روابط للدخول

الملف الأول: مقتل ديبلوماسي اسباني في العاصمة العراقية


سيداتي وسادتي.. أرحب بكم أجمل ترحيب وأصحبكم مع الزميلة فريال حسين والمخرج في الاستوديو ديار بامرني، في جولة على ابرز القضايا والمستجدات السياسية في ملف اليوم عن العراق بينها: - مقتل ديبلوماسي اسباني في العاصمة العراقية، وإنفجار سيارة مفخخة قرب مركز للشرطة في مدينة الصدر يسفر عن سقوط قتلى. ومجلس الحكم المحلي يتطلع الى تسوية في خصوص نشر قوات تركية في العراق. - الرئيس بوش ومستشارته للأمن القومي يشيران الى تحسن الأوضاع في العراق، ووزير الدفاع دونالد رمسفيلد يؤكد أنه لم يُبلغ مسبقاً بتشكيل مجموعة الاستقرار في البيت الأبيض للتعامل مع القضية العراقية، والبيت الأبيض ينفي وجود خلافات مع رامسفيلد. - وزير التجارة العراقي يدعو كوريا الجنوبية الى التحلي بالصبر في خصوص ديونها المستحقة على بلاده. هذا ويضم الملف مجموعة أخرى من المحاور العراقية الساخنة، إضافة الى تقارير ورسائل صوتية عدة وافانا بها مراسلونا في عدد من مواقع الأحداث.

--- فاصل ---

نقلت وكالة رويترز عن ناطق بإسم الخارجية الاسبانية أن مجهولين اغتالوا صباح اليوم الديبلوماسي الاسباني خوزيه أنتونيو بيرنال قرب منزله بالعاصمة العراقية. يشار الى أن لاسبانيا نحو 1300 جندي في العراق ينتشرون في مناطق الى جنوب بغداد.
من ناحية أخرى، إنفجرت سيارة مفخخة صباح اليوم قرب مركز للشرطة في مدينة الصدر أدى الى مقتل تسعة اشخاص وإصابة آخرين بجروح.
تفاصيل اضافية حول انفجار السيارة المفخخة مع مراسلنا في بغداد فلاح حسن:

(بغداد)

--- فاصل ---

في موضوع آخر، ذكرت وكالة اسوشيتد برس أن اعضاء مجلس الحكم في العراق أبلغوا الحاكم المدني الأميركي بول بريمر معارضتهم لإنتشار قوات تركية في العراق، لكنهم أكدوا في الوقت ذاته استعدادهم للبحث في الموضوع بغية التوصل الى تسوية وتجنب أزمة بين المجلس وإدارة بريمر.
في هذا الإطار نقلت الوكالة عن الناطق بإسم المجلس حيدر أحمد أن اعضاء المجلس ابلغوا بريمر معارضتهم لوجود قوات من دول مجاورة بما فيها القوات التركية في العراق. بريمر من ناحيته صرح بأنه يريد البحث في الموضوع مع المجلس، لكن القرار الأخير في شأن نشر القوات التركية يعود الى التحالف على حد تعبيره.

في السياق ذاته، نقلت اسوشيتد برس عن عضو مجلس الحكم موفق الربيعي أن هناك خلافات في وجهات نظر الطرفين حول انتشار القوات التركية، لكن مع هذا لا يريد المجلس إيجاد مواجهة مع سلطة التحالف الموقتة لأن الطرفين متفقان على العمل معاً.
وفي أنقرة، من المتوقع أن يجري اليوم مسؤولون أميركيون واتراك محادثات في شأن التفصيلات الفنية لإنتشار القوات في العراق. هذا في الوقت الذي اشار فيه ناطق تركي الى ان أنقرة سترسل نحو ستة آلاف جندي الى العراق مع احتمال ازدياد هذا العدد في المستقبل. التفاصيل مع مراسلنا في اسطنبول جان لطيف:

(اسطنبول)

على صعيد ذي صلة، نفى وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد وجود معارضة عراقية متزايدة لنشر قوات تركية، مشدداً على أن الوضع العراقي يحتاج الى وجود القوات التركية لحين استكمال بناء الامن في العراق. وكالة فرانس برس لفتت الى أن الحاكم المدني بول بريمر وقائد القيادة الوسطى للقوات الأميركية الجنرال جون ابي زيد يعملان سوية مع العراقيين وبقية دول التحالف من أجل نشر القوات التركية بشكل سلس ومفيد للجميع.

