روابط للدخول

الجولة الثالثة


سيداتي وسادتي.. مرحباً بكم في جولة أخرى على أهم المحطات العراقية في صحف عربية صادرة اليوم.

صحيفة القدس العربي نشرت افتتاحية تحدثت فيها عن مؤتمر عمليات اعادة تعمير العراق، معتبرة هذه العمليات بأنها تكريس لما وصفته باغتصاب العراق من قبل الاستعمار الجديد.

وأضافت الصحيفة أن الولايات المتحدة دمرت العراق طوال الاعوام الثلاثة عشر الماضية وقصفت قراه ومدنه لأكثر من خمسين يوماً عام 1991، وفرضت عليه عقوبات لم ترفع الا بعد احتلالها الكامل لاراضيه، ثم تأتي اليوم لتشرف على عمليات اعادة تعميره. القدس العربي لفتت في افتتاحيتها الى أن التعمير غير مجد في ظل احتلال امريكي ومن دون وجود حكومة عراقية ذات سيادة، لأنها في هذه الحالة لن تكون سوى اهانة للذكاء العالمي على حد تعبير صحيفة القدس العربي التي اعتبرت أي تبرع بالأموال للعراق بمثابة اسهام في اذلاله واغتصابه.

في الإطار ذاته، نشرت القدس العربي مقالاً للكاتب العراقي هارون محمد ركز فيه الكاتب على اوضاع الجيش العراقي، مشدداً على أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين همش الجيش بسياساته، وجاء الحاكم المدني الأميركي بول بريمر ليجهز عليه.
هارون محمد اعتبر أن الرئيس الدوري لمجلس الحكم العراقي الدكتور اياد علاوي، هو الوحيد من أعضاء المجلس الذي اعترف بأن حل الجيش والشرطة العراقيين، خلف فراغاً أمنياً، وأن المجرمين والعهد السابق والإرهابيين الدوليين استفادوا منه.

أما توجيه الاتهامات الى الجيش العراقي بالمشاركة في الحرب العراقية الايرانية، فانه إغفال عمدي لحقيقة أن الجيش في جميع الدول يخضع للقيادات الحاكمة. أما في عملية غزو الكويت، فالمعروف ان وزير الدفاع السابق عبدالجبار شنشل لم يسمع بأنباء العملية الا من سائق سيارته وهو ينقله من منزله الي مقر عمله.

هارون محمد قال إن الجيش العراقي كان عرضة للظلم والتهميش من النظام السابق. لهذا من غير الإنصاف أن يأتي بول بريمر ليجهز عليه دفعة واحدة ويقذف بنصف مليون إنسان عراقي في الشارع بلا رواتب ولا تسويات حقوق.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
قبل أن نختم هذه الجولة السريعة، ننتقل الى دمشق مع مراسلنا جانبلاط شكاي الذي يعرض لأبرز الشؤون العراقية في صحف سورية صادرة اليوم:

(دمشق)

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
في نهاية هذه الجولة، تقبلوا تحيات سامي شورش وفريال حسين والمخرجة هيلين مهران. والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG