:

(كركوك)

-------------فاصل----------------

في محور آخر، قالت وزيرة الخارجية الاسبانية آننا بالاثيو أن القرار المتعلق بتخلية موظفي البعثة الديبلوماسية الاسبانية في بغداد ونقلهم الى الخارج هو اجراء موقت لا يهدف سوى الى افساح المجال أمام تنفيذ خطة ترمي الى نقل مقر السفارة الى موقع آخر أكثر أمناً. وكالة اسوشيتدج برس نقلت عن بالاثيو أنها ستزور العاصمة العراقية في نهاية الاسبوع الجاري لهذا الغرض.
من جهة أخرى، أكد رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير إمكانية تحويل السلطة الى العراقيين حتى في حال بقاء صدام حسين غير مقبوض عليه.
وفي موسكو قالت الحكومة الروسية إن المفتشين الدوليين يجب أن يعودوا الى العراق لإستئناف اعمالهم الخاصة بالبحث عن اسلحة الدمار الشامل العراقية.
وفي مستجد سياسي مختلف، قررت جامعة الدول العربية ارسال أول فريق من الجامعة للتحقيق في الأوضاع العراقية الراهنة والممارسات التي أقدم عليها النظام السابق بحق العراقيين. التفاصيل مع مراسلنا في القاهرة أحمد رجب:

(القاهرة)

-------------فاصل----------------

في شأن عراقي عربي مختلف، نقلت وكالة اسوشيتد برس عن مسؤولين اردنيين أن الجهات الاردنية المسؤولة اعتقلت مهرباً عراقياً إعترف بسرقته قطع آثار عراقية. وأضاف المسؤولون أنفسهم أن المهرب كان يخفي في سيارته خمس عشرة قطعة اثرية، مؤكدين أنه سيحوّل الى أجهزة الشرطة للتحقيق.
مستمعينا الكرام
نبقى في محور التهريب، حيث أكد مسؤول في دائرة أمن السواحل العراقية في البصرة أن دائرته شرعت بتطبيق اجراءات تهدف الى الحد من ظاهرة التهريب خصوصاً تهريب النفط العراقي عبر السواحل الجنوبية. مراسلنا في البصرة حيدر الزبيدي يتحدث في التقرير التالي الى المسؤول العراقي:

(البصرة)

-----------فاصل----------------

سيداتي وسادتي
الى هنا تنتهي فقرات هذا الملف المفصل. تقبلوا تحيات سامي شورش وفريال حسين والمخرجة هيلين مهران.





على صلة

XS
SM
MD
LG