روابط للدخول

الجولة الأولى


تحية طيبة اعزائي المستمعين في جولة على الشان العراقي في الصحافة العربية التي يعدها ويقدمها لكم سالم مشكور.

النهار اللبناية:
سوريا ولبنان يعارضان ارسال قوات تركية الى العراق
ومشادة بين وفدي أنقرة وبغداد وزيباري يتهم النظام السابق ب "الارهاب".

الشرق الاوسط:
مشروع قرار أميركي للعراق لبدء نقل السلطة الى العراقيين.

الزمان:
عبد الله الثاني: قوات دول الجوار لا تخدم مصلحة العراقيين و الدول الاسلامية تنتقد تركيا وتطالب بانسحاب التحالف من العراق.

الحياة:
زيباري يكرر رفض دخول قوات تركية وعمرو موسى يستقبل معارضا لمجلس الحكم.

المستقبل اللبنانية:
- دمشق تنفي طلباً أميركياً لإعادة أموال عراقية.
- نجاة وزير النفط ومساعد للجلبي ومحافظ ديالى من محاولات اغتيال.
- ومقتل مسؤول بعثي في النجف واعتقال العشرات في تكريت وبعقوبة.

البيان الاماراتية:
تقارير أميركية جديدة حول مكان صدام والبنتاغون قلل من اهميتها.

البيان نشرت صورا لرئيس العراقي المخلوع في اشكال شوهد فيها مؤخرا وكتبت تقول:
قلّل مسئول في البنتاغون من أهمية ما أعلنته متحدثة عسكرية أميركية حول تقارير حديثة ذات مصداقية تشير إلى أن الرئيس المخلوع يوجد في منطقة ما شمال بغداد. وأوضحت الرائد جوسلين، من فرقة المشاة الرابعة، أن منطقة عمليات الفرقة التي أشارت إليها تمتد بين 300 إلى 400 كيلو متر، وتبدأ من ضواحي بغداد الشمالية وتمتد إلى حقول النفط بكركوك شمال العراق، حيث تضم مسقط رأس صدام "تكريت".

--- فاصل ---

ومن البيان الاماراتية الى صحافة الكويت مع مرسلنا سعد العجمي:

(الكويت)

--- فاصل ---

عزيزي المستمع..
الصحافي الاميركي توماس فريدمان يكتب في الشرق الاوسط قائلا: هل سيوقف تسليم أميركا للسطة الى حكومة عراقية انتقالية، الهجمات على القوات الأميركية، والبوليس العراقي، والأمم المتحدة، وقادة العراق الإنتقاليين؟ أشك في ذلك. فهذه الهجمات لا تريد للعراقيين أن يحكموا أنفسهم، بل أن هذه الهجمات تريد أن تحكم العراقيين.

--- فاصل ---

ويتساءل فريدمان:
لماذا لم يعرف منفذو الهجمات أنفسهم مطلقا أو يعلنون عن سياساتهم؟ يجيب: لأنهم وبقدر كبير بعثيون جامدون يريدون استعادة نظام سيطروا عليه وسيقتلون كل من يعترض طريقهم. وهل لن تهرب الأمم المتحدة، والتي تركت العراق أصلا، مرة ثانية حين يتعرض مسؤولوها مرة ثانية للهجوم، والذي سيحدث حتى مع نيل العراقيين لسيادتهم؟

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام وصلنا نهاية هذه الجولة نلقاكم في الجولة القادمة تحية لكم من المخرجة هلين مهران ومني سالم مشكور.

على صلة

XS
SM
MD
LG