روابط للدخول

الملف الثاني: سيارة مفخخة تقتحم مبنى إحدى الوزارات في اربيل


مستمعينا الكرام.. أهلاً بكم مع هذه الجولة اليومية على العناوين العراقية في التقارير التي بثتها وكالات الأنباء والرسائل الصوتية التي وافانا بها مراسلونا. ملف اليوم عن العراق يتضمن عدداً من آخر المستجدات السياسية في مقدمتها: - ألمانيا تؤكد أن مسودة القرار الأميركي ستلقى دعمها ودعم فرنسا وروسيا في مجلس الأمن، وباريس تعلن أنها ستصوت لصالح القرار الأميركي رغم تحفظاتها، مشددة على أنها غير عازمة على تقديم مساعدات اضافية الى العراق عدا عن مساعداتها في إطار الاتحاد الأوروبي. - سيارة مفخخة تقتحم مبنى إحدى الوزارات في اربيل، لكن حراس المبنى يسارعون الى معالجة الإقتحام وقتل السائق قبل حصول الانفجار. - مقتل طبيب عراقي في البصرة، ووكالة انباء عالمية تفند مزاعم فضائية عربية بحصول أربعة انفجارات في العاصمة العراقية. هذا اضافة الى محاور عراقية اخرى وتقارير لمراسلينا تتضمن مقابلات وحوارات مع عدد من المختصين والمحللين السياسيين العرب والعراقيين.

--- فاصل ---

أكد وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دي فيلبان أن مسودة القرار الأميركي حول العراق لا تلبي رغبات بلاده. يشار الى ان الوزير الفرنسي أدلى بهذه التصريحات على هامش القمة الأوروبية، بعد ساعات من تصريح المستشار الالماني غيرهارد شرويدر أن بلاده وروسيا وفرنسا اتفقت على دعم المسودة الاميركية في مجلس الأمن.
دي فيلبان أكد ان بلاده ستصوت لصالح القرار نتيجة الوضع العراقي على الأرض، لكنه قال إن باريس غير مستعدة لتقديم مساعدات اضافية الى العراق عدا عن المساعدات التي التزمت بتقديمها عبر الاتحاد الأوروبي. وكالة فرانس برس نقلت عن دي فيلبان أن المسودة لا تزال خالية عن الإشارة الى أي جدول زمني لنقل السلطات الى العراقيين.
(يجب أن نبدأ بالاعتراف بمبدأ السيادة، وبنقل السلطات مع جدول زمني واضح لنقل هذه السلطات. لهذا فإننا نعتقد أن المسودة لا تذهب الى الحد الكافي في هذه القضايا. نحن نعتقد أن من المهم أن يتم التصويت ايجابياً لصالح القرار نظراً للأوضاع العراقية).

من جهة أخرى، نقلت وكالة اسوشيتد برس عن ديبلوماسيين في نيويورك لم تذكر اسماءهم أن الولايات المتحدة ستحصل على دعم كامل في مجلس الأمن لمسودة قرارها الخاص بالعراق بعدما قررت سوريا الإنضمام الى المانيا وروسيا وفرنسا في قرار التصويت لصالح المسودة الأميركية.
من جهة ثانية، نقلت وكالة رويترز عن ديبلوماسيين في مجلس الأمن أن الصين وباكستان ابلغت واشنطن تأييدها الأكيد لمسودة القرار حول مستقبل العراق. يشار الى ان الولايات المتحدة اضطرت الى تأحيل التصويت يوماً واحداً بغية الحصول على أكبر قدر من التأييد للقرار الذي يدعو المجتمع الدولي الى اسهام فاعل في دعم السلطات الأميركية في العراق عبر تقديم القوات العسكرية والأموال.
على صعيد ذي صلة، أعلن مجلس الحكم العراقي تأييده لمسودة القرار الأميركي التي يفترض أن يتم التصويت عليها اليوم (الخميس). وكالة فرانس برس نقلت عن اياد علاوي رئيس الدورة الحالية لمجلس الحكم أن المسودة جيدة وتدعم بشكل أكيد مواقف العراقيين. يشار الى ان علاوي أعلن تأييد المسودة في تصريحات صحافية على هامش قمة الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي في ماليزيا.
من جهة ثانية، نقلت وكالة اسوشيتد برس عن الرئيس المكسيكي فيسنت فوكس أن السيادة يجب ان تنقل في اسرع وقت ممكن للعراقيين، لكنه لفت الى ان بلاده لم تقرر حتى الآن موقفها في مجلس الأمن حينما يتم التصويت على مسودة القرار الاميركي.

---- فاصل ---

أما في المحور الأمني فقد أطلق مجهولون النار على طبيب عراقي في مدينة البصرة وأردوه قتيلاً. وكالة اسوشيتد برس نقلت عن مسؤولين في مستشفى البصرة أن الدكتور حيدر الباج الذي تم تعيينه مديراً للمستشفى التعليمي في البصرة قتل أمام عيادته أمس الاربعاء.
الناطق بإسم القوات البريطانية هشام حلاوي أكد مقتل الطبيب العراقي، مضيفاً أن الدكتور الباج تلقى خلال الشهرين الماضيين تهديدات بالقتل لتعاونه مع سلطة التحالف الموقتة.
في سياق آمني آخر، أسفر انفجار قنبلة مزوعة على الطريق في مدينة تكريت عن مقتل طفلة في الرابعة من عمرها واسمها جيهان عمران، وإصابة شقيقتها زينب التي تبلغ الثانية عشر من عمرها، في الوقت الذي كانتا تتجهان فيه الى مدرستهما. وكالة رويترز نقلت عن ضابط عسكري أميركي أن المجموعات المسلحة قد تكون زرعت القنبلة لإصابة دبابات اميركية
على صعيد ذي صلة، قال المبعوث البريطاني الى العراق جيريمي غرينستوك إن القوات الأميركية والبريطانية في العراق يجب ان تضاعف من جهودها لمواجهة الأعمال الارهابية في بعض المناطق العراقية، متوقعاً أن تواجه هذه القوات أشهراً صعبة خلال الفترة المقبلة.
الى ذلك، أكد غرينستوك في تصريحات أدلى بها في العاصمة البريطانية أن سلطات التحالف يجب ان ترفع من وتيرة تدريباتها للشرطة العراقية ووحدات الدفاع المدني العراقي، إضافة الى ضرورة مبادرتها الى تشكيل وحدات عسكرية لحماية الحدود.

---- فاصل ----

مستمعينا الأعزاء..
نبقى في الشؤون الأمنية العراقية حيث نقلت وكالة فرانس برس عن متحدث عسكري أميركي أن قذيفتين مدفعيتين من نوع هاون سقطتا قرب مركز لقوات التحالف وسط بغداد من دون أن يسفر الحادث عن وقوع ضحايا.
لكن وكالة الصحافة الألمانية للأنباء نفت هذه الأنباء التي نقلتها قناة الجزيرة التلفزيونية القطرية، وقالت إن العاصمة العراقية لم تشهد اليوم الخميس أي انفجارات.
في حادث آخر، نقلت وكالة فرانس برس عن شاهد عيان أن قافلة عسكرية أميركية تعرضت الى انفجار قنبلة كانت مزروعة على الطريق قرب مدينة بعقوبة، مضيفاً أن الانفجار أسفر عن اصابة إحدى المركبات العسكرية الأميركية بعطل من دون وقوع ضحايا.
وفي أربيل اقتحمت سيارة مفخخة مبنى وزارة الداخلية، لكن افراد حماية مبنى الوزارة تصدوا للسيارة وقتلوا السائق قبل تمكنه من تفجير السيارة. تفاصيل هذا المحور مع مراسلنا في اربيل عبدالحميد زيباري:

(اربيل)

--- فاصل ---

في تطور آخر، أكد مسؤول رفيع المستوى في وزارة الكهرباء العراقية ان وزارته أعادت التيار الكهربائي الى العاصمة العراقية بعدما عالجت الأعطاب التي اصابت قطاع الكهرباء في الفترة الأخيرة. مراسلنا في بغداد علي الياسي تحدث الى المسؤول العراقي ووافانا بالتقرير التالي:

(بغداد)

---- فاصل ---

أما في الكويت، فقد أكدت السلطات الحكومية الكويتية انها لا تستطيع الغاء التعويضات المترتبة على العراق نتيجة غزوه الكويت نظراً لكون القرار الخاص بهذه التعويضات صادراً عن مجلس الأمن، مشيرة الى ان الحل الوحيد لإلغاء التعويضات او تخفيفها هو اصدار المجلس قراراً جديداً حول ذلك. التفاصيل مع مراسلنا في الكويت سعد العجمي:

(الكويت)

نبقى في الشأن العراقي العربي، حيث من المنتظر أن يصل رئيس المجلس الأعلى للثورة الاسلامية في العراق عبدالعزيز الحكيم الى العاصمة المصرية بعدما زارها الزعيمان الكرديان عضوا مجلس الحكم العراقي مسعود بارزاني وجلال طالباني. كما ينتظر ان يصل العاصمة المصرية الشريف علي بن الحسين راعي الحركة الملكية الدستورية في العراق. التفاصيل مع مراسلنا في القاهرة أحمد رجب الذي يتحدث ايضاً الى محلل سياسي مصري:

(القاهرة)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
الى هنا تنتهي هذه الجولة اليومية على ابرز العناوين العراقية في التقارير التي بثتها وكالات الانباء العالمية أو وافانا بها مراسلونا في مواقع الأحداث. تقبلوا تحيات سامي شورش وفريال حسين والمخرجة في الاستوديو هيلين مهران.. والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG