روابط للدخول

الملف الاول: إسقاط طائرة مروحية أمريكية بالقرب من مدينة الفلوجة، وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، يصف، في حوار مع اذاعة العراق الحر، الموقف السوري بانه بادرة غير طيبة


إسقاط طائرة مروحية أمريكية بالقرب من مدينة الفلوجة، و الحادث يسفر عن مقتل ثلاثة عشر جنديا، و اصابة نحو عشرين آخرين بجروح. العراق يرفض دعوة لحضور اجتماع دمشق، و وزراء خارجية سبع دول مجاورة للعراق يختتمون اجتماعهم الرسمي في دمشق، في ظل غياب ممثل عن العراق

طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، فوزي عبد الامير يحييكم, و يصحبكم في جولة اخبارية نتابع فيها تفاصيل اخر التطورات العراقية. و من ابرزها لهذا اليوم
--
إسقاط طائرة مروحية أمريكية بالقرب من مدينة الفلوجة، و الحادث يسفر عن مقتل ثلاثة عشر جنديا، و اصابة نحو عشرين آخرين بجروح
--
العراق يرفض دعوة لحضور اجتماع دمشق، و وزراء خارجية سبع دول مجاورة للعراق يختتمون اجتماعهم الرسمي في دمشق، في ظل غياب ممثل عن العراق.
--
وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، في حوار مع اذاعة العراق الحر، يصف الموقف السوري بانه بادرة غير طيبة، و ان العراق سيتعامل بالمثل في هذا القضايا.
--
و في ملف اليوم متابعات و تقارير اخرى وافانا بها مراسلو الاذاعة من داخل العراق و خارجه
--
لكن قبل الانتقال الى تفاصيل محاور الملف العراقي، نتوقف مستمعي الكرام، مع نشرة موجزة لاهم الاخبار
--
مرحبا بكم ثانية مستمعي الكرام، مع فوزي عبد الامير و عودة الى متابعة فقرات الملف العراقي.

وجهت سوريا في ساعة متأخرة من مساء الجمعة دعوة لوزير الخارجية العراقي، هوشيار زيباري ، للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية الدول المجاورة للعراق، في دمشق.
و قد نقلت وكالة رويترز للانباء عن زيباري، قوله إن الدعوة للمشاركة في الاجتماع، جاءت متاخرة بشكل سيكون من الصعب جدا، على وزير الخارجية العراقي، الوصول الى دمشق للمشاركة في المحادثات.
و لمعرفة المزيد من التفاصيل عن هذه التطورات اتصلت بالسيد وزير الخارجية العراقية، هوشيار زيباري، و سألته اولا توضيح الموقف العراقي، برفض الدعوة للمشاركة في اجتماعات دمشق
(وزير الخارجية العراقي)

هذا و تجدر الاشارة الى ان وزراء خارجية سبع دول مجاورة للعراق، هي سورية و السعودية وايران وتركيا والاردن والكويت، بالاضافة الى سورية، اختتموا اليوم في دمشق اجتماعهم الرسمي، لبحث تداعيات الوضع غير المستقر في العراق على المنطقة.

و للوقوف على آخر التطورات و على تفاصيل البيان الختامي، معي على الهاتف مراسلنا في دمشق جانبلات شكاي
(سورية)
و نبقى في سياق ردود الفعل و المواقف من اجتماع دمشق لوزراء خارجية الدول المجاورة للعراق، فقد استطلع مراسلنا في الكويت رأي محلل سياسي من الموقف العراقي في عدم المشاركة في اجتماع دمشق
(الكويت)

مستمعي الكرام، فاصل قصير نكمل بعده متابعة التطورات العراقية، و نفتح الملف الامني لهذا اليوم
اعلان
--

من اذاعة العراق الحر، هذا فوزي عبد الامير يحييكم ثانية و يواصل متابعة التطورات العراقي لهذا اليوم.

اعلن متحدث باسم قوات التحالف ان ثلاثة عشر جنديا لقوا حتفهم، و أصيب عشرون آخرون بجروح في الهجوم الذي اسقطت فيه مروحية عسكرية اميركية صباح اليوم، في منطقة عامرية الفلوجة التي تقع في ضواحي مدينة الفلوجة غربي بغداد.
و نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن متحدث عسكري اخر، إن الجنود الذي قتلوا في الحادث، كانوا في طريقهم الى المانيا والولايات المتحدة للراحة والاستجمام، دون ان يحدد، ان كان جميع الجنود الذين قتلوا اميركيين، لكنه اكد في المقابل ان المروحية اصيبت بقذيفة مجهولة، مضيفا ان المروحية هي من نوع شينوك، و هي مروحية ثقيلة، تستخدم عادة في عمليات وحدات الكوماندس للقوات الخاصة الاميركية، حسب ما افادت به وكالة فرانس برس للانباء.
اما وكالة رويترز للانباء فقد نقلت عن سكان المنطقة، ان قنبلة انفجرت على حافة طريق كانت تسلكه قافلة سيارات مدنية تقل جنودا اميركيين.
رويترز اضافت ايضا، ان النيران اشتعلت في عربية اميركية واحدة على الاقل، في موقع الهجوم.
--
و نبقى مستمعي الكرام مع التطورات الامنية في العراق
حيث قال بيان عسكري اميركي ان جنديا اميركيا من الفرقة المدرعة الاولى قتل في وقت متأخر من ليلة امس، إثر انفجار عبوة ناسفة في عربته المدرعة، في بغداد.
على صعيد ذي صلة أفادت وكالة رويترز للانباء ان القوات الأمريكية والشرطة العراقية شددت من إجراءات الأمن في بغداد والمدن الأخرى، بعد شائعات عن عزم المقاومة شن سلسلة تفجيرات.
و في ظل هذه الاجواء امتنع الكثير من العراقيين، عن ارسال ابنائهم الى المدارس خاصة في بغداد، لليوم الثاني على التوالي.
و من مظاهر الاحتياطات الامنية المتزايدة في بغداد، لاحظ مراسلنا نبيل الحيدري ان الكتل الكونكريتية و الاسلاك الشائكة اصبحت تثقل على مشهد العاصمة العراقية.
(بغداد)
و نختم مستمعي الكرام الملف الاخباري لهذه الساعة، مع كرة القدم العراقية، حيث هدد مدرب الفريق الوطني العراقي لكرة القدم، الالماني بيرند ستانك، بالاستقالة، و شجب عدم اهتمام سلطة التحالف باحتياجات الفريق الوطني.
بيرند قال ايضا إن نجاحات فريق كرة القدم العراقي، في ظل الاوضاع الراهنة التي يمر بها العراق، يشكل فخرا وطنيا كبيرا للعراقيين، المحرومين بسبب الاوضاع الامنية من وسائل ترفيهية كثيرة.
و عبر مدرب الفريق الوطني العراقي، عن اسفه لعدم تفهم سلطة التحالف لأهمية هذه الحقيقة، و عدم تقديم رئيس سلطة التحالف المؤقتة في العراق بول بريمر الدعم المطلوب لفريق كرة القدم العراقي، خاصة بعد تأهله لنهائيات بطولة كأس آسيا.
--
بهذا نصل مستمعي الكرام الى ختام متابعتنا الاخبارية لهذه الساعة، فوزي عبد الامير يحييكم ثانية، و يلقاكم في متابعات اخبارية لاحقة خلال فترة بثنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG