روابط للدخول

هجوم انتحاري بسيارة ملغومة في بغداد


- نقل تقرير لوكالة فرانس بريس عن وزير التخطيط العراقي الدكتور مهدي الحافظ قوله اليوم في عمان ان مؤتمر الدول المانحة لاعمار العراق سوف يتم عقده في موعده المقرر نهاية الشهر الجاري في اسبانيا. - اعلن ناطق باسم الجيش الامريكي ان هجوما انتحاريا بسيارة ملغومة أسفر عن مقتل ستة عراقيين على الأقل يوم الاحد في فندق بغداد الذي يستخدمه مسؤولون امريكيون. - دافع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يوم الاحد عن قرار ارسال جنود اتراك للعراق قائلا انهم سيكونون ضمانا للسلام في البلاد.

تفاصيل الأنباء..

- جاء في تقرير لوكالة رويترز ان باكستان اعلنت اليوم انها لن تسير على خطى تركيا فتعرض قوات لمساعدة قوات اجنبية تحتل العراق بقيادة الولايات المتحدة ما لم يتم هذا الوجود بموجب قرار صادر عن الامم المتحدة او على اساس طلب عراقي.
وزير الخارجية الباكستاني اكد في مقابلة مع وكالة رويترز شروط بلاده في شان نشر قواتها في العراق المسلم لافتا الى انه لن ترسل هذه القوات الا اذا كانت مورد ترحيب من قبل الشعب العراقي. واشار الى انها لن تقوم بخدمة المصالح الاميركية.

- نقل تقرير لوكالة فرانس بريس عن وزير التخطيط العراقي الدكتور مهدي الحافظ قوله اليوم في عمان ان مؤتمر الدول المانحة لاعمار العراق سوف يتم عقده في موعده المقرر نهاية الشهر الجاري في اسبانيا.
الوزير العراقي قال ان المؤتمر سيعقد كما كان مقررا له في الثالث والعشرين من الشهر الجاري رغم دعوات روسيا والمانيا الى تاجيله.
ويهدف العراق الى ضمان معونة تبلغ ثلاثة وخمسين مليار دولار لاعادة بناء بنيته التحتية بين عامي الفين واربعة والفين وسبعة. واوضح ان سبعة عشر مليارا منها سيتم انفاقه على مشاريع اعادة الاعمار سيتم انجازها عام الفين واربعة.

- دانت الولايات المتحدة اليوم الهجوم الانتحاري الذي نفذ اليوم بالقرب من فندق في بغداد يعج بالاميركيين وقالت ان السلطات الاميركية ستعمل مع الامن العراقي من اجل كشف المسؤولين عن العملية.
وكالة اسيوشيتدبريس نقلت عن اماندا بات الناطقة باسم الخارجية الاميركية القول ان واشنطن تدين هذا العمل الرهابي الاثيم باشد عبارات الادانة.

- نقلت وكالة فرانس بريس عن ناطق باسم قوات التحالف في العراق نفيه اليوم ان فندق بغداد الذي خربه اليوم انفجار سيارة مفخخة كان مقرا لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية في العاصمة العراقية.

- ذكرت وكالة الانباء التشيخية نقلا عن قائد عسكري سلوفاكي ان وحدة هندسية سلوفاكية كانت تعمل في مدينة الحلة جنوب العراق ستتحرك نحو الحدود العراقية الايرانية يوم الاثنين لمساعدة وحدة بولندية في ازالة الالغام عن المنطقة.
كما ستنقل القوات السلوفاكية دبابتين مجهزتين بمعدات فنية لازالة الالغام.

- اعلن ناطق باسم الجيش الامريكي ان هجوما انتحاريا بسيارة ملغومة أسفر عن مقتل ستة عراقيين على الأقل يوم الاحد في فندق بغداد الذي يستخدمه مسؤولون امريكيون.
وقال شهود عيان إنهم شاهدوا سيارة تصطدم بحاجز أمني وتنفجر عند الفندق الذي يخضع لحراسة مشددة ويعتقد على نطاق واسع ان افرادا من وكالة المخابرات الامريكية ومسؤولين من الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة وشركاءهم في مجلس الحكم العراقي يستخدمونه.
وقال المتحدث العسكري الامريكي الكولونيل بيتر منصور انه لم يسقط قتلى أمريكيون. وكان شرطي عراقي في الموقع قد قال في وقت سابق إن عشرة على الاقل لقوا حتفهم.
وفي مستشفى قريب عولج 19 مصابا كثيرون منهم باصابات خطيرة ومن بينهم ثلاثة مدنيين وستة من رجال الشرطة وعشرة من حراس الامن. وقال منصور ان جنديا امريكيا اصيب باصابات طفيفة.
وقال منصور ان معظم المصابين كانوا في الشارع خارج الفندق. وقال ان وكالة التحقيقات الاتحادية والجيش والشرطة العراقية يحققون في الحادث.
والانفجار هو الاحدث في سلسلة من الهجمات استهدفت اهدافا غربية في العراق.

- دافع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يوم الاحد عن قرار ارسال جنود اتراك للعراق قائلا انهم سيكونون ضمانا للسلام في البلاد.
وأجرى البرلمان التركي اقتراعا في الاسبوع الماضي حول ارسال جنود يعتقد ان عددهم يصل الى عشرة الاف جندي للعراق استجابة لطلب الولايات المتحدة. غير ان مجلس الحكم العراقي الذي عينته واشنطن قال انه لا يريد اي قوات من الدول المجاورة على اراضيها وهي نفس المشاعر التي سادت خلال مؤتمر للدول الاسلامية بدأ في ماليزيا في مطلع الاسبوع.
وبحسب رويترز فقد ذكر اردوغان ان تركيا ملتزمة بمساعدة العراق باعتبارها دولة مجاورة. وصرح خلال مؤتمر لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه قائلا "اذا ما توجهنا للعراق فسيكون ذلك لاغراض انسانية وسلمية فحسب" مضيفا ان نحو ثلاثة الاف شاحنة محملة الاغذية والادوية تعبر الحدود متجهة للعراق يوميا.
ويخشى مجلس الحكم العراقي من احتمال ان يكون لدى تركيا دوافع خفية من الممكن ان تسبب مزيدا من عدم الاستقرار في المنطقة.
وتقول انقرة انها لن تنشر قواتها في شمال العراق التي يغلب عليه الاكراد حيث يخشى السكان من ان تحاول تركيا التي تحارب الانفصاليين الاكراد على اراضيها الحد من الحكم الذاتي الذي نالوه بصعوبة من بغداد.
وتريد تركيا من الولايات المتحدة اقناع مجلس الحكم باهمية وجود القوات التركية قبل الاجتماع مع واشنطن لوضع تفاصيل تتعلق بالامدادات مثل حجم القوات التي ستنشر في العراق وأماكن نشرها.
وشعر الوفد التركي بالعزلة خلال اجتماع منظمة المؤتمر الاسلامي الذي بدأ في مطلع هذا الاسبوع في ماليزيا عندما طالبت جميع الدول بجلاء كل القوات الاجنبية عن العراق.
فقد دعا عبد الواحد بلقزيز امين عام منظمة المؤتمر الاسلامي في كلمة افتتاح قمة المنظمة القوات الاجنبية الى الخروج من العراق حتى يمكن للامم المتحدة الاضطلاع بمسؤولية اعادة البناء.
لكن الوفد التركي دافع عن عرضه ارسال قوات الى العراق لمساعدة قوات الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة هناك.

- طلب مسعود البرزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي وعضو مجلس الحكم الانتقالي مساندة جامعة الدول العربية لمجلس الحكم المعين من قبل الولايات المتحدة في رفضه ارسال قوات تركية الى العراق في مهمة لحفظ الامن.
وقال حسام زكي المتحدث باسم عمرو موسى الامين العام لجامعة الدول العربية لرويترز عقب محادثات بين البرزاني وموسى يوم الاحد ان البرزاني أكد وجود معارضة عراقية عامة لقرار الحكومة التركية ارسال قوات الى العراق وأعرب عن تطلعه لدعم جامعة الدول العربية لهذا الموقف.
وقال زكي ان الامين العام من جانبه وعد بدعم أي موقف يتخذه مجلس الحكم العراقي في هذا الصدد وأشار الى أن المطلوب ليس المزيد من القوات الاجنبية على أرض العراق خاصة من دول الجوار وانما اجلاء كافة القوات الاجنبية وانهاء الاحتلال.

- افاد متحدث عسكري بان ثلاثة جنود امريكيين أصيبوا أحدهم إصاباته خطيرة عندما انفجرت قنبلة على طريق خارج قاعدة عسكرية امريكية في بلدة تكريت مسقط رأس الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.
وأضاف اللفتنانت دون كالدروود المتحدث باسم الفرقة الاولى في الكتيبة 22 مشاة إن القنبلة انفجرت امام احدى بوابات القاعدة اثناء مرور مركبتين امريكيتين من طراز همفي.
وأضاف ان الانفجار وقع بين المركبتين وحطم الزجاج الامامي لإحداهما.
ومضى يقول ان مصابين نقلا الى المستشفى في حين عولج الثالث من جراح طفيفة في نقطة إسعاف قريبة.

- امضت مدينة كربلاء الشيعية المقدسة ليلها وسط هتافات وابتهالات وصلوات مئات الاف الزوار الشيعة الذين قدموا لاحياء ذكرى الامام المهدي "المنتظر" مشيا على الاقدام.
وبحسب فرانس بريس فقد استعادت كربلاء لاول مرة منذ اكثر من 30 سنة الاجواء الدينية الحقيقية للشيعة الذين يشكلون اغلبية في العراق وحرمهم نظام صدام حسين من ممارسة طقوسهم الدينية بحرية. وقد كان الاحتفال ضخما ومشعا بالانوار وخاشعا في نفس الوقت. وبحسب التحالف فان عدد الزوار فاق ثلاثة ملايين شخص في حين قدرت السلطات الدينية العدد بخمسة ملايين.
وفي عهد صدام حسين كانت النساء فقط تشاركن في هذه الليلة. وكان الخوف والتكتم يسودان ساحة وشوارع المدينة التي كانت تعج بعناصر الامن السري. وكان يحظر على الزوار القدوم الى كربلاء مشيا على الاقدام.

على صلة

XS
SM
MD
LG