الى ذلك قال رمسفيلد إن مجلس الحكم لم يتخذ قراراً بالتصويت حول انتشار القوات التركية في العراق:
(لا أعتقد أن مجلس الحكم صوّت لصالح معارضة دخول القوات التركية الى العراق. قد يكون هناك عضو أو اثنان من اعضاء المجلس عبروا عن وجهات نظرهم وقالوا إنهم يفضلون عدم نشر القوات. لكن في حدود علمي لم يتخذ المجلس قراراً كاملاً في هذا الخصوص. إلا إذا كان هناك شىء أنا لا أعرفه).

في السياق ذاته، أكد رمسفيلد أن في العراق قوات من اثنتين وثلاثين دولة، وأن وجود هذه القوات موقت:
(في الوقت الحاضر لدينا قوات من إثنتين وثلاثين دولة في العراق. حلف شمال الأطلسي يتألف من تسع عشرة دولة. عدا الولايات المتحدة هناك ثماني عشرة دولة أخرى. من بين هذه الدول، إحدى عشر دولة موجودة في الوقت الحاضر في العراق، بينما أعلنت دولة أخرى الاسبوع الجاري استعدادها لإرسال الجنود الى العراق. أي أن اثنتي عشر دولة من مجموع ثمانية عشر دولة تسهم في العراق. وهذا ليس بقليل).

---- فاصل ----

في سياق متصل، أفادت الأنباء أن جامعة الدول العربية تلقت تطمينات من أنقرة مفادها أن وجود قواتها العسكرية في العراق لن يستمر طويلاً. مراسلنا في القاهرة تحدث الى محلل سياسي عربي حول زوايا الموقف العربي إزاء الإنشتار التركي في العراق:

(القاهرة)

يشار الى ان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري لم يستبعد في مقابلة مع صحيفة الحياة اللندنية في عددها الصادر اليوم إنتشار القوات التركية في العراق على رغم مخاوف الكورد، مؤكداً أن مجلس الحكم يتفهم الاسباب التي تدعو بالولايات المتحدة وبريطانيا الى اشراك قوات من دول أخرى في عملية اعادة تعمير العراق. وألمح زيباري في مقابلته الى إمكان انتشار الجنود الأتراك في الرقعة التي توصف بالمثلث السني في وسط العراق.
هذا في الوقت الذي نقلت فيه وكالة الصحافة الألمانية عن بيتر رودمان مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الأمن العالمي أن القوات التركية لن تنتشر في المناطق الكردية في شمال العراق، مؤكداً على أن الكورد في العراق أصدقاء للولايات المتحدة، كذلك الأتراك، ما يفتح الطريق امام حل الخلاف في شأن نشر القوات التركية.

في سياق متصل، بث قسم الأخبار والتحليلات السياسية في اذاعة أوروبا الحرة تحليلاً عن ردود الأفعال في شأن انتشار قوات تركية في العراق جاء فيه أن المحللين السياسيين يحذرون من أن عدم التوصل الى اتفاق حول انتشار هذه القوات سيخلق مشكلات مستقبلية للسياسة الأميركية في العراق. وفي هذا الإطار نقلت الوكالة عن الخبير السياسي الاميركي في شؤون الشرق الأوسط ديفد فيليبس أن المجال ضيق للتوصل الى تسوية بين الأطراف المختلفة:
( لا أدري كيف يمكن الحديث عن التسوية. إذا كان مجلس الحكم لا يريد دخول القوات التركية الى العراق، وسلطة التحالف تصر على دخولها، فكيف يمكن التوصل الى تسوية؟ في الواقع ليس هناك متسع من المجال للتسوية، ما يخلق احتمال دخول مجلس الحكم في تعارض مع سلطة التحالف. وهذا في حال حدوثه ليس في مصلحة أحد).

--- فاصل ---

في محور آخر، جدد الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش دفاعه عن قرار شن الحرب ضد الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، مشدداً على ان الأدلة التي توفرت عن اسلحة الدمار الشامل العراقية في حينها كانت كافية لإتخاذ هذا القرار. وكالة اسوشيتد برس نقلت عن بوش في خطاب ألقاه خلال حملة لجمع التبرعات، ان صدام حسين كان في حالة خرق واضح لقرار الأمم المتحدة الرقم 1441، وأنه، أي صدام حسين، كان يشكل خطراً داهماً على الأمن العالمي.
من جهة أخرى، نفى البيت الابيض وجود خلافات مع وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد الذي قال إنه لم يُبلّغ بقرار اعادة تنظيم طريقة العمل في العراق. رامسفيلد قال إنه لم يتبلغ مسبقاً من الرئيس بوش او مجلس الامن القومي او البيت الابيض بشأن ما اقدم عليه البيت الابيض من اعادة تنظيم طريقة العمل. وكان بوش اعلن الاثنين الماضي تشكيل مجموعة تحقيق الاستقرار في العراق موكلاً رئاستها لمستشارته كوندوليزا رايس.
رامسفيلد أكد انه غير مستاء من اجراء التغييرات الجديدة، مضيفاً ان نظام العمل الجديد الذي تشرف عليه رايس يعتبر إعادة إعلان لمهام مجلس الأمن القومي فيما يتعلق بالتنسيق بين مختلف الوزارات والوكالات الأميركية.

