روابط للدخول

الملف الأول: اجتماع لمجلس الحكم الانتقالي بهدف مواجهة موجة اعمال العنف المتزايدة


في نسخة اليوم من ملف العراق سنتابع اليوم اخبار العراق لا سيما على الصعيدين الامني والدولي وسنستمع إلى رسائل صوتية من مراسلينا عن اهم الاحداث في العراق. أعدت حلقة اليوم وتقدمها ميسون ابو الحب.

أبدأ اولا بالملف الامني حيث عقد مجلس الحكم الانتقالي في العراق اجتماعا خاصا يوم الثلاثاء بهدف مواجهة موجة اعمال العنف المتزايدة في البلاد وإثر وقوع اشتباكات عنيفة في جنوب البلاد وانفجار استهدف السفارة التركية في بغداد. وقد اجتمع المجلس مع وزير الداخلية لمناقشة الاجراءات الامنية الضرورية لتوفير الامن للمواطنين كما ورد في بيان اصدره المجلس. وقد أدان المجلس الاعمال الارهابية الجبانة التي تقوم بها فلول النظام السابق كما جاء في البيان واعتمد اجراءات من شأنها تحسين الوضع الامني وزيادة قوات الشرطة. بينما ادان في بيان منفصل الاشتباكات الاخيرة التي وقعت في كربلاء والتي ادت إلى احتلال مبان حكومية وجوامع ووصفها بكونها اعمالا خطرة غير مرغوب فيها من شأنها ان تضر بامن الشعب العراقي ومصالحه.

--- فاصل ---

ومن جانب آخر ذكرت التقارير ان الفئات الشيعية تجري حاليا محادثات في كربلاء في محاولة لانهاء حالة التوتر التي وقعت في المدينة عندما قام عدد من اتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر باحتجاز ثمانية رهائن في الاقل حسب ما ذكرت وكالة فرانس بريس. وكانت جماعة الصدر قد دخلت في اشتباكات مع اتباع السيد السستاني بعد ان حاولت مجموعته الاستيلاء على اهم ضريحين في المدينة وهما العباس والحسين. وقد قتل شخص واحد في الاقل وجرح اربعة وعشرون آخرون في هذه الاشتباكات. ثم انسحب اتباع الصدر حيث احاط بهم رجال الشرطة العراقية والمدنيون وقوات تابعة للتحالف. وقالت هذه القوات ان هناك ثمانية رهائن احتجزوا داخل الجامع. وقد زار الجنرال ريكاردو سانشيز كربلاء مساء الثلاثاء.
ويذكر ان مقتدى الصدر تراجع عن انشاء حكومة اسلامية تنافس مجلس الحكم الانتقالي وبرر ذلك بكونها لم تحظ بالتأييد الشعبي. وكان الصدر قد اعلن عن نيته انشاء هذه الحكومة في صلاة الجمعة الماضية غير انه قال الثلاثاء انه سيتراجع عن المشروع ان لم يهبط العراقيون إلى الشوارع للتعبير عن دعمهم لها.
كنت قد اتصلت بمراسلنا في النجف منير القسام وسألته عما يجري في مدينة النجف وعما يشاهده حوله:

(تعليق)

--- فاصل ---

وفي سياق متصل آخر قال السيد عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الاعلى للثورة الإسلامية في العراق خلال وجوده في سوريا وبعد التقى الرئيس السوري حافظ الاسد، قال إن على سوريا ان تساهم في اعمار العراق بينما علق على احداث كربلاء بالقول بان مثل هذه الاحداث لن تقع بمشيئة الله بعد الآن، حسب قوله لا بين الشيعة ولا بين الشيعة وفئات أخرى في العراق. مضيفا الا أحد يرغب في وقوع حوادث مثل هذه.

--- فاصل ---

ما نزال في اطار الوضع الامني في العراق حيث اعلن مسؤول أميركي في الدفاع يوم الثلاثاء ان القوات الأميركية القت القبض على شخص يشتبه في كونه أحد قادة جماعة أنصار الإسلام في مدينة الموصل. وذكر ان اسم هذا الشخص هو هاوليري وانه كان قائد فرع من جماعة أنصار الإسلام يحمل اسمه وحدة سوران الثانية وكانت تضم 350 رجل مسلح وفقا لتقديرات عدد من المحللين. ونقلت وكالة فرانس بريس عن قائد أميركي قوله إن إلقاء القبض هذا يعتبر امرا مهما في الحرب على الارهاب. ويذكر هنا ان المسؤولين الأميركيين يعتبرون جماعة أنصار الإسلام على صلة بمنظمة القاعدة المسؤولة عن احداث الحادي عشر من ايلول من عام 2001.

--- فاصل ---

اعلن اعضاء مجلس الحكم الانتقالي العراقي وبضمنهم الرئيس الحالي للمجلس السيد اياد علاوي، أعلنوا في مؤتمر صحفي عقدوه على هامش اجتماع منظمة المؤتمر الاسلامي في ماليزيا إنهم يسعون إلى وضع صيغة يتمكن فيها العراق من تولي قضاياه الامنية بنفسه في اقرب وقت ممكن. وذكرت وكالة اسوشيتيد بريس ان هذه التصريحات تضع حدا للنقاش الدائر حول ارسال دول مجاورة قوات إلى العراق لا سيما تركيا وهو ما يخشى المجلس ان يؤدي إلى التدخل في الشؤون الداخلية في العراق.

--- فاصل ---

وفي سياق متصل نفى الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي في العراق السيد أياد علاوي ان يكون التفجير الذي استهدف السفارة التركية في بغداد إنما يهدف إلى تحذير انقرة من مغبة ارسال قواتها إلى العراق. وقال السيد أياد علاوي لمجموعة من الصحفيين الاتراك في ماليزيا على هامش اجتماع منظمة المؤتمر الاسلامي في ماليزيا " إن هذا العمل ارهابي ونحن ندينه " مضيفا ان هدف التفجير هو تعميق المشاكل في العراق.

--- فاصل ---

وفي السياق ذاته وصفت الصحافة التركية عملية تفجير السفارة التركية في بغداد إنما تهدف إلى منع تركيا من ارسال قواتها إلى العراق. ويذكر هنا ان محادثات تجري حاليا بين الاتراك والولايات المتحدة بشأن المناطق التي ستنتشر فيها القوات التركية في العراق وربما ستكون محافظة صلاح الدين شمال بغداد حيث تقع مدينة تكريت مدينة الرئيس العراقي المخلوع.

عن ردود افعال المسؤولين الاتراك على حادث تفجير السفارة التركية في العراق وافانا مراسلنا في اسطنبول جان لطيف بالتقرير التالي:

(اسطنبول)

--- فاصل ---

تبدأ في العراق الاربعاء حملة تستمر ثلاثة اشهر لتبديل العملات العراقية الحالية بعملات جديدة وسيلمس العراقيون اعتبارا من اليوم العملات الجديدة ثم سيتداولونها في الاسواق.

--- فاصل ---

اعتبارا من يوم الاربعاء تبدأ العملات العراقية التي تحمل صور الرئيس المخلوع صدام حسين بالاختفاء من الاسواق العراقية وعلى مدى ثلاثة اشهر لتحل محلها عملة دينار جديدة تحمل صورا لمعالم ثقافية واثرية عراقية. ويذكر ان البنك المركزي العراقية كان قد بدأ مسبقا باتلاف العملات العراقية القديمة. وستكون العملة العراقية الجديدة في ست فئات أكبرها فئة خمسة وعشرين الف دينار. وتحمل العملة الجديدة مزايا خاصة ضد التزوير والتلف. ومن اهم ما يذكر في هذا المجال ان العراق سيعود اعتبارا من اليوم إلى توحيد عملته بعد ان كان الشمال يستخدم الدينار السويسري القديم وبقية انحاء العراق تستخدم الدينار العراقي الذي يحمل صورة صدام حسين المخلوع.

مراسلنا في بغداد علي الياسي تابع لنا تطور حملة تبديل العملة ووافانا بالرسالة الصوتية التالية:

(بغداد)

--- فاصل ---

ما زلتم تتابعون ملف العراق لهذا اليوم من اذاعة العراق الحر..

ننتقل الآن لعرض المسألة العراقية على الصعيد الدولي فما زال عدم الاتفاق سائدا كما يبدو بين اعضاء مجلس الأمن بشأن مشروع القرار الأميركي بشأن العراق.
ذكرت التقارير ان روسيا ما تزال غير راضية عن مشروع القرار الأميركي وما تزال تعتقد ان على الامم المتحدة الا تصوت عليه في شكله الحالي حسب ما ورد على لسان نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيديتوف. واضاف المسؤول الروسي بالقول ان عدم الاتفاق ما يزال قائما حول مسألتين رئيسيتين أو ثلاثة. ويذكر ان الولايات المتحدة دعت إلى التصويت يوم الاربعاء على مشروع قرار كانت قد تقدمت به يهدف إلى الحصول على موافقة الامم المتحدة على احتلال الولايات المتحدة للعراق وعلى اعماره وذلك بعد ان رفضت المقترحات التي تقدم بها عدد من الدول الرئيسية في مجلس الأمن تدعو إلى تحديد جدول زمني لتسليم السيادة في العراق إلى العراقيين. وهذه الدول هي فرنسا وروسيا والمانيا وهي دول كانت قد عارضت الحرب في العراق. وقد قدمت هذه الدول ستة تعديلات غير انها تخلت عن مطالبها الرئيسية بان تؤدي الامم المتحدة دورا مركزيا في اعمار العراق وان تتولى حكومة مؤقتة عراقية السلطة في غضون خمسة اشهر.

ووفقا لمشروع القرار الأميركي الذي يحظى بتأييد بريطانيا واسبانيا والكامرون في مجلس الأمن سيكون على اعضاء مجلس الحكم الانتقالي الخمسة والعشرين وضع جدول زمني لصياغة الدستور ولتنظيم انتخابات. غير ان فرنسا والمانيا ترغبان في انشاء حكومة مؤقتة في العراق قبل اجراء انتخابات بينما تعتقد الولايات المتحدة ان هذه العملية ستستغرق عدة سنوات.
أما النقطة الرئيسية الاخرى في مشروع القرار الأميركي فهو انه يضع القوات الاجنبية في العراق في اطار قوات متعددة الجنسيات مصرح بها من قبل الامم المتحدة غير انها تبقى تحت القيادة العسكرية الأميركية.
هذا ويقر الاميركيون والبريطانيون ان اعتماد هذا القرار لن يؤدي إلى مشاركة قوات ضخمة أو الحصول على الاموال في مؤتمر الدول المانحة حول اعمار العراق في مدريد في الثالث والعشرين والرابع والعشرين من الشهر الحالي غير ان الدبلوماسيين يعتقدون انه سيسمح باضفاء الشرعية على مجلس الحكم الانتقالي واحتلال العراق بعد حرب قادتها الولايات المتحدة دون موافقة مجلس الأمن.
وقال أنان عن مشروع القرار الجديد انه لا يمثل تغيرا كبيرا في طريقة تفكير التحالف وحذر من ان استمرار احتلال الولايات المتحدة للعراق سيؤدي إلى تصاعد المقاومة.

وقال الناطق بلسان البيت الأبيض السيد سكوت ماكليلان عن مشروع القرار الأميركي ودور الامم المتحدة في العراق:
" بالنسبة للدور الحيوي الذي يمكن للامم المتحدة تأديته في العراق ففي امكان المنظمة الدولية اداء دور مهم في مجال تقديم المساعدة الإنسانية وفي مجال الاعمار وفي مجال تنظيم انتخابات دستورية... على سبيل العد لا الحصر. ومشروع القرار هذا إنما يطلب من الامم المتحدة المتحدة ومن ممثلها الخاص وضع خبرتهم الفريدة من نوعها تحت تصرف الشعب العراقي على صعيد صياغة الدستور وتنظيم الانتخابات ".

--- فاصل ---

ونبقى في الولايات المتحدة حيث أكدت مستشارة الامن القومي غوندوليزا رايس في واشنطن يوم الثلاثاء ان وزير الدفاع دونالد رامسفيلد ما يزال هو المسؤول عن عمار العراق وانكرت يكون هدف عملية اعادة التنظيم المتعلقة بالملف العراقي محاولة للتقليل من دوره. وقالت غوندوليزا رايز إن هدف اعادة التنظيم هو توفير دعم أكبر لسلطة التحالف المؤقتة في العراق ولوزارة الدفاع ولضمان تنسيق كامل في العمل بهدف تسهيل أعمال الاعمار. وقالت رايس ايضا ان العملية تتم كالتالي وهي ان يرفع بريمر الحاكم المدني في العراق تقاريره إلىوزارة الدفاع ثم ترفع الوزراة هذه التقارير إلى الرئيس واكدت ان هذه العملية تتم كالسابق ولا تغيير فيها. ويذكر ان حالة من التوتر حصلت بعد ان اعلن مجلس الامن القومي انه سيعيد تنظيم الملف العراقي بطريقة اعتبرها المحللون بانها تقلل من دور البنتاغون. وقال رامسفيلد إنه لم تتم استشارته عند انشاء المجموعة الخاصة باستقرار العراق وهي مجموعة انشأها البيت الابيض ووضعها تحت اشراف غوندوليزا رايز بهدف التعجيل في عمليات اعمار العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG