روابط للدخول

الجولة الأولى


مستمعي الكرام.. طابت أوقاتكم وأهلا بكم في جولتنا اليومية في الصحف العربية التي اهتمت بالعديد من الموضوعات والتطورات العراقية.

ونبدأ لقاءنا بعرض سريع لبعض من عناوين صحف خليجية، فقد ابرزت صحيفة الايام البحرينية:
بريمر: إطلاق اكثر من 8 آلاف مشروع صغير بالعراق.

وجاء في الراية القطرية:
تقارير للاستخبارات الإسرائيلية.. الجهاد الإسلامي ومجموعة تابعة لفتح تجندان متطوعين للشهادة بالعراق.

ونقرأ في صحيفة البيان الاماراتية:
السعودية تنفي بحث ارسال قوات خليجية إلى العراق.

--- فاصل ---

ونبقى في الخليج حيث اعد مراسلنا في الكويت سعد العجمي قراءة سريعة للشان العراقي في الصحف السعودية والكويتية:

(الكويت)

--- فاصل ---

ونبقى في منطقة الخليج لنقدم مطالعة لبعض الاراء والتعليقات فصحيفة البيان الاماراتية نشرت مقالا للكاتبة عائشة سلطان حمل عنوان سؤال العراق الامني رات فيه ان الوضع الأمني في العراق مخزٍ جداً بالنسبة لامكانيات دولة عسكرية تضبط ايقاع العالم بقواعدها وناقلاتها المتمترسة في كل شبر وذراع، ومع ذلك تتسرب خيوط أمن دولة تحتلها من بين أيدي جيشها الضخم وحاكمها المدني؟ وتتساءل الكاتبة هل هناك هدف ما من ابقاء الوضع الأمني مترديا في العراق وبهذه المأساوية؟ وإلا فما هي خطط الادارة الاميركية لتجنيب العراق مزيداً من القتلى والجرحى والانهيارات المستمرة؟.

--- فاصل ---

صحيفة الشرق القطرية رات في افتتاحيتها ان الخطر في العراق، يتجاوز كل المخاطر الأمنية اليومية الجارية على أرضه، وبات يهدد بضياع العراق نفسه، في ظل تصاعد الفوضى، وفشل قوات التحالف في توفير الأمن للشعب العراقي.
وإذا كانت الدول الإسلامية، مطالبة مع اقتراب شهر رمضان المبارك، بتقديم كل أنواع المساعدات إلى الشعب العراقي الشقيق، وفي شتى المجالات، فإن هذه الدول مطالبة أيضا كما ترى الصحيفة بتفعيل موقفها السياسي الداعي إلى الإسراع في تسليم زمام الحكم إلى الشعب العراقي، في كافة المنتديات الدولية، وبضم صوتها إلى الأصوات المتزايدة على امتداد العالم، والمطالبة بضرورة إعطاء الأمم المتحدة دوراً أكبر وأساسياً، في عملية نقل السلطة وتنظيم ومراقبة انتخابات شعبية ديمقراطية حرة، تأتي بحكومة شرعية تتولى قيادة المسيرة، لجهة إعادة الإعمار وإرساء المؤسسات التي يتطلبها عراق الغد، بعيداً عن أي تدخل في مصير العراقيين ومستقبلهم.

على صلة

XS
SM
MD
LG