روابط للدخول

منعطفات وتحديات تواجه الامم المتحدة


نشر قسم الأخبار والتحليلات السياسية في إذاعة أوروبا الحرة تقريراً في شأن التحديات التي تواجهها الامم المتحدة على الصعيد الأمني، ورغبة الأمين العام كوفي أنان في إجراء إصلاحات في المنظمة الدولية ومؤسساتها، وعلاقة ذلك كله بتطورات الوضع على صعيد مسار القضية العراقية. شيرزاد القاضي اطلع على التقرير وأعد عرضاً للموضوع.

ركزت الجمعية العامة للأمم المتحدة في اجتماعها الأخير على التهديدات الأمنية التي يواجهها العالم، وحاول الأمين العام للمنظمة من جانبه أن يثير انتباه المجتمعين حول قدرة المنظمة وقابليتها على مواجهة التحديات التي تفرضها قضايا الإرهاب وانتشار الأسلحة.
لكن إحساساً ساد أجواء الجمعية العامة بضرورة ترك الأمور على ما هي عليه الى حين إيجاد حل للوضع في العراق، مثلما يشير المحلل السياسي روبرت مكماهون Robert McMahon من قسم الأخبار والتحليلات السياسية في إذاعة أوربا الحرة ضمن تقرير أعده حول الموضوع أشار فيه أيضاً الى إن مبنى الأمم المتحدة في نيويورك شهد حراسة مشددة خلال فترة انعقاد الجمعية العامة للمنظمة الدولية.

وكان النقاش الذي ساد جلسات الاجتماع الذي انتهى يوم الخميس الماضي، عاليا في مستواه وجديته، وأشار زعماء كثيرون الى الخطر الذي يتهدد العالم، لكن الخلاف بشأن سياسة الولايات المتحدة في العراق طغى على أجواء الإجتماع.

واشار التقرير الى أن تفجير مبنى الأمم المتحدة في بغداد ومقتل الدبلوماسي سرجيو فييرا دي ميلّو وتطورات الوضع في العراق عمق الجدل بشأن قدرة الأمم المتحدة على منع الحروب ومعالجة آثارها.

وفي هذا الصدد قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان Kofi Annan في الكلمة التي ألقاها أمام الجمعية العامة، إن المنظمة على مفترق طرق وحث على إجراء إصلاحات في مؤسساتها وخصوصاً مجلس الأمن.

(تعليق أنان)

ويقول تقرير قسم الأخبار والتحليلات في إذاعة أوربا الحرة إن كوفي أنان انتقد مفهوم الضربة الإستباقية الأميركي واعتبره تحدياً للأسس التي قامت عليها الأمم المتحدة.

ويعتزم أنان تشكيل هيئة استشارية على مستوى عالٍ لتحسين أداء الأمم المتحدة ومواجهتها للتهديدات التي تمثلها العمليات الإرهابية وأسلحة الدمار الشامل.

وفي هذا الصدد يقول براين أركهارت Brian Urquhart، أحد مؤسسي مهمات حفظ السلام في الأمم المتحدة، إن كلمة أنان أثارت نقاطاً هامة، لكن من غير الواضح إذا كانت الحكومات مستعدة لإجراء إصلاحات.

(تعليق أركهارت)

وقد أخبر أركهارت مراسل إذاعة أوربا الحرة أن إجراء تغييرات في مجلس الأمن هو أمر ضروري.

ويقول التقرير إن هناك وجهة نظر تقول بضرورة توسيع العضوية الدائمة لمجلس الأمن لتشمل قوى إقتصادية مثل ألمانيا واليابان، لكن مناقشة مواضيع مثل حق النقض (الفيتو) أو إضافة دول من أميركا اللاتينية أو أفريقيا لم تثمر عن شئ لحد الآن.

ويقول أركهارت إن معالجة مجلس الأمن للشأن العراقي لم تكن بالمستوى المطلوب وكذلك استجابة المجلس لحالات الطوارئ في أفريقيا.

(تعليق أركهارت)

--- فاصل ---

وعلى صعيد ذي صلة بضرورة تحسين أداء الأمم المتحدة لمهامها، نقل تقرير قسم الأخبار والتحليلات في إذاعة أوربا الحرة عن مراقبين قولهم إن الرئيس الأميركي جورج بوش ضيّع في خطابه فرصة زج الأمم المتحدة في مواضيع تتعلق بالإصلاحات.

وأضاف التقرير أن بوش طلب من الأعضاء تجاوز خلافاتهم والمساهمة في إعادة بناء العراق، لكنه دافع عن تحرك الولايات المتحدة للإطاحة بصدام حسين، قائلاً إن ذلك جعل العالم أكثر أماناً وساعد في الحفاظ على مصداقية الأمم المتحدة.

وقال الرئيس الأميركي إن واشنطن ستطلب من مجلس الأمن تبني قرارا جديد لمنع انتشار الأسلحة، ما يتطلب وضع شروط حازمة بشأن أسلحة الدمار الشامل.

لكن تقرير إذاعة أوربا الحرة لفت الى أن الشعور السائد هو أن تؤجل جميع المشاريع لحين السيطرة على الوضع في العراق، ويتفق مع هذا الرأي هنري باركي Henry Barkey، الذي يرأس قسم العلاقات الخارجية في جامعة لاهاي في ولاية بنسلفانيا الأميركية.
ويقول باركي إن الصعوبات التي تواجه الولايات المتحدة في العراق تؤثر سلباً في جهودها لكسب تأييد المجتمع الدولي لقضايا أخرى.

(تعليق باركي)

قسم الأخبار والتحليلات السياسية في إذاعة أوربا الحرة أشار في تقريره الى أن الولايات المتحدة اقترحت في مشروع جديد قدمته الى مجلس الأمن، نقلاً تدريجياً للسلطة الى العراقيين ويقول باركي إن التوصل الى تسوية بشأن العراق، يجب أن يقود الى تفاهم بين اللاعبين الأساسيين في الأمم المتحدة بشأن الاستخدام الجماعي للقوة.

ويشير تقرير قسم الأخبار والتحليلات في إذاعة أوربا الحرة الى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة تسيطر على الميزانية والبرمجة العامة للأمم المتحدة، لكن قراراتها ليست ملزمة لكنها تعكس إرادة المجتمع الدولي.

وبين القضايا التي هي موضع اهتمام تأتي انتهاكات حقوق الإنسان وكيفية التعامل معها، ونقل التقرير عن أدريان كاراتنيتسكي Adrian Karatnycky مدير مراقبة حقوق الإنسان في (دار الحرية) فريدوم هاوس، قوله إنه يأمل أن يساعد المجتمع الديمقراطي في تعزيز الجهود في قضايا مثل حقوق الإنسان.

(تعليق كاراتنيتسكي)

على صلة

XS
SM
MD
LG