روابط للدخول

الملف الثاني: اشتباك في بغداد بين قوات أميركية وحشد غاضب من جنود عراقيين سابقين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. مستمعينا الكرام.. نحييكم مجددا، وإليكم الآن الملف العراقي الذي أعده ويقدمه اليوم ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره: الرئيس جورج دبليو بوش يؤكد أن المهمة الأساسية التي تقوم بها الولايات المتحدة في العراق ستُنفّذ حتى نهايتها، واشتباك في بغداد بين قوات أميركية وحشد غاضب من جنود عراقيين سابقين، واليابان تدرس خطة لتقديم مساعدات مالية وإرسال جنود إلى العراق.

--- فاصل ---

ذكر الرئيس جورج دبليو بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي أن "المهمة الأساسية" التي تقوم بها الولايات المتحدة في العراق "ستجري حتى نهايتها".
وكالة فرانس برس للأنباء أفادت بأن بوش دعا الأميركيين في خطابه السبت إلى التحلي بالصبر، واصفاً العملية التي تؤدي إلى إقامة دولة تتمتع بالسيادة بأنها "معقدة لأن إحلال الثقة والأمل أمر يحتاج إلى الوقت بعد سنوات من القمع والخوف"، بحسب تعبيره.
وأضاف الرئيس الأميركي قائلا: "لكننا نحقق تقدما كبيرا وسننفذ وعدنا بإعادة السلطة كاملة إلى شعب العراق في أسرع وقت ممكن". بوش قال أيضا إن "جنود التحالف يعرفون أننا نقاتل إرهابيين في العراق"، مضيفا "انهم يعرفون أن عراقا آمنا ويتمتع بالسيادة سيكون انتكاسة للإرهابيين ويشكل أمل كل الذين يحلمون بالحرية في الشرق الأوسط. ليتأكد العالم أن هذه المهمة الأساسية في الحرب ضد الإرهاب ستستمر حتى نهايتها"، على حد تعبيره.
وأوضح بوش أن "750 عراقيا سينهون خلال الأسبوع الجاري تدريبهم العسكري وسيشكلون أول كتيبة في الجيش العراقي الجديد". ورأى أن "الجيش العراقي خدم لعقود مصالح ديكتاتور واليوم سيخدم الشعب العراقي"، بحسب تعبير الرئيس الأميركي.

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وننتقل إلى بغداد حيث أعلن الجيش الأميركي السبت مقتل جندي أميركي وإصابة آخر بجروح مساء الجمعة في هجوم جنوب غرب العاصمة العراقية.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن بيان للجيش أن جنودا تابعين لفرقة المشاة الأميركية الرابعة تعرضوا نحو الساعة الحادية عشرة وخمس وأربعين دقيقة مساء بالتوقيت المحلي لهجوم بشحنة ناسفة واحدة على الأقل والأسلحة الخفيفة. وأضاف البيان أن جنديا قتل وأصيب آخر بجروح دون تقديم المزيد من التفاصيل.
وفي بغداد أيضا، نقل عن شهود عيان قولهم إن القوات الأميركية فتحت النار اليوم السبت على مجموعة من الجنود العراقيين السابقين كانوا يطالبون برواتبهم مما أدى إلى جرح ستة منهم على الأقل.
فرانس برس ذكرت أن مسؤولين أميركيين في الموقع أكدوا حدوث الاشتباك الذي دام نحو ساعة في غرب بغداد غير انهم لم يعلقوا على أقوال الشهود التي أشارت إلى سقوط جرحى عراقيين.
التقرير أشار إلى أن أحداث العنف اندلعت اثر مطالبة جنود عراقيين سابقين برواتبهم التي وعد الأميركيون بدفعها.
أما الناطق العسكري الأميركي الميجور شون ميلر فقد أوضح في تصريحاته اليوم أن احتجاجا سلميا للجنود العراقيين سرعان ما تحول إلى تظاهرة قام خلالها المحتجون برشق الحجارة على القوات الأميركية.

شون ميلر:
"كان لدينا اليوم طابور من المنتظرين أمام مبنى دائرة التقاعد، وأبدى البعض منهم غضبا شديدا دفعهم إلى إثارة الاحتجاج. وقد كان الأمر حسنا في البداية لكن الاحتجاج السلمي سرعان ما تحوّل إلى تظاهرة قام خلالها المحتجون برشق الأحجار وأشياء أخرى".

وأضاف الناطق العسكري الأميركي قائلا:
"قمنا بإخلاء الشارع المؤدي إلى ذلك الموقع فيما اتسم رد فعل جنودنا بالانضباط ولم تكن لدينا مشاكل. وقد تجمّع الحشدُ الآن مطالبا بإعادة فتح مبنى دائرة التقاعد".
ومن بغداد، وافانا مراسل إذاعة العراق الحر فلاح حسن بالتغطية التالية لهذا الحدث.

(رسالة بغداد الأولى)

--- فاصل ---

وفي التقرير الصوتي التالي، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد بأن المواجهة التي وقعت اليوم بين القوات الأميركية وجنود عراقيين سابقين أدت إلى اختناقات مرورية هائلة في شوارع العاصمة.
التفاصيل مع مراسلنا نبيل الحيدري.

(رسالة بغداد الثانية)

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونعود إلى الولايات المتحدة حيث وجّه المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية ويسلي كلارك انتقادات حادة أمس إلى إدارة بوش بشأن المعلومات التي قدمتها قبل شن الحرب على العراق.
وكالة فرانس برس للأنباء أفادت بأن كلارك دعا في كلمة ألقاها أمام مختصين بالشؤون العسكرية، إلى البدء بتحقيقٍ مستقل لإلقاء الضوء على مصداقية المعلومات واستخدامها من قبل واشنطن، معتبرا أنها كانت تستند إلى ما وصفها بـ "وقائع مزورة" لشن الحرب.
وقال إن إدارة بوش "تتعامل مع الوقائع بشكل معاكس"، مضيفا "أنها تبدأ بالحل قبل أن تجد المشكلة وتتبنى وقائع تتناسب مع هذا الحل"، بحسب تعبيره.
وأشار كلارك إلى أن "هذه الحرب كانت متعمدة، ولم نكن مضطرين إلى خوض القتال"، معربا عن الأسف "للتكاليف الباهظة والعقبات التي سنواجهها في المستقبل"، بحسب ما نقل عنه.

--- فاصل ---

وفي تطور ذي صلة بالمساعدات الدولية التي يُزمع تقديمها إلى العراق، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن صحيفة يابانية قولها اليوم السبت إن اليابان تدرس تقديم أكثر من مليار ونصف المليار دولار خلال عامين للمساعدة في إعادة اعمار العراق وأنها ستطلع الرئيس الأميركي بوش على الخطة حين يزور البلاد خلال الشهر الحالي.
صحيفة يوميوري شيمبون أفادت نقلا عن مسؤولين حكوميين لم تذكر أسماءهم أن المعونة اليابانية للعراق قيد البحث المكثف قبل زيارة بوش المقررة في السابع عشر من تشرين الأول حيث من المقرر أن يطلعه رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي على خطة تقديم مساعدات وإرسال جنود إلى العراق.
التقرير أضاف أن كويزومي يحاول إرضاء الولايات المتحدة الحليف الرئيسي لليابان دون إثارة استياء مواطنيه الذين يساورهم القلق بشأن سلامة أي قوات يابانية ترسل للعراق وذلك قبل الانتخابات العامة المتوقع إجراؤها في تشرين الثاني.
رويترز أشارت إلى ما ذكرته تقارير إعلامية في وقت سابق بأن اليابان ستقدم ما لا يقل عن مليار دولار معونة للعراق، موضحة أن مساهمة طوكيو في حرب الخليج عام 1991 بلغت أحد عشر مليار دولار.
هذا وقالت وكالة كيودو اليابانية للأنباء اليوم السبت إن اليابان قد ترسل 100 جندي لجنوب العراق للإعداد لنشر ما يتراوح بين 600 و700 جندي.
وأفيد بأن الجنود سيقدمون خدمات طبية وإمدادات المياه فضلا عن المساعدة في تحسين البنية الأساسية.

---- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونعود إلى محور الأحداث الداخلية حيث يفيد مراسلنا في كركوك بأن انفجارات عديدة هزت المدينة خلال الأيام الماضية كان أشدها ما سمعه السكان ليل أمس.
التفاصيل في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسلنا سوران الداوودي.

(رسالة كركوك الصوتية)

--- فاصل ---

أخيرا، ومن اسطنبول، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر بأن برهم صالح، رئيس الإدارة المحلية في السليمانية، سيبدأ يوم غد زيارة رسمية إلى تركيا يجري خلالها محادثات مع مسؤولين أتراك حول تطورات الوضع في العراق.
التفاصيل مع مراسلنا جان لطيف.

(رسالة اسطنبول الصوتية)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجته هيلين مهران... إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG