روابط للدخول

الرئيس الاميركي يصف مهمة الولايات المتحدة في العراق بانه حيوية، وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي يعلن إن جميع الدول المجاورة للعراق ستمنع الجماعات التي تمارس نشاطات إرهابية من التسلل الى العراق


ئيس الوزراء البريطاني يصف الوضع في العراق خلال الأسبوع الماضي، بانه رهيب. الجيش الاميركي يفرج عن صحافيين يعملان لحساب التلفزيون الايراني في العراق.

نشرة الاخبار
اعداد و تقديم ناظم ياسين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وصف الرئيس جورج دبليو بوش اليوم الاثنين مهمة الولايات المتحدة في العراق بأنها "حيوية"، قائلا إن "أميركا لن تهرب أبدا"، بحسب تعبيره.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الرئيس الأميركي قوله في خطاب ألقاه بولاية ألاباما إن "المهمة في العراق حيوية".
وأضاف بوش أن "الأعداء في العراق يعتقدون أن أميركا ستهرب. ولهذا فهم على استعداد لقتل مدنيين أبرياء وموظفي إغاثة وجنود التحالف. أميركا لن تهرب أبدا"، على حد تعبير الرئيس الأميركي

ذكر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم الاثنين أن الوضع في العراق خلال الأسبوع الماضي كان "رهيبا بشكل خاص"، على حد تعبيره. لكنه أكد أن التحالف لم يتراجع عن عزمه على المضي قدما في إعادة إعمار العراق.
وكالة الصحافة الألمانية نقلت عن الناطق الرسمي باسم رئيس الوزراء البريطاني قوله إن بلير دان بشدةٍ هجوم الأحد على مروحية عسكرية أميركية من طراز (تشينوك).
وأضاف قائلا: "إن الأيام السبعة الماضية كانت رهيبة بشكل خاص فيما يتعلق بحجم الإصابات داخل العراق، وبالنسبة للتحالف وللشعب العراقي. ولكن ينبغي ألا يحجب هذا الأمرُ حقيقة التقدم الذي تم إحرازه على الأرض في أجزاء واسعة من البلاد"، بحسب تعبيره.

وفي نبأ بثته من طهران، نقلت وكالة الصحافة الألمانية عن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي قوله اليوم الاثنين إن جميع الدول المجاورة للعراق ستمنع الجماعات التي تمارس نشاطات إرهابية من التسلل عبر أراضيها إلى العراق.
ونفى خرازي مجددا اتهاماتٍ بالتدخل الإيراني في العراق قائلا إن طهران قدّمت دعما روحيا للشعب العراقي الذي لا ترغب سوى مصلحته.
لكن الوزير الإيراني أضاف أن بلاده تعتقد أن مصلحة العراق يمكن أن تتحقق فقط من خلال الانسحاب الفوري لجميع قوات التحالف وتشكيل حكومة منتخبة بشكل ديمقراطي تحت إشراف الأمم المتحدة، بحسب ما نقلت عنه وكالة الصحافة الألمانية.

أفادت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن صحيفة واشنطن بوست الأميركية قولها اليوم الاثنين إن الرئيس العراقي السابق صدام حسين لم يصدر أوامره بشن هجوم مضاد للقوات الأميركية عند بدئها غزو العراق لأنه تصور أن الهجوم البري هو مجرد خدعة وأنه كان واثقا من نجاته من الغزو.
الصحيفة نسبت إلى مسؤولين أميركيين قولهم إن طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي السابق الذي سلّم نفسه في نيسان قال للمحققين إنه بعد أن اجتمع صدام مع الوسطاء الروس والفرنسيين أصبح الرئيس المخلوع مقتنعا بأن بوسعه تفادي الحرب.
وجاء في التقرير أن عزيز أبلغ المحققين أن الوسطاء الروس والفرنسيين طمأنوا صدام في أواخر عام 2002 وأوائل العام الحالي أنهم سيمنعون أي حرب تشنها الولايات المتحدة من خلال التأجيل واستخدام حق النقض في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

أفادت وكالة فرانس برس للأنباء نقلا عن وسائل الإعلام الإيرانية بأن صحافيْين يعملان لحساب التلفزيون الإيراني أُفرج عنهما اليوم بعد اعتقالهما من قبل الجيش الأميركي في العراق لمدة أربعة اشهر للاشتباه في قيامهما بنشاطاتٍ تجسسية.
وكان سعيد ابو طالب وسهيل كريمي يعملان على تصوير فيلم وثائقي للقناة التلفزيونية الإيرانية الثانية عندما اعتقلا في تموز الماضي. وكانا يصوران قاعدة أميركية جنوب بغداد.
واستُقبل الصحافيان على الحدود عند نقطةِ عبورٍ قريبة من البصرة من قبل أفراد عائلاتهما ومسؤولين في التلفزيون الإيراني الرسمي.


على صلة

XS
SM
MD
LG