روابط للدخول

الملف الاول: نائب وزير الدفاع الأميركي يؤكد أن استطلاعات الرأي تدعم بقاء القوات الأميركية في العراق، والحاكم المدني الأميركي في بغداد يوافق بشروط على إنشاء قوة شبه عسكرية تتولى مهاماً استخباراتية


اعداد و تقديم سامي شورش

إذاعة العراق الحر، إذاعة أوروبا الحرة في براغ
سيداتي وسادتي
أهلاً بكم مع هذه المتابعة اليومية لأبرز الشؤون العراقية في التقارير التي بثتها وكالات الأنباء العالمية أو وافانا بها مراسلونا، والتي تتضمن محاور عدة من بينها نائب وزير الدفاع الأميركي يؤكد أن استطلاعات الرأي تدعم بقاء القوات الأميركية في العراق، والحاكم المدني الأميركي في بغداد يوافق بشروط على إنشاء قوة شبه عسكرية تتولى مهاماً استخباراتية. تفاصيل هذه المحاور وأخرى غيرها في ملف اليوم الذي أعده ويقرأه سامي شورش وتشاركه القراءة فريال حسين، وفي الاوستوديو معنا المخرجة هيلين مهران.

-----------فاصل---------------

1- سيداتي وسادتي
نجدد لكم التحية في جولتنا الخبرية هذه والتي نعرج فيها على محطات سياسية عراقية من أبرزها:

2- مسؤول أميركي بارز في وزارة الدفاع يؤكد أن واشنطن عازمة على ابقاء قواتها في العراق والقضاء على الارهاب. والحاكم المدني الأميركي في بغداد يوافق على إقامة وحدات شبه عسكرية عراقية، ومجلس الحكم يطالب بتكليف هذه الوحدات مهاماً استخباراتية وصلاحيات واسعة لتعقب المخربين.

1- سوريا تدعو القوات الاميركية الى الرحيل عن العراق ومسؤول في الأمم المتحدة يعلن تعليق مهام اثنين من مسؤوليها في بغداد.

2- هذا إضافة الى متابعة لآخر التطورات الأمنية وتسليط الضوء على مزيد من المحاور السياسية، إضافة الى تقارير ومقابلات مع محللين سياسيين وافانا بها مراسلونا في مواقع عدة للأحداث.

------------فاصل----------------

1- أكد نائب وزير الدفاع الأميركي بول ولفويتز أن استطلاعات الرأي تثبت أن الأميركيين يدعمون بقاء قواتهم في العراق، معتبراً أن الاميركيين والعراقيين يحرزون نجاحات في تثبيت السلام في مرحلة ما بعد الحرب على رغم تزايد وتيرة الهجمات المسلحة ضد الجنود الأميركيين.
وكالة فرانس برس نقلت عن ولفويتز الذي عاد اخيراً من زيارة العراق أن القوت الأميركية حققت انجازات كبيرة رغم سقوط طائرة هيليوكوبتر ومقتل ستة عشر جندياً، مشدداً على أن المخربين لن يستطيعوا اجبار القوات الأميركية على الانسحاب من العراق.
يشار الى ان الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش أكد بدوره في تصريح سابق إن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين يحاول خلق المشكلات أمام قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة، مشدداً على أن القوات الأميركية عازمة على البقاء في العراق الى حين إنجاز مهماتها.
2- في سياق آخر، نفت فرنسا تقارير ذكرت أن مبعوثين منها ومن روسيا زاروا الرئيس العراقي السابق في فترة ما قبل الحرب ووعدوه بأنهم سيمنعون الولايات المتحدة من شن الحرب ضده.
وفي محور آخر، نقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول أميركي لم يشأ ذكر اسمه أن واشنطن غير راغبة في عودة مفتشي اسلحة الدمار الشامل الى العراق بإعتبار أن خطوة كهذه ليست ضرورية في الوقت الحالي.

-----------فاصل---------------

1- من جهة أخرى، ذكرت وكالة رويترز أن الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر وافق على دعم مشروط لإقامة وحدات شبه عسكرية عراقية تتولى ملاحقة المخربين.
وكالة رويترز نقلت عن مسؤول أميركي بارز في العراق تحدثت اليه صحيفة واشنطن بوست أن بريمر لم يعد لديه اعتراض على إنشاء قوة من هذا القبيل. هذا في حين أكد مجلس الحكم العراقي أنه يفضل أن تضم القوة الجديدة ضباطاً سابقين في أجهزة الأمن العراقية السابقة وأعضاء في ميليشيات الأحزاب العراقية، إضافة الى وحدات محلية لجمع المعلومات على أن تتمتع بصلاحيات واسعة تضمن لها حق القيام بغارات وإعتقال المشتبه فيهم.
وفي هذا الإطار نقلت الوكالة عن مسؤول في المؤتمر الوطني العراقي الذي شارك زعيمه احمد الجلبي في محادثات حول هذا الموضوع أن العراقيين يريدون قيام اجهزة أمنية تسليحها أفضل من تسليح الشرطة العراقية وتتمتع بقدرة العمل السريع على ان يتولى قيادتها عراقيون.
واشنطن بوست نسبت الى مسؤول في سلطة التحالف أن بريمر مستعد للموافقة على انشاء القوة إذا دققت وزارة الداخلية وسلطة التحالف بشكل جيد في هوية منتسبيها، مضيفاً أن بريمر يريد ايضاً أن لا يتجاوز عدد منتسبي هذه القوة عدة الوف على ان يصار الى حل قضايا قيادتها والسيطرة عليها مع القوات الأميركية.
2- من جهة ثانية، ذكرت تقارير صحافية أن سورية والكويت وايران وقعت اتفاقية لمنع تسلل العناصر الاجنبية المتطرفة الى داخل العراق. يشار الى أن التسلل الأجنبي عبر الحدود كان أحد المواضيع الرئيسة في اجتماع عقده قبل ايام وزراء خارجية عدد من دول المنطقة في دمشق.
مراسلنا في الكويت تحدث الى محلل سياسي مصري حول أبعاد هذه الاتفاقية:

(الكويت)

----------فاصل--------------

2- في محور آخر، دعى مسؤول سوري بارز الى سحب الولايات المتحدة لقواتها من العراق، مؤكداً أن مشكلة الهجمات الارهابية ظهرت في العراق مع احتلاله من قبل القوات الأميركية.
وكالة رويترز نسبت الى بشرى كنفاني الناطقة بإسم الخارجية السورية في حديث أجرتها معها صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن دمشق غير متفائلة بمستقبل العلاقات الاميركية السورية، معتبرة أن الادارة الأميركية مطالبة بالدخول في حوار بناء مع الحكومة السورية عوضاً عن توجيه المطالبات اليها. يشار الى ان واشنطن حضت السلطات السورية في الاسابيع الأخيرة على وقف تسلل الارهابيين الاجانب الى داخل العراق عبر حدودها.
كنفاني قالت إن المشكلة ليست مع سورية بل مع الولايات المتحدة، داعية الولايات المتحدة مدعوة الى قبول الحقيقة القائلة بأن وجودها في العراق لم يعد مقبولاً.

---------------إعلان------------------

1- سيداتي وسادتي
نعود لإستكمال فقرات ملف اليوم حيث تواصلت الهجمات المسلحة ضد الجنود الأميركيين والعراقيين في عدة مناطق. وكالة اسوشيتد برس قالت إن هجوماً بقنابل الهاون استهدف المنطقة التي يوجد فيها مجمع سلطة التحالف في بغداد أسفر عن إصابة ثلاثة اشخاص بجروح، لكن المجمع نفسه لم يصب بأضرار.
على صعيد آخر، قالت الوكالة إن قذيفة صاروخية من نوع (آر بي جي) استهدفت موقعاً عسكرياً أميركياً في الموصل لم يؤد الى وقوع اصابات.
وعلى صعيد متصل، ذكرت وكالة ايتار تاس الروسية إن مجلس الحكم العراقي طالب بمزيد من الصلاحيات الأمنية لمواجهة العمليات الارهابية في العراق، مؤكداً في بيان اصدره أمس أن العراقيين قادرون على ضمان الامن والسيطرة على الاوضاع أفضل من أي جهة أخرى.
2- هذا في الوقت الذي أفاد فيه أعضاء في مجلس الحكم يزورون اوسترالياً حالياً بأن آلاف الارهابيين تسللوا الى العراق بهدف شن عمليات ارهابية ضد العراقيين.
في الوقت عينه اشارت وكالة اسوشيتد برس الى تصريحات لوزير الدفاع البريطاني جيفري هون أكد فيها قلق بلاده من تطورات الحالة الأمنية في العراق. لكنه شدد في الوقت ذاته على ان أجزاءاً كثيرة من العراق والعاصمة بغداد تعيش في حالة هدوء.
1- من جهة أخرى، التقى مراسلنا في اربيل شمال رمضان نائب قائد قوات البيشمركه في كردستان العراق بروسكه نوري شاويس وذلك على هامش احتفال اقيم بمناسبة تخرج دورة جديدة من قوات الدفاع المدني في أحد المعسكرات شمال أربيل شارك في تدريب افرادها ضباط أميركيون:

(شمال)

نبقى في الشأن الأمني العراقي حيث شهدت كركوك أول هجوم من مجهولين على منزل متعاونة سابقة مع نظام الرئيس العراقي المخلوع. مراسلنا في المدينة يشير في التقرير التالي الى ان هذه المتعاونة هي مسؤولة فرع كركوك لإتحاد نساء العراق السابق وأن الهجوم اسفر عن اصابة ابنتها بجروح:

(كركوك)


----------فاصل----------------

2- من جهة ثانية، اعلن متحدث باسم الامم المتحدة انه تم مؤقتا تعليق مهام اعلى مسؤولين للمنظمة الدولية في العراق وهما راميرو لوبيز دا سيلفا، ومنسق الامن تان ميات، وذلك في انتظار دراسة الاخطاء الأمنية التي اتاحت حصول الاعتداء الدامي ضد مقر المنظمة في بغداد في آب الماضي.
وكالة اسوشيتد برس قالت إن الأمين العام كوفي أنان عيّن فريقاً من أربعة أعضاء للتحقيق في الإجراءات الأمنية في مقرات الأمم المتحدة في العراق
اسوشيتدبرس قالت إن مهام المسؤولين علقت الى منتصف كانون الثاني المقبل على ان يكونا مستعدين للرد على اسئلة تتعلق بالتحقيقات الجارية.

---------فاصل-------------

1- نبقى في بغداد، حيث عاد ملف الانتشار العسكري التركي في العراق الى السخونة رغم أن أنقرة وأطرافاً أخرى أكدت في السابق عزمها على غلقه. وفي هذا الإطار صرح السفير التركي في بغداد بأن بلاده تريد فتح معبر حدودي ثان بين العراق وتركيا.
يشار الى أن وزير الدفاع التركي وجدي غونول قال امس إن تركيا تحتفظ بحقها في ارسال تعزيزات لقواتها المنتشرة في شمال العراق لمكافحة من وصفهم بالمتمردين من اكراد تركيا.
لمزيد من القاء الضوء على آخر المستجدات السياسية بين تركية والعراق، أجرى الزميل سالم مشكور الحوار التالي مع المحلل السياسي اللبناني المختص في الشؤون التركية محمد نورالدين:

(مقابلة سالم)

------------فاصل------------

سيداتي وسادتي
الى هنا تنتهي فقرات هذا الملف، تقبلوا تحيات سامي شورش، فريال حسين والمخرجة هيلين مهران

على صلة

XS
SM
MD
LG