--- فاصل ---

على صعيد آخر، أشارت وكالة رويترز الى أن الحكومة البريطانية تضغط على واشنطن في اتجاه ادخال تعديلات على مسودة القرار الأميركي المعروضة على مجلس الأمن لجعلها موضع قبول بقية الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن.
لكن الوكالة نسبت الى الناطق بإسم الخارجية الأميركي ريتشارد باوتشر أن المراقبين يجب أن لا يتوقعوا إدخال تغييرات جوهرية على نص المسودة. في الوقت ذاته، نسبت الوكالة الى مسؤول في الخارجية الأميركية لم تذكر إسمه أن من غير المرجح أن تلقى المسودة الاميركية موافقة الدول الأعضاء في المجلس حتى في حال أدخلت عليها تعديلات.

من ناحية أخرى، أكد ديبلوماسي أميركي بارز ان من المبكر الجزم بعدم إمكان العثور على اسلحة الدمار الشامل في العراق. وكالة اسوشيتد برس نقلت عن جون بولتون مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون السيطرة على التسلح أن الدليل الذي امتلكته واشنطن حول اسلحة الدمار الشامل العراقية تمثل في أن صدام حسين أخفق في الرد على اسئلة محددة في شأن مكونات اسلحته البايولوجية والكيماوية، ما يعني أنه لا فرق بين ما إذا كانت هذه المكونات قد تحولت الى اسلحة حقيقة أم لا.

--- فاصل ----

في سياق مختلف، تعهد وزير التجارة العراقي علي عبدالأمير علاوي بتسديد الديون العراقية الخاصة بمشاريع البنية التحتية التي نفذها النظام السابق. لكنه دعى في الوقت ذاته الجهات الدائنة الى التحلي بالصبر.
وكالة فرانس برس أشارت الى ان شركة هيونداي الكورية الجنوبية في صدد رفع دعوى قضائية في بريطانيا لإستعادة ديون على العراق قيمتها 860 مليون دولار. لكن علاوي شدد على ان بلاده عازمة على العودة الى المجتمع الدولي واسترجاع مصداقيته عبر دفع هذه الديون. لكن المشكلة بحسب علاوي أن القدرة المالية للعراق تعاني تدهوراً خطيراً في الوقت الحالي، ما يعني ان الدول الدائنة يجب ان تتحلى بالصبر.

من جهة أخرى، نسبت وكالة فرانس برس الى مسؤول حكومي ألماني ان بلاده تفضل تأجيل عقد مؤتمر مدريد للدول المانحة التي ستشترك في اعادة اعمار العراق، مضيفاً ان المؤتمر في حال عقده في موعده المحدد في الثالث والعشرين والرابع والعشرين من الشهر الحالي لن يتمخض عن النتائج التي تنتظرها واشنطن.

في سياق آخر، أصرّ مسؤول لجنة التخصيصات في مجلس النواب الأميركي بيل يونغ على أن الجهود الرامية الى تحويل المساعدات المالية التي خصصتها ادارة الرئيس بوش لإعادة تعمير العراق الى قروض قابلة للإسترجاع ستواجه الفشل. وكالة اسوشيتد برس نقلت عن يونغ أن الكونغرس يمتلك القدرة على الإبقاء على المساعدات التي اعلنها الرئيس بوش للعراق في شكل منح وليس قروض.
من جهة ثانية، نقلت وكالة رويترز عن مدير تنمية القطاع الخاص في سلطة التحالف الموقتة توماس فولي ان الادارة المدنية الأميركية في بغداد تعتزم خصخصة المنشآت والمؤسسات الاقتصادية الحكومية العراقية في العام المقبل بغية إقامة اقتصاد السوق في العراق.
ونقلت الوكالة عن فولي أن ما بين 30 الى مئتي شركة خارج الصناعة النفطية العراقية ستخضع لسياسة الخصخصة، معرباً عن قناعته التامة بأن العراق سيتحول الى سوق اقتصادية مزدهرة نتيجة هذه السياسة.

---- فاصل ----

سيداتي وسادتي..
الى هنا تنتهي هذه الجولة اليومية على ابرز الشؤون والتطورات السياسية العراقية... الى االلقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG