روابط للدخول

الجولة الأولى


مستمعينا الكرام.. أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ويقدمها ناظم ياسين، وتشترك معي في القراءة فريال حسين. من أهم مستجدات الشأن العراقي كما أبرزتها عناوين صحف الأحد: - تظاهرات في بغداد والحلّة والبصرة ومقتل عراقيين وجنديين أميركيين. - العراق يصدر أوراقا نقدية جديدة لا تحمل صورة صدام حسين.

---- فاصل ----

مستمعينا الكرام..
في صحيفة (الحياة) اللندنية، نطالع مقالا بقلم الكاتب المصري عبد الله الأشعل تحت عنوان (هل تحتل واشنطن العراق باسم المجتمع الدولي؟)، جاء فيه أن "الولايات المتحدة تصر على أن تنفذ في العراق أهدافها وبرنامجها الخاص، حتى لو عارضها المجتمع الدولي كله. بل إن واشنطن حاولت أن ترغم المجتمع الدولي على مساندتها، وأن تطوع القانون الدولي لخدمتها"، بحسب تعبير الكاتب.
ويضيف الأشعل أن واشنطن تريد أن تعترف الأمم المتحدة والعالم العربي بأن "مجلس الحكم الانتقالي" في العراق هيئة مشروعة، بل لها الحق في أن تشكل مجلساً للوزراء، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة "بذلت من الضغوط والتهديدات والإغراءات ما أربك الساحة العربية"، على حد تعبيره.

---- فاصل ----

ويخلص المقال إلى القول إن "توسيع دور الأمم المتحدة يجب أن يكون سياسياً على حساب سلطات الاحتلال وليس عسكرياً بحيث تحل الأمم المتحدة بالتدريج محل الولايات المتحدة، وهذا أمر قد يتحقق في المستقبل في ضوء المصاعب المتزايدة للوجود العسكري الأميركي في العراق" بحسب تعبير الكاتب عبد الله الأشعل في صحيفة (الحياة) اللندنية.

---- فاصل ----

في مقالات الرأي أيضا، وتحت عنوان (معركة مجلس الأمن)، كتب أحمد عمرابي في صحيفة (البيان) الإماراتية يقول:
"القضية المطروحة هي رد السيادة الوطنية للعراق إلى العراقيين، أما المعضلة مثار الجدل الدولي فهي: كيف يتم تحقيق ذلك؟ في أي مدى زمني؟ وكيف يكون الوضع خلال المرحلة الانتقالية؟
هنا لا تختلف الصورة الراهنة عما كانت عليه قبل شن الحرب... لكن هناك ثمة اختلاف.
ففي مرحلة ما قبل الحرب لم يمنع عدم النجاح الأميركي في التغلب على المعارضة في الأمم المتحدة إدارة بوش من شن الحرب في إطار تحرك أحادي.
أما الآن، تجد واشنطن نفسها بحاجة إلى العون الدولي... فالقوة العظمى تواجه داخل العراق استنزافاً لا تستطيع البقاء معه طويلاً هناك دون مساعدة"، بحسب تعبير الكاتب أحمد عمرابي في صحيفة (البيان) الإماراتية.

---- فاصل ----

وقبل أن نختم هذه الجولة، ننتقل إلى الكويت لنستمع إلى قراءة مراسلنا سعد العجمي فيما نشرته الصحف الكويتية.

(الكويت)

---- فاصل ----

وبهذا تنتهي هذه الجولة السريعة على الصحف العربية.. إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG