روابط للدخول

الملف الثاني: الدكتور موفق الربيعي عضو مجلس الحكم الانتقالي ينصح أسامة بن لادن بالابتعاد عن مستنقع العراق


هذا موعدكم مع ملف العراق اعدته وتقدمه لكم ميسون أبو الحب.. من عناوين ملف اليوم: الدكتور موفق الربيعي عضو مجلس الحكم الانتقالي ينصح أسامة بن لادن بالابتعاد عن مستنقع العراق.

نبدأ الملف بالصعيد الامني إذ أعلن مجلس الحكم الانتقالي تشكيل لجنة امنية مؤكدا ان ليس هناك أحد فوق القانون. وحذر مجلس الحكم في بيان اصدره من مغبة التحريض على العنف في العراق ودعا العراقيين إلى الوقوف بقوة ضد المؤامرات. واشار البيان إلى اعمال العنف الأخيرة في مدينة كربلاء كما تعهد بالحفاظ على الأمن وحماية البلاد من المؤامرات التي تحوكها جهات مختلفة ضده لا تريد الخير للعراق وشعبه كما ورد في البيان.

عن الرسالة التي وجهها بن لادن عبر فضائية الجزيرة، سألت عضو مجلس الحكم الانتقالي الدكتور موفق الربيعي، فوجه إلى بن لادن النصيحة التالية:

(تعليق الربيعي)

كان هذا عضو مجلس الحكم الانتقالي الدكتور موفق الربيعي. وفي السياق نفسه هدد بن لادن الدول الحليفة للولايات المتحدة في العراق بشن هجمات انتحارية ومن هذه الدول الكويت. مراسلنا في الكويت سعد العجمي التقى محللا وطلب رأيه حول تهديدات بن لادن:

(الكويت)

ونبقى في السياق نفسه حيث نقل لنا مراسلنا مصطفى صالح كريم وجهة نظر أحد الصحفيين في تهديدات بن لادن.

ونعود إلى بغداد حيث عقد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية نبيل خوري مؤتمرا صحفيا وصف فيه قرار الامم المتحدة الأخير بكونه في صالح العراق وقال:

(تعليق)

--- فاصل ---

قد يحصل العراق على دستور جديد في غضون ستة اشهر ثم سيعقد انتخابات في غضون عام، هذا ما ورد على لسان المبعوث البريطاني إلى العراق السير جيريمي غرينستوك في لقاء اجرته معه مجلة دير شبيغل الألمانية. وقال السر غرينسوك إنه لن يكون من السهل انجاز كل شئ في فترة تقل عن سنة ولكننا لا نرغب في ان يستغرق اكثر من سنة، حسب كلماته. واخبر السر غرنستوك مجلة دير شبيغل الألمانية أيضا بان العراقيين يدركون الآن بان في امكانهم اختيار حكومتهم وبانه لم يظهر قائد محتمل حتى الآن. وقال أيضا ان العراقيين لم يكونوا يتمتعون بحرية تساعدهم على تطوير مبادئ ديمقراطية مضيفا ان علينا الانتظار كي نرى ان كان في امكان العملية السياسية التي تتم الآن ستؤدي إلى ايجاد هذه الشخصية القيادية ثم عبر المبعوث البريطاني عن تفاؤله في حدوث ذلك.

--- فاصل ---

عن الوضع الامني في العراق تعرض مدير مستشفى الجمهوري في البصرة إلى محاولة اغتيال. حيدر الزبيدي تابع لنا هذا الحدث:

(البصرة)

--- فاصل ---

ننتقل الآن إلى دول الجوار القت الشرطة التركية القبض يوم الاحد على عدد من المتظاهرين ضد قرار الحكومة التركية بارسال قوات إلى العراق حسب ما نقلت وكالة الاناضول التركية. وقد جرت عمليات إلقاء القبض في مختلف انحاء البلاد ولم يتوضح عدد المعتقلين حتى الآن.
اما إيران فأعلنت وللمرة الاولى عن تحفظاتها من نشر قوات تركية في العراق قائلة إن مثل هذا الأمر يجب الا يتم دون موافقة الامم المتحدة والشعب العراقي.

ومن اخبارنا الاخرى ان الجيش الأميركي ينوي التقليل من عدد قواته في العراق من 130 آلف جندي إلى خمسين آلف جندي في منتصف عام 2005 حسب ما نقلت صحيفة واشنطن بوست. ومن المفترض ان تبدأ عمليات الانسحاب في الربع الثاني من عام 2004 حسب الصحيفة التي ذكرت أيضا ان هناك خططا لسحب قوات بريطانية واميركية من المدن الرئيسية في العراق ابتداءا بالبصرة ثم الموصل. وفي سياق ذي ذكرت تقرير صحيفة واشنطن بوست أيضا ان الجنرال ريكاردو سانشير قد ينقل إلى خارج العراق في وقت ما من العام المقبل ليحل محله الليوتننت جنرال توماس ميتز حسب تقرير صحيفة واشنطن بوست.


--- فاصل ---

وجه الجيش الأميركي إلى ثمانية من رجال المارينز الأميركيين من بينهم ضابطان تهمة اساءة معاملة أسرى حرب عراقيين في العراق.

--- فاصل ---

وجه الجيش الأميركي إلى ثمانية من رجال المارينز الأميركيين من بينهم ضابطان تهمة اساءة معاملة أسرى حرب عراقيين في العراق، وهو ما ادى ربما إلى وفاة أحدهم حسب ما ذكر مسؤولون في مجال الدفاع والعدل يوم السبت. وكان هؤلاء الجنود الثمانية قد شاركوا في الحرب في العراق في اطار فرقة المارينز الاولى وكانت مهمتهم حراسة معسكر لاسرى حرب يحمل اسم وايت هورس ويقع خارج مدينة الناصرية. وذكرت وكالة فرانس بريس ان هذه هي المرة الثانية التي في غضون ثلاثة اشهر توجه فيها اتهامات إلى قوات اميركية بالتعامل بفظاظة مع أسرى حرب وسجناء عراقيين وباساءة معاملتهم على مدى الأشهر الثلاثة الماضية.وكانت المرة الاولى عندما وجه الجيش تهما في تموز الماضي إلى اربعة من رجال الشرطة العسكرية بضرب أسرى حرب عراقيين وكسر عظامهم في معسكر البقعة في جنوب العراق. هذا وقد نقل رجال المارينز الثمانية المتهمون إلى قاعدة في كاليفورنيا حيث سيخضعون للتحقيق. ويقول نواب الادعاء العسكريين ان رجلا عراقيا اسمه نجم سعدون حطاب لاقى حتفه في معسكر وايت هورس قرب الناصرية في اوائل حزيران الماضي بسبب احتمال تعرضه إلى الضرب على يد حراس اميركيين في المعسكر. علما ان تفاصيل هذا الحادث ما تزال غير واضحة.

--- فاصل ---

في اشارة إلى ان ألمانيا لن تغير رأيها في شأن تقديم مساعدة اكبر لاغراض اعمار العراق قرر وزير التنمية الالماني عدم حضور مؤتمر الدول المانحة الخاص بالعراق والذي سيعقد قريبا في مدريد. وقالت الناطقة باسم الوزارة الألمانية إن الوزير لن يحضر المؤتمر بسبب التزامات قضائية في برلين وانه سيرسل نائبه بدلا عنه. ويذكر هنا ان كلا من باريس وبرلين كانتا قد اعلنتا بإنهما لن تتعهدا بتقديم مساعدة مالية نقدية إلى العراق في اطار مؤتمر الدول المانحة الذي سيعقد في مدريد يومي الخميس والجمعة المقبلين في الوقت الذي تأمل فيه رئاسة الاتحاد الاوبي الايطالية بان يفتح قرار الامم المتحدة الأخير بشأن العراق المجال امام تدفق المال من الدول الاعضاء المترددة حتى الآن. ونُقل عن وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني توقعه خلال قمة الاتحاد الاوربي الذي انهى اعماله يوم الجمعة الماضي في بروكسل ان تتدفق الاموال بشكل اكبر على العراق. بينما يسعى رئيس الوزراء الاسباني خوزيه ماريا اثنار إلى انجاح مؤتمر الدول المانحة في مدريد. ويذكر هنا ان الضغط يتزايد على دول الاتحاد الاوربي لمساعدة العراق بعد تاكيد الهيئة الاوربية في وقت سابق من هذا الشهر انها ستتعهد بتقديم 200 مليون يورو وهو رقم وصفه النقاد بكونه ضئيلا مقارنة بتقديرات البنك الدولي لاحتياجات العراق بمبلغ 36 مليون دولار لاغراض الاعمار. ويذكر هنا ان الاتحاد الاوربي والولايات المتحدة والامم المتحدة واليابان والامارات العربية وصندوق النقد الدولي هي الجهات المنظمة لمؤتمر مدريد. ويذكر أيضا ان كرس باتن مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوربي دافع عن رقم 200 مليون يورو كمساعدة للعراق في وقت سابق من هذا الشهر بالقول ان الرقم واقعي نظرا للقيود المفروضة على ميزانية الاتحاد الاوربي ونظرا للاوضاع الامنية الحالية في العراق. بينما ردت بريطانيا بالقول إن الوضع الامني في العراق يجب الا يكون معيقا لتدفق المساعدات مؤكدة ان حالة من السلام تعم اجزاء واسعة من العراق.

--- فاصل ---

قال السيد سكوت كاسل المستشار العام لسلطة التحالف المؤقتة في العراق إن السلطة ملتزمة بشكل كامل بمعايير الشفافية والمحاسبة في ما يتعلق بطريقة تعاملها مع اموال العراق وذلك ردا على اتهامات وجهها اليها يوم السبت مسؤولون في وكالة مراقبة دولية قالوا ان سلطة التحالف منعت وكالتهم المستقلة من الاطلاع على الطريقة التي تنفق بها السلطة اموال نفط العراق. وقال كاسل إن سلطة التحالف المؤقتة عملت بشكل مستمر على انشاء وكالة المراقبة هذه المعروفة باسم المجلس الدولي للمشورة والرقابة منذ أن بدأت محادثات بهذا الشأن في حزيران الماضي مع مسؤولين في الامم المتحدة وصندوق النقد الدولي والصندوق العربي والبنك الدولي وحتى التوصل إلى اتفاق عليه يوم الثلاثاء الماضي. ويذكر ان مسؤولين في وكالة المراقبة الدولية رفضوا الكشف عن اسمائهم قالوا يوم الجمعة ان الحاكم الأميركي المدني في العراق بول بريمر علق المحادثات لمدة ستة اسابيع تعبيرا عن استيائه من الجهود الهادفة إلى ضمان استقلال وكالة المراقبة، حسب قولهم. أما السيد كاسل من سلطة التحالف المؤقتة فأقر بوجود خلافات سابقة مع وكالة المراقبة تتعلق بثلاث نقاط وبين ان الوكالات المعنية لم تأخذ مقترحات سلطة التحالف بعين الاعتبار. ويذكر هنا أن مجلس الأمن دعا في قراره الأخير الخاص بالعراق إلى انشاء مجلس يقوم بدور الرقابة على طريقة انفاق سلطة التحالف المؤقتة اموال النفط والاموال العراقية الاخرى واعتبرها من الاولويات. كما أكد مجلس الأمن على ضرورة استخدام اموال العراق بطريقة تتسم بالشفافية والوضوح.

على صلة

XS
SM
MD
LG