روابط للدخول

تأثير عملية نقل السلطة إلى العراقيين على الموافقة الدولية على مشروع القرار الأميركي المتعلق بالعراق


وكالة غربية بثت تقريراً تستطلع فيه آراء عدد من الدبلوماسيين في الأمم المتحدة بشأن تأثير عملية نقل السلطة إلى العراقيين على الموافقة على مشروع قرار الولايات المتحدة المتعلق بالعراق.

طابت أوقاتكم مستمعي الأعزاء..
يقول دبلوماسيون في مجلس الأمن الدولي ان بإمكان الولايات المتحدة الحصول على دعم واسع لمشروع قرارها الجديد المتعلّق بالعراق إذا ما أعلنت رغبتها بتسريع عملية تكوين حكومة عراقية إنتقالية..
وكالة أسوشيتد برس بثت تقريراً تنقل فيه عن السفير الصيني لدى الأمم المتحدة Wang Guangya قوله ان الوقت قد حان لملاحظة ما إذا كان بالإمكان تجسير فجوة الإختلافات الجدية بشأن القرار أم لا..
وأضاف السفير الصيني قائلاً؛ إذا كانوا يريدون الحصول على دعم كبير من كل أعضاء مجلس الأمن الدولي فانني أرى انهم بحاجة الى تغيير المفهوم كلياً، وبخلاف ذلك فأن أغلب أعضاء المجلس سوف لن يكونوا مؤيدين لمشروع القرار...
وتشير الوكالة الى ماأعلنه وزير الخارجية الأميركي كولن باول يوم الجمعة أمام الصحفيين من انه توجد لدينا بعض الأفكار تهدف الى تقليل مخاوف بعض أعضاء المجلس، وأن تقدماً يتم إحرازه في الوقت الراهن من أجل إنقاذ مسودة القرار.. وتقول الوكالة ان باول لم يفصّل ماهية تلك الأفكار، إلا ان دبلوماسيين في الأمم المتحدة قالوا ان العرض الذي من الممكن أن يزيد الدعم لمشروع القرار الأميركي الى حد كبير، سيتمثل في تضمين نوع من الأطار الزمني لتشكيل حكومة إنتقالية عراقية في القريب العاجل بدلاً من لاحقاً..

وتقول أسوشيتد برس أن الدبلوماسيين يرون ان تبني مشروع القرار بالحد الأدنى من الدعم ليس من شأنه تقديم رسالة واضحة الى العراقيين والمجتمع الدولي عن الخطوات اللاحقة في عراق ما بعد الحرب.
وتقول الوكالة ان الولايات المتحدة وبريطانيا يريان ان تكون في العراق حملة إعادة إعمار وأن تجرى فيه إنتخابات عامة قبل أن تكون لديه حكومة ذات سيادة.. فيما تريد كل من فرنسا وألمانيا وروسيا إنتقالاً سريعاً للسلطة الى حكومة إنتقالية عراقية، بالإضافة الى منح الأمم المتحدة دوراً كبيراً في الإشراف على تحول البلاد نحو الديمقراطية.
إلا ان الوكالة تشير الى ما أكده السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جان نيغروبونتي الخميس من أن واشنطن إذا ما طرحت نسخة معدلة من مشروع القرار بغية التصويت عليه فانه سوف لن تكون هناك تغييرات جذرية على نص المسودة الحالية.. وكذلك ما أوضحه باول من ان التغييرات ستحافظ على موقف الولايات المتحدة الأساسي.

وتقول الوكالة ان نقاشات جدية كانت تجرى في واشنطن وفي عواصم الدول الرئيسية الأعضاء في مجلس الأمن وكذلك في أروقة الأمم المتحدة حول النسخة المعدلة من مسودة القرار والتي من الممكن أن تحظى بدعم كبير، فقد تم تحييد روسيا التي هدأت من موقفها بشكل أكثر من فرنسا والمانيا طبقاً لما أورده دبلوماسيون في مجلس الأمن الدولي طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم..
وتنقل الوكالة عن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قوله أن هناك نقاشات مكثفة تعقد الآن، وقد كنت أنا شخصياً طرفاً فيها، فيما أعرب السفير البريطاني Emyr Jones Parry عن أمله في أن تظهر للعيان نسخة معدلة من القرار من خضم هذه النقاشات الحامية..
ونقلت الوكالة عن أنان قوله ان الإستعدادات لتنظيم مؤتمر الدول المانحة في مدريد مازالت تمضي قدماً وإعتباراً من اليوم لم تعد هناك مناقشات من قبل المنظمين بشأن تأجيل إنعقاده، إلا انه قال ان المرء يتمنى صدور القرار من مجلس الأمن الدولي قبل إنعقاد المؤتمر...

على صلة

XS
SM
MD
LG