روابط للدخول

مجلس الامن الدولي يتبنى القرار الاميركي بشأن العراق


- صوت مجلس الامن الدولي بالاجماع على تبني القرار الاميركي بشأن العراق، والرامي الى تعزيز دور الدول في الحفاظ على الامن وفي إعمار العراق. - وكان المستشار الالماني غيرهارد شرودر قال ان ألمانيا وفرنسا وروسيا التي عارضت حرب العراق، اتفقت اليوم الخميس على تأييد القرار الاميركي في مجلس الامن الدولي. - الى هذا، قالت الصين اليوم الخميس إن التعديلات على مشروع القرار الاميركي ستساعد في إعادة السيادة للعراق وفي تحسين أحوال البلاد.

تفاصيل الأنباء..

- صوت مجلس الامن الدولي بالاجماع على تبني القرار الاميركي بشأن العراق، والرامي الى تعزيز دور الدول في الحفاظ على الامن وفي إعمار العراق. ويُعدُ هذا الاجماع إنتصارا كبيرا للولايات المتحدة.
وقال كوفي انان الامين العام للامم المتحدة:
"إن النتيجة تعبر بوضوح عن إرادة اعضاء مجلس الامن في وضع مصالح الشعب العراقي فوق جميع الاعتبارات. وهدفنا المشترك هو استعادة الامن والاستقرار لعراق يتمتع بالسيادة والديموقراطية والاستقلال باسرع ما يمكن".

- وقد اعرب الرئيس جورج دبليو بوش عن امتنانه للإجماع الذي حصل في مجلس الامن، مشيرا الى أن القرار سيساعد العراق على أن ينعم بالسلام والحرية، ومؤكدا على أهمية الحرية بأعتبارها الامل والحق لجميع البلدان.
وقال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن القرار الجديد يحقق رؤية الرئيس بوش في توحيد جهود المجتمع الدولي بالموافقة على خطة للتقدم على مسار استعادة السيادة الكاملة للعراق بحرص وبعد تشكيل حكومة منتخبة. وأضاف باول أن المشروع يطالب مجلسَ الحكم الانتقالي بتقديم خطة للفترة الانتقالية التي تؤدي إلى إعادة السيادة الكاملة للعراقيين وقد تحدد لهذا موعد هو الخامس عشر من كانون أول المقبل.
وأعرب باول عن سعادة الرئيس بوش بنتيجة التصويت في مجلس الأمن وقال إن الرئيس يعتقد أن هذا الإجماع الدولي يمهد الطريق لمؤتمر الدول المانحة المقرر الأسبوع المقبل في إسبانيا.

- وكان المستشار الالماني غيرهارد شرودر قال ان ألمانيا وفرنسا وروسيا التي عارضت حرب العراق، اتفقت اليوم الخميس على تأييد القرار الاميركي في مجلس الامن الدولي.
وقال شرودر للصحافيين في بروكسل إن باريس وموسكو وبرلين أتخذت هذا القرار بعد أتصالات هاتفية فيما بينها في وقت مبكر من هذا اليوم، مضيفا إن العواصم الثلاث لديها تحفظات على القرار لكنها ستقوم بتأييده – بحسب ما أوردت وكالات الانباء.
غير أن المستشار الألماني أكد أن بلاده وفرنسا لن ترسلا قوات إلى العراق. كما أعلنت البلدان الثلاثة انها لن تقدم معونات إضافية. ومن بروكسل أيضا، نقلت فرانس برس عن وزير الخارجية الفرنسية دومينيك دو فليبان إشارته اليوم الخميس الى أن القرار المقترح لايُلبي رغبات باريس.
وفي سياق متصل أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه اتفق مع كل من المانيا وفرنسا على موقف بلاده من مشروع القرار الاميركي بشأن العراق – بحسب مانقلت رويترز. وكان بوتين يتحدث الى الصحفيين على هامش اعمال القمة الاسلامية المنعقدة في ماليزيا.

- الى هذا، قالت الصين اليوم الخميس إن التعديلات على مشروع القرار الاميركي ستساعد في إعادة السيادة للعراق وفي تحسين أحوال البلاد.
وقال دبلوماسيون في مجلس الامن اليوم الخميس إن سوريا ستصوت لصالح مشروع القرار ما سيوفر لواشنطن الإجماع في المجلس.

- تحاول الدول الاسلامية المشاركة في اجتماعات منظمة المؤتمر الاسلامي في ماليزيا التوصل الى أرضية مشتركة حول مستقبل العراق، بعد رفض الوفد العراقي الى القمة الاسلامية مشروع قرار يدعو الامم المتحدة الى لعب دور مركزي في العراق، والى انسحاب قوات الاحتلال التي تقودها الولايات المتحدة في أقرب وقت ممكن.
وأرسل الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي أياد علاوي رسالة واضحة إلى الدول الاسلامية بأنه يقدر نصيحة ومساعدة هذه الدول لكنه لن يقبل تدخلها- بحسب ما نقلت رويترز.
هذا وأبدت الكويت دعمها لموقف مجلس الحكم الانتقالي في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG