روابط للدخول

الملف الثاني: الشكوك تتنامى بشأن ارسال قوات تركية للعراق


مستمعينا الكرام.. طابت اوقاتكم واهلا بكم. هذا هو موعدكم اليومي مع جولتنا الاخبارية اليومية في اطار ملف العراق الذي يعده لهذه الفترة محمد علي كاظم وتخرجه هيلين مهران. وسنتابع في هذه الفترة عددا من التطورات منها ان الشكوك تتنامى بشأن ارسال قوات تركية للعراق. ومؤتمر الدول المانحة يبدا اعماله يوم الخميس.

--- فاصل ---

راى واحد من اكبر مراجع الشيعة في النجف الاشرف ان غياب سلطة مركزية في العراق كان وراء المواجهات الدامية الاخيرة في مدينة كربلاء.
وقد نقل تقرير لوكالة فرانس بريس للانباء عن اية الله العظمى السيد علي السيستاني القول ان النزاع المسلح في كربلاء بين عدد من سكانها وجماعات مسلحة انما وقع جراء غياب سلطة مركزية وفاعلة.
وفي كربلاء، اعتقلت قوات التحالف والشرطة العراقية يوم الثلاثاء اثنين وثلاثين شخصا في مداهمات نفذت قبيل الفجر ضد جماعة قال ناطق باسم القوات البولندية انها احتجزت الاسبوع الماضي مسؤولا عراقيا بعد نزاع على حافلة وهو ما ادى الى صدامات مسلحة بين جماعات شيعية متنافسة.
الناطق البولندي لفت ايضا الى انه تم الاستيلاء على كميات من الاسلحة والعتاد.
اما عن التطورات الميدانية الاخرى فهذا عرض موجز تقدمه سميرة علي مندي:

ذكر طلحة محمد وهو ضابط عراقي اليوم ان انفجارا وقع الاثنين احدث اضرارا بخط انبوب نفطي شمال بغداد ينقل النفط الخام والغاز الى مصفى في العاصمة العراقية وقد حمل من وصفهم بالمخربين المسؤولية عن الهجوم.
الى ذلك، جاء في تقرير لوكالة الصحافة الالمانية للانباء نقلا عن شهود عيان ان قافلة للقوات البولندية تعرضت مساء يوم الاثنين لهجوم في منطقة جنوب العاصمة العراقية.
وكانت القافلة في طريقها الى بابل عندما مرت قريبا منها سيارة القيت منها قنبلة انفجرت امام حافلة للركاب الا ان احدا لم يصب باذى رغم وقوع اضرار مادية.
وفي تطور اخر اطلق جنود اميريكون النار فوق رؤوس الاف من الموظفين العراقيين الذين كانوا يحتجون الثلاثاء بعدما سمعوا ان القوات الاميركية اعتقلت امراة رفضت تفتشيها باستخدام كلب بوليسي.
وكالة اسيوشيتدبريس نقلت عن شهود عيان ان امال كريم البالغة من العمر ثمانية وعشرين عاما رفضت صباح اليوم لدى وصولها الى مبنى وزارة النفط حيث تعمل، التعرض للتفتيش اليومي عند مدخل الوزارة التي تخضع الى اجراءات امن مشددة وعندما طلب الاميريكون منها تسليم حقيبتها كي يفتشها كلب بوليسي رفضت بحجة انها تحمل قرانا كريما والكلاب نجسة في الشريعة الاسلامية وهي من الحيوانات الناقلة للامراض. وعندما استمر الرفض اعتقل الجنود الموظفة العراقية.
تفصيلات اخرى من مراسلنا في بغداد الذي اجرى حديثا معها:

(بغداد)

وفي كاليفورنيا الاميركية، قال الجنرال ريتشارد مايرز رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الامريكية إن من المحتمل ان تكون هناك حاجة إلى بقاء الجنود الامريكيين في العراق طوال العام القادم.
واوضح مايرز في كلمة أمام حوالي 1500 من مشاة البحرية في قاعدة قرب سان دييغو ان الارهابيين يعتقدون أنه يمكنهم كسر ارادتنا.. ستكون هناك حاجة إلى بقاء قواتنا المسلحة لفترة ما.بحسب تعبير مايرز الذي قال ايضا انه لا يعرف هل ستمتد إلى 2005 ام لا.

وفي تطور اخر، نقل تقرير لاسيوشيتدبريس ان الولايات المتحدة قررت اغلاق قاعدة جوية في الكويت كانت تستخدم في الحرب مع العراق ورات انها ما عادت بحاجة اليها من اجل حماية هذه الدولة من نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

--- فاصل ---

في اربيل تم الاعلان عن نية شركات الهواتف النقالة تطوير اداء الخدمات الهاتفية مع تخفيض في الاسعار.. تفصيلات اخرى من شمال رمضان:

(اربيل)

--- فاصل ---

في القاهرة واصل الزعيم الكردي جلال طالباني محادثاته مع عدد من كبار المسؤولين المصريين.. احمد رجب تابع زيارة المسؤول العراقي ووافانا بالتقرير التالي:

(القاهرة)

يرى مسؤولون ومحللون اتراك ان من المرجح ان تسحب واشنطن طلبها بارسال قوات تركية للعراق لدعم القوات الامريكية وهو قرار من شأنه ان يبعث الارتياح في نفوس حكومة انقرة.
وكان عرض ارسال قوات الذي اقره البرلمان هذا الشهر قد اثار احتجاجات واسعة النطاق سواء داخل العراق او خارجه كما انه لا يحظى بشعبية في تركيا.
وقال رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان في مطلع الاسبوع انه يفضل عدم ارسال القوات اذا كان العراقيون لا يريدونها هناك غير ان القرار يرجع الى واشنطن حليفة تركيا في حلف شمال الاطلسي.
ورد مسؤول بارز بوزارة الخارجية مساء الاثنين على سؤال عما اذا كان يعتقد ان الجنود الاتراك سيذهبون الى العراق قائلا انه لا يعتقد ذلك.
وأضاف ان الكرة مازالت في ملعب واشنطن لافتا الى ان بلاده قامت بكل الاستعدادات الممكنة منذ الموافقة البرلمانية على مشروع القرار.
وقد ساعد عرض تركيا نشر قوات في العراق على تحسين علاقاتها مع واشنطن التي تضررت من رفض البرلمان التركي في اذار الماضي السماح للقوات الامريكية بغزو العراق برا من جنوب شرق تركيا.
لكن المحللين يقولون ان واشنطن يبدو الان انها تتأمل الفكرة بعد معارضة مجلس الحكم العراقي الذي عينته الولايات المتحدة ومعارضة الاكراد العراقيين في الشمال خاصة بعد قرار الامم المتحدة الاسبوع الماضي الذي حسن فرص ارسال دعم عسكري من دول اقل اثارة للجدل.
السفير التركي في بغداد عثمان باكشوت قال ان بلاده اصيبت باحباط جراء المواقف السلبية للعراقيين ازاء امكان نشر قوات تركية ولفت السفير التركي في حديث مع اذاعتنا الى ان معارضة العراقيين بما فيهم عدد من اعضاء مجلس الحكم الانتقالي ربما تبعد بلادهم عن استعادة عافيتها وقال:
" لن ندخل العراق كقوة احتلال وكنا نامل في ان نتلقى دعوة واضحة من مجلس الحكم الانتقالي حول هذه القضية، واننا نشعر بالاحباط من موقفهم، ليس بسبب الهجوم الارهابي على سفارتنا ولكننا محبطون في الحقيقة بسبب موقف مجلس الحكم.."

--- فاصل ---

في كركوك تتواصل اعمال ازالة الالغام من المدينة وضواحيها فيما افيد بوقوع سبعمائة وخمسين اصابة منذ سقوط النظام السابق وحى الان واللافت ان بعض هذه الصابات وقع داخل المدينة:

(كركوك)

--- فاصل ---

لا زلتم تستمعون الى ملف العراق اليومي من اذاعة العراق الحر في براغ وتتابعون بعد فاصل قصير:
العراقيون يستقبلون اول شهر للصيام بعد انهيار النظام السابق.. واجراءات حكومية لتعزيز الحالة الغذائية للمواطنين..

--- فاصل ---

لاول مرة يستعد العراق لاستقبال شهر رمضان المبارك بعد رحيل نظام الرئيس السابق صدام حسين الذي حكم البلاد لاكثر من ثلاثة عقود وقد نقل تقرير لوكالة فرانس بريس عن احد ائمة الجوامع في منطقة الكاظمية قوله ان العراقيين سعيدون للاحتفاء بشهر رمضان بحرية بعدما كانوا محرومين من اداء مراسمه كما يريدون ايام النظام المخلوع.
مراسلنا في بغداد علي الياسي عرض للاستعدادات الجارية عشية اطلالة شهر الصيام مع مسؤول عراقي:

(بغداد)

--- فاصل ---

افادت وكالة اسيوشيتدبريس بان الامين العام للامم المتحدة كوفي انان سيلقي كلمة الافتتاح في مؤتمر مدريد للدول المانحة الذي سيبدا اعماله يوم الخميس.
وستحاول الولايات المتحدة وحلفاؤها حشد المانحين الاغنياء هذا الاسبوع لتقديم مليارات الدولارات لاعمار العراق لكن الخلافات السياسية التي اثارها الغزو الذي قادته واشنطن على العراق ستحد من نجاحهم.
وبحسب رويترز تريد واشنطن تنحية الخلافات الناجمة عن قرارها استخدام القوة للاطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين جانبا والتركيز على مساعدة العراق للوقوف على قدميه من جديد لكن معارضي الحرب مثل فرنسا والمانيا وروسيا اوضحوا انهم ليسوا مستعدين للنسيان او الغفران بتمويل اعمار العراق.
سالم مشكور تابع هذا التطور وهو معي في ملف هذه الفترة..

(محمد): سالم ما هي التوقعات الاولية لحجم المساعدات؟
(سالم): الدولة المنظمة للمؤتمر أي اسبانيا تامل في جمع حوالي خمسة عشر مليار دولار وهو مبلغ يقل عن حجم المعونة التي قدرتها الامم المتحدة وهي ستة وثلاثون مليار دولار.
من جهتها اعلنت الهند انها ستضيف عشرة ملايين دولار اخرى على حجم مساعداتها في اعادة اعمار العراق. بينما اعلنت المانيا معارضتها شطب الديون العراقية الثقيلة ودعت الى قرار دولي يوزع مسؤولية اعادة اعمار هذا البلد.
ففي حديث مع صحيفة فاينينشيال تايمز الالمانية استبعد وزير التعاون والتنمية في برلين شطبا كاملا للدون العراقية التي تتجاوز المائة وعشرة مليارات دولار.
نائب وزير الخارجية الروسي، يوري فيدوتوف، قال ان بلاده لا تنوي المساهمة ماليا في اعادة اعمار العراق لكنها تطمح بدعم الدول المانحة لعقود سبق ان وقعتها شركات روسية مع نظام الرئيس السابق صدام حسين.
(محمد): طيب.. وماذا عن راي السلطة المؤقتة في العراق خاصة وان تقارير اشارت الى ان بعض هذه المعونات قد تتحول الى قروض..؟
(سالم): في بغداد اعلن مسؤول عراقي يوم الاثنين ان السلطة الانتقالية العراقية تأمل في ان يفي مؤتمر الدول المانحة بالوعود بتقديم هبات وتخفيف الديون العراقية او اعادة جدولتها.
وصرح عادل عبد المهدي مساعد عبد العزيز الحكيم العضو الشيعي في مجلس الحكم الانتقالي بان مؤتمر مدريد ينظم لتمنح الجهات المانحة هبات لا قروض مع امكانية منح بعض القروض.
واضاف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزيري التخطيط مهدي الحافظ والتجارة علي علاوي، ان للمؤتمر ايضا شقا سياسيا مهما يتعلق باقرار الامن والاستقرار في البلاد.
طبعا يتوقع ان تشارك 78 دولة و19 منظمة دولية في المؤتمر لاطلاق برنامج اعادة اعمار العراق البلد الذي شهد حروبا وعقوبات دامت اكثر من 10 سنوات.
(محمد): سالم مشكور.. شكرا جزيلا لك.

--- فاصل ---

في الامم المتحدة صرح ناطق باسم المنظمة الدولية يوم الاثنين ان الادارة الامريكية في العراق اقتربت بعد اشهر من التاخير من الموافقة على اختصاصات مجلس مراقبة دولي تكون مهمته مراقبة كيفية انفاق واشنطن لاموال النفط العراقي.
وقال فريد ايكهارد المتحدث باسم الامم المتحدة ان اتفاقا نهائيا لم يتم التوصل اليه بعد ولكن وجهات النظر تبدو متقاربة جدا وان هناك قضية او اثنتين معلقتين يمكن حلهما.
وصندوق تنمية العراق الذي سيضم عائدات نفط العراق منفصل عن صندوق مساعدات اخر يريد الاوروبيون وغيرهم انشاءه في مؤتمر الدول المانحة.

على صلة

XS
SM
MD
LG