روابط للدخول

ردود الأفعال على قرار البرلمان التركي بإرسال قوات إلى العراق


فيما يلي نقدم ملفاً يتضمن تحليلاً وعرضاً لردود الأفعال على قرار البرلمان التركي بإرسال قوات إلى العراق، علماً أن مجلس الحكم أعلن رفضه لهذه الخطوة ومن المنتظر أن يصدر بيان حول هذا الأمر. ميسون أبو الحب أعدت الملف التالي، وفي سياقه سنستمع إلى تقارير تتعلق بالموضوع.

وافق البرلمان التركي أمس على طلب قدمته الحكومة التركية لارسال قوات تركية إلى العراق بينما اعلن مجلس الحكم الانتقالي العراقي رفضه استقبال هذه القوات في العراق كما اعلن الحزبان الكرديان الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني رفضهما لاي وجود عسكري تركي داخل العراق. اما الولايات المتحدة فرحبت بقرار البرلمان التركي. فهل يمكن ان ننظر إلى هذا الأمر بكونه مؤشرا لازمة بين مجلس الحكم الانتقالي والولايات المتحدة الأميركية ام هل ستتم تسوية الامور في ما بعد وديا. ملفنا لهذا اليوم سيتناول هذا المحور وهو ملف اعدته وتقدمه لكم ميسون أبو الحب حيث سنعرض لمختلف وجهات النظر ونستطلع اراء محللين حول هذا الموضوع.

--- فاصل ---

جاء قرار البرلمان التركي بالموافقة على إرسال قوات تركية إلى العراق يوم الثلاثاء الماضي انطلاقا من طلب تقدمت به الحكومة التركية إلى البرلمان. وقد تم اتخاذ القرار باغلبية 358 مقابل 183. وقد أثار هذا القرار العديد من ردود الافعال فالولايات المتحدة رحبت به. إذ قال السيد رتشارد باوجر الناطق بلسان وزارة الخارجية الأميركية في مؤتمر صحفي عقده في واشنطن يوم الثلاثاء:
" نرحب بموافقة البرلمان التركي على مبادرة الحكومة التركية بارسال قوات إلى العراق للمساهمة في حفظ الاستقرار في البلاد. تعتقد الولايات المتحدة ان القوات التركية ستسهم في تحقيق الاستقرار في العراق وسنقوم بالتشاور بشكل وثيق مع الحكومة التركية حول تفاصيل المساهمة التركية ".

أما مجلس الحكم الانتقالي فأعلن رفضه للقرار التركي. إذ صرح الدكتور محمود عثمان عضو مجلس الحكم الانتقالي لاذاعة العراق الحر، معقبا على القرار التركي ومعبرا عن رأي مجلس الحكم الانتقالي بالقول:

(تعليق)

أما في تركيا فقد شرح رئيس الوزراء التركي رجب طيب اوردغان رسالة القوات التركية ومهمتها في العراق واشار إلى ان قواته ستحترم عادات وتقاليد السكان المحليين وقال:
" لتركيا قوات من البوسنة والهرسك إلى افغانستان. حيثما هناك قوات تركية فانها تقوم بانجاز مهمات انسانية اولا وبالدرجة الاساس وتحترم السكان المحليين. وستقوم هذه القوات بالمهمة نفسها في العراق ".

--- فاصل ---

وما يجدر ذكره هنا ان قرار البرلمان التركي بارسال قوات إلى العراق جاء بعد فترة أزمة مرت بها العلاقات الأميركية التركية نشأت عن رفض تركيا في آذار الماضي السماح للقوات الأميركية باستخدام اراضيها لشن الحرب على العراق. فهل تسعى تركيا إلى تحسين علاقاتها بالولايات المتحدة الآن بارسال هذه القوات أو بتعبير آخر هل جاء هذا القرار بهدف اصلاح ذات البين بين اسطنبول وواشنطن بعد تلك الازمة.

السيد جنكيز جاندر معلق وكاتب سياسي وصحفي تركي بارز وقد سالته عن السبب الذي حدا بتركيا إلى اتخاذ مثل هذا القرار فقال:

(تعليق)

أما المحلل محمد نور الدين وهو استاذ جامعي وخبير في الشؤون التركية في لبنان فقال عندما طلبت منه ان يفسر القرار التركي وان يحلله، قال ان تركيا لم تأخذ في نظر الاعتبار المواقف الداخلية العراقية واعتبر ان هذه الخطوة ستضع تركيا في مكان غير مناسب كما ستؤدي إلى حدوث تداعيات لن يستفيد منها أحد. وقال:

(تعليق)

واضاف المحلل محمد نور الدين متحدثا عن اسباب اتخاذ تركيا هذا القرار بالقول إن تركيا انما تتراجع عن موقف سابق تمثل برفضها فتح اراضيها امام الولايات المتحدة وقواتها إبان الحرب في العراق في آذار الماضي غير انه اعتبر ان هذه الخطوة ليست في صالح الشعب العراق وتوقع ان تتعرض القوات التركية إلى مشاكل في العراق. وقال:

(تعليق)

--- فاصل ---

هذا وترددت اقوال تشير إلى ان هذه الخطوة التركية وموقف مجلس الحكم العراقي منها وموافقة الولايات المتحدة عليها وترحيبها بها ربما تؤدي إلى قيام أزمة بين مجلس الحكم الانتقالي والولايات المتحدة وهي أزمة قد تكون الاولى من نوعها. عن ذلك سالت عضو مجلس الحكم الانتقالي العراقي الدكتور محمود عثمان ايتعلق الأمر بخلاف ام بازمة محتملة بين المجلس والولايات المتحدة الاميركية فقال:

(تعليق)

--- فاصل ---

ولكن إن كان الأمر حاليا يتعلق بازمة بين مجلس الحكم الانتقالي العراقي والولايات المتحدة بسبب اختلاف وجهات النظر بين الطرفين حول جدوى إرسال تركيا قوات عسكرية تابعة لها إلى العراق وان كان في الامكان حلها في المستقبل كما توقع الدكتور محمود عثمان فهناك جانب آخر في هذا الموضوع يتعلق بالعلاقات التي ستقيمها تركيا مع العراق في المستقبل اذا ما اخذنا في نظر الاعتبار بانها تتجاوز حاليا جميع الاعتراضات العراقية كما تتجاهل راي مجلس الحكم الانتقالي. توجهت بسؤال حول هذه النقطة إلى السيد محمد نور الدين فاعتبر ان تركيا لا تتعامل في الواقع مع العراق وانما مع الولايات المتحدة وان جارها الآن ليس العراق وانما الولايات المتحدة:

(تعليق)

ثم طرحت على المحلل التركي جنكيز جاندر السؤال التالي:

(تعليق)

--- فاصل ---

هذا وذكرت وكالات الأنباء ان وراء اتخاذ الأتراك قرار إرسال قوات إلى العراق فوائد اقتصادية وستراتيجية يحاولون جنيها في العراق بينما تحدث المحلل جنكيز جاندر عن دور تنوي تركيا تأديته في العراق وهو الاستقرار غير ان هناك هدفا آخر تسعى إلى تحقيقه في منطقة الشرق الاوسط عبر المرور من بوابة العراق وقال:

(تعليق)

--- فاصل ---

وتشير استطلاعات الاراء إلى ان غالبية الأتراك تعارض القرار التركي بارسال قوات إلى العراق. ويتساءل البعض عن السبب أهو إحلال السلام ام تحقيق مصالح اقتصادية ام حماية الحدود ام ارضاء الولايات المتحدة ام هل هناك هدف سياسي آخر. وقد كشف استطلاع اجري حديثا عن ان اكثر من 72 بالمائة من الأتراك تعارض القرار كما سارت مظاهرة في أنقرة الثلاثاء ضد هذه الخطوة امام مكتب رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

والان وبعد عرضنا لابعاد هذه الخطوة التي اتخذها البرلمان التركي وموافقته على إرسال قوات إلى العراق سألت الدكتور محمود عثمان عضو مجلس الحكم الانتقالي:

(تعليق)

--- فاصل ---

هذا وقد رصد مراسلونا في بغداد ردود الافعال على القرار التركي:

(تقرير)

على صلة

XS
SM
MD
LG