روابط للدخول

يونيكوم تعلن انتهاء مهمتها على الحدود العراقية الكويتية


هذه النشرة من إعداد وتقديم ناظم ياسين.. - صادق البرلمان التركي اليوم الثلاثاء على مذكرة تقدمت بها الحكومة تسمح بإرسال قوات لحفظ السلام إلى العراق استجابةً لطلب الولايات المتحدة. - من موسكو، أفادت وكالة إيتار-تاس الروسية للأنباء بأن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف ناقَش مع نظيريْه الأميركي والفرنسي في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مسودة قرار دولي جديد حول العراق. - أعلنت قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام على الحدود العراقية الكويتية (يونيكوم) اليوم الثلاثاء انتهاء مهمتها بعد 12 عاما من بدئها وذلك لان العراق لم يعد يمثل تهديدا للكويت.

تفاصيل الأنباء..

- صادق البرلمان التركي اليوم الثلاثاء على مذكرة تقدمت بها الحكومة تسمح بإرسال قوات لحفظ السلام إلى العراق استجابةً لطلب الولايات المتحدة.
وكالتا رويترز وفرانس برس للأنباء أفادتا بأن البرلمان التركي أيّد القرار بعد مناقشة مغلقة استمرت ساعتين ونصف الساعة. وأُقرّت المذكرة الحكومية بأغلبية 358 صوتا مقابل اعتراض 183 عضوا وامتناع اثنين من النواب عن التصويت.
موافقة البرلمان التركي جاءت في الوقت الذي أعلن فيه مجلس الحكم الانتقالي في العراق معارضته وجود قوات من أي دول مجاورة على أراضيه.
وفي هذا الصدد، نقلت وكالة فرانس برس عن محمود عثمان عضو مجلس الحكم الانتقالي تصريحه بأن المجلس رفض بالإجماع إرسال قوات تركية إلى العراق.
وأضاف قائلا: "إن المجلس أجمع على إصدار بيان ضد إرسال قوات تركية إلى العراق، هذا أمر سيئ ولن يساهم في إحلال الأمن في العراق"، بحسب تعبيره.

- استقبل أمير دولة الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح اليوم الثلاثاء مسعود بارزاني، زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني وعضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق.
وكالة فرانس برس أفادت نقلا عن وكالة الأنباء الكويتية الرسمية بأن بارزاني الذي وصل إلى الكويت الاثنين اجتمع أيضا مع رئيس الوزراء الشيخ صباح الأحمد الصباح.
بارزاني أعلن معارضته نشر قوات تركية في العراق. ونُقل عنه أيضا أن قضية تعويضات الحرب التي يدفعها العراق إلى الكويت "ليست مسألة مهمة ويمكن التفاهم عليها ببساطة". لكنه أكد أن الشعب العراقي ليس مسؤولا عن جرائم نظام صدام حسين ويجب أن لا يتحمل عبء ما اقترفه ذلك النظام.

- ذكرت القيادة الوسطى الأميركية اليوم الثلاثاء أن جنديين أميركيين ومترجما عراقيا قتلوا وأصيب جنديان أميركيان آخران بجروح في انفجارِ قنبلةٍ جنوبي بغداد الاثنين.
وكانت القيادة الوسطى أعلنت في وقت سابق الثلاثاء مقتل جندي أميركي وإصابة آخر بجروح في هجوم منفصل بقنبلة غربي بغداد الاثنين أيضا، بحسب ما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

- أعلن الجيش الأميركي وقوع انفجار في مجمع وزارة الخارجية العراقية في بغداد اليوم الثلاثاء أعقبه تبادل قصير لإطلاق النار على مقربة من المبنى. لكن الانفجار لم يسفر عن وقوع إصابات.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن الليوتنانت كولونيل راندي لين تصريحه بأن انفجارا "وقع في حديقة وزارة الخارجية. ولم يتضح ما إذا كانت قذيفة صاروخية أو قذيفة هاون. لم تقع إصابات مجرد بعض النوافذ المحطمة. ووزير الخارجية لم يكن في المبنى في ذلك الوقت"، على حد تعبيره.
فيما قال شاهد عيان إنه رأى "كرة من اللهب. وهرع موظفو وزارة الخارجية من المبنى إلى الشارع لإخلاء المجمع بعد الهجوم. ولم أرَ أي خسائر في الأرواح أو جرحى يغادرون"،بحسب ما نقل عنه.
الناطق العسكري الأميركي ذكر أنه جرى تبادل لإطلاق نار أسلحة خفيفة لفترة نحو دقيقة واحدة بعد الانفجار. لكنه أضاف انه لم يتضح ما إذا كانت هناك صلة بين الواقعتين.

- من موسكو، أفادت وكالة إيتار-تاس الروسية للأنباء بأن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف ناقَش مع نظيريْه الأميركي والفرنسي في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مسودة قرار دولي جديد حول العراق.
الوكالة نقلت عن مسؤول في وزارة الخارجية الروسية قوله اليوم الثلاثاء إنّ إيفانوف ووزيريْ الخارجية الأميركي كولن باول والفرنسي دومينيك دو فيلبان "تبادلوا وجهات النظر في شأن المراجعة الراهنة لمسودة القرار الأميركي في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة"، بحسب تعبيره.

- وفي موسكو أيضا، أُعلن اليوم الثلاثاء أن روسيا ستشارك في مؤتمر الدول المانحة لإعادة بناء العراق.
وكالة الصحافة الألمانية نقلت عن نائب وزير الخارجية الروسي يوري فيدوتوف أنه سيرأس وفد بلاده إلى المؤتمر الذي سينعقد في العاصمة الإسبانية مدريد يومي الثالث والعشرين والرابع والعشرين من شهر تشرين الأول الحالي.
فيدوتوف أضاف قائلا إن "روسيا والشركات الروسية مستعدة للمشاركة في الجهود الدولية لإعادة إعمار العراق"، مشيرا إلى أن كيفية المشاركة وشروطها سوف تُناقش في مؤتمر مدريد.

- أعلنت قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام على الحدود العراقية الكويتية (يونيكوم) اليوم الثلاثاء انتهاء مهمتها بعد 12 عاما من بدئها وذلك لان العراق لم يعد يمثل تهديدا للكويت.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن القوة الدولية في إعلانٍ بالصحف الكويتية أن تفويضها انتهى رسميا يوم الاثنين لكن مكاتبها بالكويت ستظل مفتوحة حتى نهاية الشهر.
يذكر أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أنشأ هذه القوة في نيسان عام 1991 بعد أن أنهى تحالف بقيادة الولايات المتحدة احتلال القوات العراقية للكويت في آب عام 1990.
وتمثلت مهمة (يونيكوم) في مراقبة المنطقة منزوعة السلاح الممتدة مسافة 15 كيلومترا بين العراق والكويت عقب انتهاء حرب الخليج عام 1991 ومنع أي انتهاكات عبر الحدود والإبلاغ بأي عمل عدائي.

على صلة

XS
SM
MD
LG