روابط للدخول

الملف الأول: بوش يعتبر التفجيرات الأخيرة في العراق تعبيراً عن حالة اليأس التي اصابت الارهابيين نتيجة سير العراق في الاتجاه الصحيح


سيداتي وسادتي.. أهلاً بكم مع ملف اليوم عن العراق، الذي أعده ويقدمه سامي شورش وتُخرجه هيلين مهران. نركز في ملف اليوم على جملة قضايا ومستجدات سياسية عراقية في مقدمتها وزير الخارجية الأميركي يحض المنظمات والوكالات الانسانية والشركات المتعاقدة بعدم مغادرة العراق بعد الهجوم الانتحاري الذي طال مقر اللجنة الدولية للصليب الاحمر. والرئيس لأميركي يعتبر الهجمات تعبيراً عن حالة اليأس التي اصابت الارهابيين نتيجة سير العراق في الاتجاه الصحيح.

---- فاصل ----

حذر وزير الخارجية الأميركي كولن باول المنظمات الانسانية من مغادرة العراق نتيجة الهجمات التي طالت مقر اللجنة الدولية للصليب الاحمر، مشدداً على أن أي مغادرة ستُحسب انتصاراً للإرهابيين.
يشار الى أن خمسة انفجارات كبيرة هزت العاصمة صباح أمس الاثنين إستهدف إحداها مقر الصليب الاحمر، واسفرت هذه التفجيرات عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى العراقيين.
وكالة رويترز نقلت عن وزير الخارجية الأميركي أن يوم أمس كان يوماً صعباً، مؤكداً عدم توفر معلومات حول ما إذا كانت الانفجارات مرتبطة ببدء شهر رمضان أم كونها اشارة الى بداية نوع جديد من الهجمات في المستقبل، معرباً عن قلقه من أن يؤدي ذلك الى انسحاب شركات التعمير والمنظمات الانسانية من العراق. رويترز نقلت عن باول ان هذه الوكالات والشركات والامم المتحدة مدعوة لتعزيز اجراءاتها الامنية والبقاء في العراق لأن العراقيين في حاجة الى جهودهم.
على صعيد ذي صلة، لفتت رويترز الى ان الشركات الأميركية المتعاقدة أعلنت التزامها بعقودها في العراق. وفي هذا الإطار نسبت رويترز الى إلين يوت الناطق بإسم وكالة التنمية الدولية الأميركية أن سلامة المتعاقدين تندرج في أولويات الوكالة، لكن الهجمات الحالية لم تصل درجة خطيرة من التأثير على نشاطات تعمير العراق.
من جهة ثانية، نسبت وكالة اسوشيتد برس الى مسؤولين في اللجنة الدولية للصليب الاحمر أنهم سيدرسون خلال الايام المقبلة مسألة الاحتفاظ بهيئتهم العاملة في العراق أو تقليص عدد موظفيها. يذكر ان مسؤول اللجنة في العراق أكد أمس أن الصليب الاحمر ستبدأ اعتباراً من اليوم (الثلاثاء) سحب موظفيها. لكن رويترز نقلت عن كبير الناطقين بإسم المنظمة في جنيف انتونيلا ناتاري أن هذا الخبر عار عن الصحة. أما الناطق بإسم الصليب الاحمر ندى دوماني فإنها قالت أن اللجنة لم تتخذ قراراً لارحيل عامليها في العراق:
(لم نتخذ أي قرار حول إخلاء موظفينا. وأعتقد أن اتخاذ قرار كهذا يحتاج الى لبعض الوقت لأنه قرار صعب وفي حاجة الى اتخاذه بتوازن. في كل الأحوال، ليس هناك كلام حول اخلاء الموظفين في الوقت الحالي).

وفي البصرة التقى مراسلنا حيدر الزبيدي بمسؤول فرع البصرة لمنظمة الصليب الاحمر ونقل عنه نفيه اغلاق فرع المنظمة في البصرة:

(البصرة)

--- فاصل ---

من جهة ثانية، اعتبر الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش الاعمال الارهابية التي تنفذ في العراق بمثابة تعبير عن حالة يأس القائمين بها لأن العراق يسير في الاتجاه الصحيح على حد تعبيره. بوش أكد خلال استقباله في البيت الأبيض الحاكم المدني الاميركي في العراق بول بريمر والجنرال جون ابي زيد قائد القيادة الوسطى للجيش الأميركي ان هناك في العراق ارهابيون يريدون قتل أي شخص لعرقلة جهود الاميركيين، مشدداً على ان الولايات المتحدة كلما احزرت تقدماً في العراق، وهذا الأخير كلما تقدم على طريق الحرية، كلما ازداد القتلة يأساً وخوفاً من المجتمع الحر.
لكن الجنرال الاًميركي مارك هيرتلينغ وجه اصابع الاتهام بشكل مباشر الى عناصر عربية غير عراقية، مضيفاً ان أحد المعتقلين من بين منفذي الهجمات يحمل جواز سفر سوري.
هذا في حين لم يتفق الجنرال رايمون أوديرنو قائد فرقة المشاة الرابعة الأميركية مع هذه الفكرة وقال إن عدداً قليلاً من العناصر العربية يوجد في العراق، مشدداً على أن المسؤول الأول عن هذه الهجمات هم اتباع صدام حسين.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
قبل أن ننتقل الى محاور أخرى ذات صلة بالانفجارات، نستمع في ما يلي الى مراسلنا في العاصمة العراقية فلاح حسن وهو يتابع أجواء بغداد بعد يوم من وقوع المجزرة ويرصد لردود أفعال العراقيين عبر احاديث ومقابلات معهم:

(بغداد)

--- فاصل ---

من ناحية أخرى، تواصلت ردود الأفعال إزاء الهجمات الخمس التي طالت بغداد. الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان دان الهجمة التي تعرضت لها اللجنة الدولية للصليب الاحمر، ووصفها بأنها جريمة ضد الانسانية، معتبراً أن المنفذين هم ارهابيون قساة مهما كانت مبرراتهم.
رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير دان بشدة في بيان صادر عن مكتبه الهجمات الانتحارية في بغداد ووصفها بأنها هجمات وحشية.
الخارجية الروسية قالت بدورها إن هذه الهجمات توضح الحاجة الماسة الى قيام حكومة وطنية ذات سيادة في العراق. كذلك رأت فرنسا أنها تشير الى الحاجة الى حكومة عراقية ذات سيادة. الى ذلك كررت اليابان تأكيدها أن الهجمات لن تثنيها عن تقديم خمسة مليارات دولار لإعادة تعمير العراق. أما الفلبين فإنها قالت إن هذه الهجمات لن تثنيها عن المشاركة العسكرية الفاعلة في العراق.

مستمعينا الأعزاء..
قبل أن ننتقل الى محاور أخرى، نستمع الى مراسلنا في بغداد عماد جاسم الذي يتحدث عن انشاء قوة مسلحة أميركية عراقية جديدة تتولى حماية المؤسسات الحكومية العراقية، ويتحاور في الوقت ذاته مع القائد الأميركي للقوة:

(بغداد)

---- فاصل ----

في محور آخر، أبدت الولايات المتحدة حذرها من عرض ايراني للمشاركة في اعادة اعمار العراق عبر ارسال ألوف الزوار الايرانيين الى العتبات المقدسة في مدينتي النجف وكربلاء. وكالة فرانس برس لفتت الى ان الناطق بإسم الخارجية الأميركي ريتشارد باوتشر بدى في حال عدم ارتياح حينما سئل عن رد فعل واشنطن إزاء العرض الايراني وأعرب عن اعتقاده أن العراقيين وسلطة التحالف سيسمحان بدخول الزوار الحقيقيين الذين يأتون لأداء الشعائر الدينية. اما الذين يتسللون الى العراق بغرض التهريب أو لارتكاب اعمال سيئة فإن أحداً لا يرجب بهم.
من جهة ثانية، كشفت وزارة الدفاع الأميركية اسم الضابط الأميركي الذي قتل في الهجوم الصاروخي الذي تعرض له فندق الرشيد. وقالت الوكالة إن القتيل اسمه الكولونيل تشارلز بوهرينغ.

--- فاصل ---

في عودة أخرى الى المحور الأمني، ذكرت فرانس برس أن أحد مراكز الشرطة العراقية الخمس التي تعرضت الى هجمات الاثنين، تلقى قبل اسبوع انذاراً من منظمة اسلامية متطرفة. الوكالة نقلت عن الفريق احمد ابراهيم نائب وزير الداخلية العراقي ان الإنذار وُجّه الى مركز شرطة الخضراء في بغداد.
هذا وفي أحداث أخرى، شهدت مدينة كركوك عدة هجمات مسلحة لم تسفر عن وقوع ضحايا. لكن السلطات المحلية والقوات الأميركية في المدينة اتخذت اجراءات احترازية مشددة لحماية المؤسسات الحكومية. التفاصيل مع مراسلنا في كركوك سوران داوودي:

(كركوك)

--- فاصل ---

ننتقل الى المحور الاقتصادي حيث أعلنت سلطة التحالف كشفاً بمصير اربعة مليارات دولار من عائدات النفط العراقية. وكالة رويترز نقلت عن بيان اصدرته السلطة ان ثلاثة مليارات من هذه العائدات أودعت في حساب تنمية العراق الذي تشرف عليه الأمم المتحدة. كما تم صرف 666 مليون دولار على اعمال تعميرية في العراق، فيما لا تزال البقية الباقية من العائدات تنتظر الصرف.
في سياق آخر، كرر البيت الأبيض عزمه على اطلاق حملة لإقناع الدول والمنظات المانحة بعدم تحويل أي جزء من منحها المالية للعراق الى قروض.
أخيراً، جددت المانيا عزمها على عدم اعفاء العراق من الديون البالغة أكثر من خمسة مليارات دولار. لكنها لمحت الى إمكان البحث في مسألة تجميد أجور الخدمات المتعلقة بهذه القروض في نادي باريس.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
تقبلوا تحيات سامي شورش والمخرجة هيلين مهران..الى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG