روابط للدخول

الجولة الثالثة


سيداتي وسادتي.. أهلا بكم في جولة أخرى لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي، وفريال حسين وإخراج هيلين مهران. وفي جولتنا هذه نعرض لما نشرته صحف تصدر في الخليج.

---- فاصل ----

في حلقة أخرى للكاتبة القطرية بشرى ناصر في صحيفة الراية القطرية، تقول الكاتبة إنها ليست الوحيدة التي تكتب اليوم عن ممارسات صدام الوحشية وأساليبه المتطورة في القتل، لكنها تحاول أن تضع نفسها في مكان المواطن العراقي الذي ظل تحت وطأة كل هذا القمع والعزلة والإقصاء عن أبسط حقوقه في الحياة الآمنة على امتداد ثلاثة عقود من الزمن وهي فترة تاريخية طويلة.

وتتساءل الكاتبة في إشارة الى صدام حسين كيف استطاع ذاك الطفل الذي يحمل قضيباً حديدياً يبقر به بطن الحيوانات الضالة ليتسلى بموتها والانتقام من أعدائه، كيف استطاع ضرب أسوار حديدية حول العراق كوطن، وحول ذاكرة الشعب وإرادته؟

--- فاصل ---

وفي افتتاحية نشرتها صحيفة الإتحاد الإماراتية قالت الصحيفة إن منطقة الشرق الأوسط عانت كثيراً من عواقب توتر العلاقات بين المنظمات الدولية المعنية بأمر السلم والأمن الدوليين وبين النظام العراقي السابق، لذا فإن أي توجه لنزع فتيل الأزمات، وإرساء علاقات تعاون بناء بين تلك المنظمات وأي من دول المنطقة، سيكون محل ترحيب وتشجيع من جانب المجتمع الدولي بصفة عامة، ومن قبل دول المنطقة بصورة خاصة•

---- فاصل ---

الإتحاد الإماراتية نشرت مقالاً للكاتب جون هيوز من صحيفة كريستيان ساdنس مونيتور قال فيه إن الآمال والتوقعات بشأن العراق كانت كبيرة، غير أن التحديات هائلة: إذ أن صدام حسين مازال حتى الآن طليقاً، إضافة إلى أن الموالين له من المسلحين ومنفذي عمليات التفجير الانتحارية يقومون، بالتعاون والتنسيق مع الآخرين الساعين إلى تقويض الوجود الأميركي، بإلحاق أضرار شديدة بالقوات الأميركية والمواطنين العراقيين وبعمال الهيئات والمنظمات الأجنبية والدبلوماسيين الأجانب؛ والهدف من ذلك، التخريب المتعمد لعملية إعادة الإعمار وبناء المؤسسات الديمقراطية •

ويقول المراقبون المتشائمون الذين يرصدون المشهد العراقي إن الوقت ينفد وإن العداء العراقي للأميركيين آخذ في التعاظم، وهو عداء تغذيه خيبة الأمل التي تولّدت عن انعدام الأمن والبطالة• أما المتفائلون فيقولون إن الأمور آخذة في التحسن، ويستشهدون على ذلك باستطلاعات الرأي التي توحي بأن العراقيين يعتقدون أن المستقبل سيحمل لهم أياماً أفضل من هذه، بحسب ما ورد في الصحيفة.

---- فاصل ----

ومن الكويت وافانا مراسلنا(سعد العَجمي) بعرض لأهم ما جاء في صحف كويتية وسعودية حول الشأن العراقي.

(الكويت)

---- فاصل ----

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي هذه الجولة على الشؤون العراقية في صحف عربية.
شكراً لمتابعتكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG