روابط للدخول

نقاش ساخن في اليابان حول إرسال قوات للعراق


- افادت ناطقة باسم الجيش الامريكي يوم الأحد بان جنديين أمريكيين قتلا وأصيب آخر عندما تعرضت دوريتهم لهجوم خارج مدينة كركوك العراقية. - بدأ نقاش ساخن يوم الاحد بين السياسيين اليابانيين حول إرسال قوات يابانية للعراق في قضية سياسية رئيسية قد تؤثر على نتيجة الانتخابات العامة المقرر ان تجرى في التاسع من شهر تشرين الثاني. - استبعدت السعودية وباكستان يوم الاحد إرسال قوات الى العراق وقال الامير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي ان الشعب العراقي لم يظهر بعد اي رغبة في تواجد قوات حفظ سلام اجنبية على اراضيه.

تفاصيل الأنباء..

- افادت ناطقة باسم الجيش الامريكي يوم الأحد بان جنديين أمريكيين قتلا وأصيب آخر عندما تعرضت دوريتهم لهجوم خارج مدينة كركوك العراقية.
ونقل مصور لرويترز ان قافلة عسكرية أمريكية تعرضت لاطلاق النيران في بلدة الفلوجة بالعراق يوم الاحد مما أدى الى اندلاع النيران في شاحنة تنقل ذخيرة.
واضاف ان صاروخا فيما يبدو سقط على الشاحنة مما تسبب في انفجار كبير. واوضح ان مسلحين فتحوا النيران بعد ذلك على القوات الامريكية التي تعرضت للهجوم وان جنودا أمريكيين ردوا باطلاق النيران.
وفي تطور ميداني اخر اعلن مصدر امني يوم الاحد مقتل اثنين من العراقيين وجرح 15 آخرين بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة في انفجار عبوة كان عناصر الشرطة يحاولون ابطال مفعولها مساء السبت في قرية تقع على بعد ستين كيلومترا شمال بعقوبة.
ونقلت فرانس بريس عن الضابط محمد صالح ان عناصر الشرطة عثروا على عبوة ناسفة في قرية دالي عباس. وعندما حاولوا ابطال مفعولها انفجرت ما ادى الى مقتل شخصين من بين الحشد الذي تجمع في المكان وجرح 15 اخرين بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة.

- بدأ نقاش ساخن يوم الاحد بين السياسيين اليابانيين حول إرسال قوات يابانية للعراق في قضية سياسية رئيسية قد تؤثر على نتيجة الانتخابات العامة المقرر ان تجرى في التاسع من شهر تشرين الثاني.
وقال سياسيون من الحزب الحاكم ومسؤولون حكوميون ان شريطا صوتيا جديدا للمتشدد السعودي المولد أسامة بن لادن عزز الحاجة لمشاركة اليابان في عملية إرساء الامن في العراق.
وفي الشريط الذي أذاعته قناة الجزيرة التلفزيونية الفضائية حذر المتحدث الذي يعتقد انه ابن لادن كل الدول التي تساند واشنطن فيما يتعلق بالعراق.

- استبعدت السعودية وباكستان يوم الاحد إرسال قوات الى العراق وقال الامير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي ان الشعب العراقي لم يظهر بعد اي رغبة في تواجد قوات حفظ سلام اجنبية على اراضيه.
وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الباكستاني خورشيد محمود قسوري في اسلام اباد ان ابداء هذا الرأي من جانب الشعب العراقي لم يتضح لنا حتى الوقت الحاضر على الاقل بالنسبة للسعودية التي لن ترسل اي قوات.
وقال قسوري ان باكستان ستنتظر ايضا تلقي دعوة من الشعب العراقي قبل اتخاذ اي قرار بالمساهمة بقوات للمشاركة في قوات حفظ سلام دولية كما جاء في قرار من الامم المتحدة صدر يوم الخميس بالاجماع.
وقال "اذا طلب شعب العراق المساعدة فان باكستان كبلد شقيق ستقوم بما يمكنها.
ويواجه الرئيس الباكستاني برويز مشرف معارضة قوية من الجماعات الاسلامية المتشددة منذ وقف بكل قوته وراء الولايات المتحدة في الحرب التي اعلنتها ضد الارهاب بعد هجمات 11 من ايلول 2001 على الولايات المتحدة.

- طالب مجلس الحكم العراقي نتيجة افتقاد الامن بصورة خطيرة يوم الاحد بانهاء ما سماه بالمؤامرات التي تهدد استقرار العراق مثل الاضطربات التي أحدثها الشيعة في كربلاء.
وفي بيان خاص أعلن تشكيل لجنة لوضع سبل تحسين الامن قال المجلس المؤلف من 25 عضوا ان ما من فئة في المجتمع ستكون فوق القانون.
وذكر البيان ان التطورات الدموية الاخيرة والفوضى في كربلاء كانت بين اعمال العنف التي جرى بحثها في المجلس عندما قرر تشكيل هذه اللجنة. وتسود التوترات في كربلاء منذ مقتل ثلاثة من أفراد الشرطة العسكرية الامريكية واثنين من الشرطة العراقية يوم الخميس خلال قتال دار في المدينة.
واتهمت القوات مؤيدي رجل دين محلي مؤيد للزعيم الشيعي مقتدى الصدر وهو من أشد المعارضين للاحتلال الامريكي بمسؤوليته عن أعمال العنف.

- ذكر تقرير لوكالة فرانس بريس نقلا عن تقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست ان الجيش الاميركي يبحث في خطة حول خفض تدريجي لحجم القوات الاميركية في العراق من مائة وثلاثين الف الى خمسين الف فرد اواسط عام الفين وخمسة.
الصحيفة اشارت الى ان الانسحابات ستبدا في الربع الثاني من عام الفين واربعة وان حجم القوات سيقل قليلا عن مائة الف بحلول منتصف العام المذكور الا ان الخطة لم تحظى بعد بموافقة وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد.
ولفت التقرير نقلا عن مسؤول عسكري الى ان هناك خططا يتم دراستها تتعلق بانسحاب القوات الاميركية والبريطانية من مدن رئيسية في العراق مثل البصرة والموصل.

- في تقرير لها من طهران افادت وكالة فرانس بريس بان ايران اعلنت الاحد وللمرة الاولى معارضتها نشر قوات تركية في العراق ورات ان خطوة من هذا القبيل يجب الا تتخذ من دون موافقة الامم المتحدة والشعب العراقي.
وكالة فرانس بريس نقلت عن حميد رضا اصفي الناطق باسم الخارجية الايرانية اعتقاده ان أي تحرك في هذا الخصوص يجب ان يتم بموافقة المنظمة الدولية والعراقيين وراى ان أي تحرك خارج هذا الاطار لن يساعد على تحسين الوضع بل سيزيد من تعقيداته.
يشار الى ان البرلمان التركي وافق اخيرا على نشر قوات في العراق الا ان الحكومة التركية بدت اقل حماسا من السابق للقيام بذلك خاصة بعدما اعلنت القيادة العراقية المؤقتة رفضها لوجود قوات ركية على الاراضي العراقية.

على صلة

XS
SM
MD
LG