روابط للدخول

عالم إذاعة العراق الحر المتحول


منذ تأسيس إذاعة العراق الحر في 30 تشرين الأول 1998 استخدم العاملون فيها أسماء وهمية حماية لعائلاتهم في العراق، ولم يستعيدوا أسماءهم إلا بعد التاسع من نيسان الماضي وهو اليوم الذي اعتبره مجلس الحكم العراقي يوم التحرير من النظام الشمولي السابق. حلقة هذا الأسبوع من برنامج عالم متحول مكرسة لعالم إذاعة العراق الحر المتحول بمناسبة الذكرى الخامسة لتأسيسها.

(إفتتاح البث في اليوم الاول)
كان هذا صوت المخرجة هيلين مهران وهي تعلن بدء البث لاذاعة العراق الحر في الثلاثين من تشرين الاول عام 1998.
في ذلك الوقت، قبل خمس سنوات، زميلات وزملاء في اذاعتنا استخدموا اسماء وهمية حماية لعائلاتهم في العراق، ولم يستعيدوا اسماءهم الا بعد التاسع من نيسان الماضي، اليوم الذي اعتبره مجلس الحكم العراقي يوم التحرير من النظام الشمولي السابق.
معي في الستوديو المخرج ديار بامرني. ديار، أي اسم كنت تستخدم؟
(جواب)
حلقة هذا الأسبوع من برنامج "عالم متحول" مكرسة لعالم اذاعة العراق الحر المتحول بمناسبة الذكرى الخامسة لتأسيسها.
- فاصل -
إذاعة العراق الحر تاسست بقرار من كونغرس الولايات المتحدة صدر في ربيع العام 1998، وتم ربطها باذاعة اوروبا الحرة/ اذاعة الحرية، ومقرها العاصمة التشيكية براغ، المعروفة بتقاليدها العريقة في بث الاخبار والمعلومات الصحيحة والموضوعية غير المنحازة، من دون انتقائية أو رقابة تطبيقا للائحة العالمية لحقوق الانسان التي تؤكد حق كل انسان في الحصول دون قيد او شرط على المعلومات الحرة من اي مصدر كان.
هكذا كان، وتأسست إذاعة العراق الحر التي بدأت بث برامجها الموجهة الى العراق لمدة ثلاثين دقيقة فقط. بعد اعلان الافتتاح قدمت الاذاعة اول نشرة للاخبار بصوت ناظم ياسين:
(صوت ناظم)
في اليوم الاول من بث اذاعتنا تحدث ايضا مديرها الأميركي ديفيد نيوتن، وهو سفير سابق في العراق، ويجيد العربية:
(مقطع من ديفيد)
في ذلك الوقت كان الاذاعيون لا يتجاوز عددهم عدد أصابع اليد الواحدة. إضافة الى ناظم ياسيم كان هناك سامي شورش وقاسم وكامران قره داغي.
قاسم تحدث في اليوم الاول الى رئيس اذاعة اوروبا الحرة/ اذاعة الحرية توماس داين:
(قاسم وداين)
أما سامي فقدم تقريرا عن الوضع الفسطيني:
(سامي)
أخيرا تحدثت أنا بصفتي رئيسا للتحرير:
(كامران)
نواصل بث بقية فقرات برنامج "عالم متحول" وحلقة هذا الاسبوع مكرسة لاذاعة العراق الحر بمناسبة مرور خمس سنوات على تأسيسها في الثلاثين من تشرين الاول عام 1998.
في ذلك الوقت لم يكن للاذاعة مراسلون لا في العراق ولا في خارجه. لكنها بدأت تتطور بسرعة. إذ لم تمر أسابيع حتى زاد البث الى ساعة، ثم الى ساعتين، ثم الى ثلاث ساعات، وأخيرا الى خمس ساعات يوميا، تعاد مع نشرات أخبار حية كي يصل اجمالي ساعات البث اليومي الى 17 عشر ساعة.
خلال السنة الأولى بعد بدء البث أصبح للاذاعة شبكة صغيرة من المراسلين في عدد من العواصم في الشرق الأوسط، الشبكة توسعت تديريجيا لتشمل عواصم اربع دول دائمة العضوية في مجلس الامن، الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا وفرنسا. أما العراق نفسه فكان مغلقا أمام اذاعتنا التي اعتبرها النظام العراقي معاديا، ووصفها بشتى النعوت، في مقدمتها أنها تنطق باسم الاستخبارات الاميركية. لكن الاستثناء كان في المنطقة الكردية غير الخاضعة لسلطة بغداد المركزية، حيث أصبح للاذاعة مراسلون في السليمانية ودهوك واربيل.
وهكذا فان التحولات التي شهدته اذاعة العراق الحر خلال خمس سنوات من عمرها تعتبر كبيرة جدا بجميع المقاييس. ولنتحدث بلغة الارقام: من 30 دقيقة يوميا على موجات قصيرة محدودة الى 17 عشر ساعة من البث يوميا على موجات قصيرة ومتوسطة وإف إم في بغداد واربيل والسليمانية.
ومن خمس اذاعيين الى اكثر من عشرين في براغ وأكثر من عشرين مراسلا، منهم ثلاثة عشرة في العراق بينهم ثمانية في بغداد.
- فاصل -
من اذاعة العراق الحر مازلتم مع برنامج "عالم متحول" وحلقة هذا الاسبوع مكرسة لمرور خمس سنوات على تأسيس اذاعة العراق الحر.
ما ان بدأت الاستعدات للحرب الاخيرة على العراق حتى استعدت اذاعة العراق الحر بدورها، فحشدت فريقا من المراسلين في كردستان العراق. أعضاء الفريق تحركوا مع قوات التحالف والقوات الكردية، بل ان سامي شورش وصل الى مدينة الموصل قبل وصول القوات الاميركية والكردية اليها.
وساعة بدأت الحرب هكذا اعلنت اذاعتنا الحدث بصوت ميسون ابو الحب:
(ميسون)
ومن براغ ايضا تحدث محمد ابراهيم الى سامي شورش ليوافيه باول رد فعل على بدء الحرب.
(سامي ومحمد)
وكان سامي شورش ضمن قافلة ضمت قوات كردية ومراسلين أجانب عندما تعرضت القافلة لصاروخ أميركي اطلق على القافلة خطأ. بعد دقائق من القصف الذي ادى الى سقوط قتلى وجرحى تحدث سامي من مكان الحادث الى ناظم ياسين في براغ:
(سامي)
- فاصل -
مستمعينا الكرام: سامي شورش كان ايضا اول مراسلي اذاعتنا الذين وصلوا الى بغداد، وسرعان ما لحق به سوران داودي، الذي صار لاحقا مراسلنا الدائم في كركوك، قبل ان يصل ال بغداد مراسلنا في لندن محمد الطائي. وفي ايار الماضي أصبحت اسماء السراج اصبحت اول مراسلة لاذاعة العراق الحر في بغداد:
(توقيع اسماء السراج)
وبسرعة توسع مكتبنا في بغداد، وهو يضم الان:
أصوات:
عماد جاسم، جمانة العبيدي، فلاح حسن، علي الياسي، نبيل الحيدري، بركان الشكرجي،
وفي الموصل:
(توقيع احمد سعيد)
وفي السليمانية:
(توقيع مصطفى)
وفي كركوك:
(توقيع سوران)
وفي اربيل:
(توقيع شمال وعبد الحميد)
وفي البصرة:
(توقيع حيدر)
- فاصل -
من الموصل الى البصرة وفي بغداد، اذاعة العراق الحر تبث اليوم برامجها 17 ساعة يوميا، بعد خمس سنوات من تأسيسها، عندما بدأت البث في الثلاثين من تشرين الاول عام 1998 لمدة 30 دقيقة يوميا فقط.
هذا هو العالم المتحول لاذاعة العراق الحر.

على صلة

XS
SM
MD
LG