روابط للدخول

الجولة الثانية


مستمعينا الكرام.. أهلا بكم في جولة جديدة لهذا اليوم على صحف عربية تناولت الشأن العراقي، من إعداد وتقديم شـيرزاد القاضي وفريال حسين وإخراج هيلين مهران. وفي جولتنا هذه سنعرض لعدد من مقالات راي نشرتها صحيفة الحياة الصادرة في لندن.

---- فاصل ----

في الحياة اللندنية كتب صلاح الدين الجورشي مقالاً للرأي بعنوان (انهيار الأحزاب العربية والوجه الآخر لأزمة الحداثة) قائلاً إن انهيار الأحزاب السياسية الكبرى أو التاريخية ظاهرة تحتاج في العالم العربي الى توقف وتحليل. الأمثلة على ذلك عديدة وذات دلالة. فقبل أشهر قليلة شهدت المنطقة تبخر حزب البعث العراقي، بعد حوالى نصف قرن من الحكم والأمل في توحيد الأمة العربية. وفي المغرب يمر "حزب الاتحاد الاشتراكي" بحالة انقسام حادة. أما في الجزائر فقد أصيبت "جبهة التحرير الوطني" بفيروس الصراع الداخلي من أجل السلطة، مما جعلها مهددة في وحدتها وربما في بقائها.

ويقول الكاتب إن الأحزاب العربية التي مارست الحكم واحتكرت السلطة فترات طويلة لم تستفد من ذلك لتطوير نفسها، وتوسيع قاعدتها الاجتماعية، وتعزيز التفاف الجماهير والنخب حولها. فاحتكارها للحكم بكل الوسائل أنهى اعتمادها على ذاتها، وعمق الأحادية والسلطوية داخلها، وتحولت الى أحزاب قامعة، وهو ما يفسر تحولها الى أحزاب محافظة ورجعية، تدافع باستماتة عن ثقافة سياسية تجاوزها الزمن وضاق بها المكان.

ويشير الكاتب الى أحزاب أخرى أفسدتها التحالفات مع الأنظمة هروباً من الضربة القاضية، واستسلاماً لحكم الأقوى وصاحب الشوكة. وطمعاً في الحصول على بعض الامتيازات التي استحال التوصل اليها في زمن القمع، يلجأ بعض الأحزاب الى نوع من العلاقة مع الأنظــمة تتراوح بين البـــحث عن هدنة وصولاً الى صــيغة من صيغ التـــحالف.

---- فاصل ----

من ناحيته كتب الدكتور وحيد عبد المجيد في الحياة اللندنية أن غالبية الشعب العراقي مازالت تفضل المقاومة السلمية على المقاومة المسلحة بعد أكثر من ستة شهور على انهيار نظام الحكم السابق. وما برح معظم القوى السياسية والدينية يراهن على أن المقاومة السلمية لم تستنفد أغراضها بعد.

ويعتقد الكاتب أن مجلس الحكم الانتقالي يحرص على عدم إثارة أزمة مع سلطة الاحتلال في الوقت الراهن، فهم يعالجون الخلافات معها بحكمة، ويترتب على ذلك حجب معلومات مهمة تؤكد الدور الوطني الذي يقوم به المجلس في مواجهة هذه السلطة، على حد تعبير الدكتور وحيد مساعد مدير مركز "الاهرام" للدراسات السياسية.

---- فاصل ----

ومن العاصمة الأردنية عمان وافانا مراسلنا (حازم مبيضين) بعرض لما جاء من آراء حول الشأن العراقي في صحف أردنية.

(عَمان)

--- فاصل ----

وبذلك نأتي الى ختام هذه الجولة على الصحف العربية.
الى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG