روابط للدخول

الجولة الثالثة


طابت أوقاتكم مستمعينا الأعزاء وأهلاً بكم في جولة على الصحف العربية لنطالع وإياكم أبرز ما نشرته عن الشأن العراقي..

صحيفة الخليج الإماراتية تنشر مقال رأي لسعد محيو بخصوص موافقة مجلس الأمن الدولي على القرار الأميركي الأخير المتعلق بالعراق، يقول فيه ان السؤال الأول الذي طرحه المحللون، لحظة صدور القرار هو هل هذا انتصار دبلوماسي كبير، أم فخ استراتيجي كبير؟

ويضيف الكاتب قائلاً؛ ان المحللين كانوا محقين في هذا الطرح، فللوهلة الأولى، أوحى القرار بأنه حقق كل ما تشتهيه سفن الإدارة الأمريكية دفعة واحدة: الوجود الأمريكي المنفرد في العراق؛ سيطرة واشنطن المنفردة على الشؤون السياسية والمستقبل السياسي لبلاد ما بين الرافدين؛ وإقرار تشكيل قوات متعددة الجنسيات بقيادة امريكية.
والأهم من هذا وذاك، أن القرار كان سابقة لا مثيل لها في تاريخ الأمم المتحدة. فهذه كانت المرة الأولى التي يضفي فيها مجلس الأمن الشرعية الدولية على احتلال دولة لأراضي دولة أخرى. وهذه كانت المرة الأولى أيضا التي يضع فيها المجلس قوات دولية تحت إمرة قوات احتلال. ثم ان هذه، أخيراً، كانت المرة الأولى التي يطلق فيها المجلس يد دولة محتلة لتقرير مصير دولة خاضعة للاحتلال، بدون حسيب أو رقيب.

ويتابع الكاتب قائلاً؛ لكن لوهلة ثانية، لا تبدو الأمور زاهية على هذا النحو. فروسيا وألمانيا وفرنسا أرفقت تواقيعها على القرار ببيان ينسف هذا الأخير من أساسه، حين شككت به وأكدت انها لن تساهم لا بالأرواح الغالية ولا بالمال النفيس لدعمه.
وسحب هذا الموقف نفسه حتى على دولة اسلامية كباكستان، كانت على رأس الرهانات الأمريكية حيال مساهمتها في المجهود الحربي. إذ أعلنت هذه الأخيرة انها غير راضية عن القرار، وبالتالي لن ترسل اية قوات الى العراق.
هذه المعطيات مجتمعة دفعت المحللين الى التفكير بمسألة الفخ.

قراءة في الصحف الأردنية يقدمها مراسلنا في عمان حازم مبيضين:

(عمان)

مستمعينا الأعزاء قدمنا لكم قراءة في بعض الصحف العربية شكراً لإصغائكم والى اللقاء..

على صلة

XS
SM
MD
LG