روابط للدخول

الكهرباء في العراق تبلغ مستوياتها قبل الحرب


هذه النشرة من إعداد وتقديم ناظم ياسين.. - في نبأ بثته من بغداد، أفادت وكالة الصحافة الألمانية بأن مقبرة ً جماعية جديدة تم اكتشافها في مدينة النجف، وبذلك ارتفع عدد المقابر الجماعية التي اكتشفت في هذه المدينة إلى ثلاثة عشر. - أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن مئات العراقيين الغاضبين تظاهروا خارج مسجد للشيعة في بغداد اليوم الثلاثاء وقالوا إن جنودا أميركيين القوا القبض على رجل دين محلي ورجل آخر. - ذكر مسؤولون أميركيون أن الكهرباء في العراق بلغت الآن مستوياتها قبل الحرب وانهم يأملون أن يتمكنوا من الوفاء بالطلب في الصيف المقبل عندما تنتعش المزيد من الصناعات.

تفاصيل الأنباء..

- في نبأ بثته من بغداد، أفادت وكالة الصحافة الألمانية بأن مقبرة ً جماعية جديدة تم اكتشافها في مدينة النجف. وبذلك ارتفع عدد المقابر الجماعية التي اكتشفت في هذه المدينة إلى ثلاثة عشر، بحسب ما نقلت الوكالة عن صحيفة (البيان) الإسلامية اليوم الثلاثاء.
وأُفيد بأن أحد ضباط الأمن السابقين في نظام صدام هو الذي كشف موقع المقبرة الجماعية في منطقةٍ صناعية بمدينة النجف.
الصحيفة التي تصدر عن حزب الدعوة الإسلامية أوضحت "أن منظماتٍ لحقوق الإنسان تعرّفت على هويات بعض الرفات. كما احتشد الناس حول المقبرة الجماعية للمساعدة في التعرف على هويات الضحايا"، بحسب تعبيرها.
يشار، في هذا الصدد، إلى أن مجموع المقابر الجماعية التي اكتشفت في جميع أنحاء العراق منذ سقوط نظام صدام في نيسان الماضي بلغ حتى الآن مائة وثمانية وسبعين مقبرة.

- أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن مئات العراقيين الغاضبين تظاهروا خارج مسجد للشيعة في بغداد اليوم الثلاثاء وقالوا إن جنودا أميركيين القوا القبض على رجل دين محلي ورجل آخر.
ولم يرد تعليق على الفور من الجيش الأميركي.
وتجمع نحو 400 عراقي خارج مسجد علي البياع في منطقة البياع وهم يلوّحون بلافتات كتب عليها "أمريكا تساوي صدام" وأخرى تتساءل ما إذا كانت هذه هي الحرية.
رويترز نقلت عن المسؤول المحلي سعدي رضا إن الأميركيين طلبوا منه تنظيم اجتماع بينه وبين شيخ المسجد وعندما وصلوا اصطحبوا معهم الشيخ وشيعيا آخر.
وقال زعماء محليون إن الجيش الأميركي أبلغهم أن الشيخ مؤيد الخزرجي وعبد الجليل الشملي الذي كان يعمل أيضا بالمسجد متهمان بتخزين أسلحة وبدعوة العراقيين لمعارضة الاحتلال الأميركي للعراق.
وأقام رجال شرطة عراقيون وجنود أميركيون نقاط تفتيش حول المنطقة.

- من أنقرة، أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن البرلمان التركي بدأ اليوم الثلاثاء مناقشة مسألة إرسال قوات لحفظ السلام إلى العراق.
تركيا ستكون أول بلد إسلامي يلتزم إرسال قوات إلى العراق في حالة موافقة البرلمان على هذه المهمة.
وجاء في النبأ أن مسؤولي حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان أعربوا عن ثقتهم في موافقة البرلمان على إرسال قواتٍ لحفظ السلام رغم المعارضة العامة الواسعة لمثل هذه الخطوة.
أردوغان صرح لقناة (أن تي في ) التلفزيونية بأنه يثق بمجموعته البرلمانية ولا يتوقع أي مشكلة في التصويت.
البرلمان التركي بدأ مناقشاته في جلسة سرية عند الساعة الثانية عشرة والنصف بتوقيت غرينيتش. ومن المتوقع أن يصوّت النواب على القرار مساء اليوم.

- ذكر مسؤولون أميركيون أن الكهرباء في العراق بلغت الآن مستوياتها قبل الحرب وانهم يأملون أن يتمكنوا من الوفاء بالطلب في الصيف المقبل عندما تنتعش المزيد من الصناعات.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن أندرو ناتسيوس من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية تصريحه بأن شركة بكتل، المتعاقد الأميركي الرئيسي في العراق، استعادت ما يصل إلى 4400 ميغاوات من الإمدادات بحلول يوم الاثنين وهو المستوى الذي كان متاحا قبل الحرب.
وأضاف أن "الهدف في الفترة من الآن وحتى الصيف المقبل هو التأكد أن يمر الصيف دون أي ظلام أو انقطاع في الكهرباء. الصناعات التي لا تنتج شيئا الآن ستعود للعمل وستحتاج للطاقة الكهربائية."
رويترز أشارت إلى أن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية تهدف إلى إيصال الكهرباء بشكل يعتد به لنحو 75 في المائة من العراقيين بحلول عام 2004. وقال ليو لوك مدير برنامج العراق في الوكالة الأميركية إنهم يأملون الوصول إلى مستوى ستة آلاف ميغاوات على الأقل بحلول شهر أيار المقبل.

- ذكر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان انه يتوجب على المنظمة الدولية أن تقدم المساعدات ولكن ينبغي أن تحمي نفسها أيضا بعد الاعتداء الذي استهدفها في بغداد.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن أنان في كلمة ألقاها في ولاية نيويورك أن "الأمم المتحدة لا يمكنها أن تكون قلعة ولكن لا يمكننا أيضا أن نكون بلا حماية. وإذا كنا مسؤولين عن تقديم المساعدة إلى أولئك الذين هم بحاجة إليها فمسؤوليتنا الأولى هي تجاه الذين يقدمون المساعدات وتجاه موظفينا"، بحسب تعبيره.
أنان أوضح انه منذ اعتداء التاسع عشر من آب الذي أوقع 22 قتيلا في مقر المنظمة الدولية في بغداد "وجدت الأمم المتحدة نفسها فجأة معرّضة بشكل أحادي. وبالمقابل ليس من الصعب على أشرار يوجدون في مكان ما أن تكون لهم أفكار سيئة أملاها عليهم آخرون" ملمحا إلى انه يخشى أن تتعرض الأمم المتحدة لاعتداءات أخرى في أماكن مختلفة من العالم.

- ذكر وزير التخطيط العراقي مهدي الحافظ اليوم الثلاثاء أن العراق سيحتاج نحو خمسين مليار دولار بشكلِ مساعداتٍ أجنبية لإعادة الاعمار خلال أربع سنوات حتى نهاية عام 2007.
وكالة وريترز للأنباء نقلت عن الحافظ قوله في مؤتمر صحفي في ستوكهولم إن على رأس أولوياته الكهرباء والماء والتعليم والصحة. وأضاف "إننا نخطط فعليا لشيء في حدود 50 مليار دولار"، بحسب تعبيره.
يشار إلى أن الوزير العراقي يقوم بجولة أوربية قبل مؤتمر مانحي المعونة الدوليين الذي يُعقد في مدريد يومي 23 و 24 من تشرين الأول في مسعى لجمع أموال إعادة اعمار العراق.
وقد زار الحافظ في إطار جولته مدريد وأمستردام ولاهاي ولندن، وسيزور أيضا أوسلو وكوبنهاغن.

على صلة

XS
SM
MD
LG