روابط للدخول

الملف الأول: رئيس فريق التفتيش في العراق ديفيد كاي يؤكد العثور على أدلة مهمة تثبت أن نظام صدام كان مستمرا في جهود الحصول على أسلحة دمار شامل


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. مستمعينا الكرام.. أهلا وسهلا بكم إلى الملف العراقي الذي أعده ويقدمه اليوم ناظم ياسين، ومن أبرز محاوره: رئيس فريق التفتيش في العراق ديفيد كاي يؤكد العثور على أدلة مهمة تثبت أن نظام صدام كان مستمرا في جهود الحصول على أسلحة دمار شامل، ووزير الخارجية الأميركي كولن باول يصرح بأن واشنطن تتطلع نحو تسلم اقتراحات محددة من الدول الأعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن مشروع القرار الدولي الجديد حول العراق، والمستشار الألماني غيرهارد شرودر يبدأ اليوم جولة على الشرق الأوسط لإجراء محادثات تتركز على القضية العراقية.

--- فاصل ---

صرح رئيس فريق التفتيش في العراق ديفيد كاي بأنه لا يستبعد أن تكون أسلحة دمار شامل قد نقلت إلى الدول المجاورة للعراق قبل شن الحرب.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن كاي قوله في مؤتمر صحافي "لدينا كثير من المعلومات التي أدلى بها عراقيون وتتعلق بمعدات نقلت خارج الحدود"، على حد تعبيره. وأشار إلى ما وصفها بـ "معلومات حول تحركات نحو إيران وسوريا والأردن وهي جميعا بشكل أساسي الدول المتاخمة لشمال العراق"، بحسب ما نقل عنه.
كما ذكر أن مسؤولين عراقيين كبارا من العسكريين أو العلماء توجهوا إلى سوريا والأردن قبل وخلال الحرب.
وأوضح كاي أن هذه التحركات هي قيد الدرس لمعرفة ما إذا كانت مرتبطة بملف أسلحة الدمار الشامل.
كاي أكد أن التقرير الذي قدمه هو تقرير أولي مشيرا إلى عدم غلق أي ملف.

كاي:
"هذا هو تقرير أولي. لقد عملنا لفترة ثلاثة أشهر فقط تحت ظروف قاسية للغاية. ولم نغلق أي ملف. كما أننا لم نتوصل إلى استنتاجات نهائية".

وأضاف كاي:
"كما تعلمون، وأنتم الصحفيون ربما تكونون أول من علم بالأمر، لم نعثر على أسلحة فعلية حتى الآن. هذا لا يعني أننا لن نعثر عليها. ونحن نواصل البحث عنها".

رئيس فريق التفتيش قال أيضا إن نظام صدام كان مستمرا في جهود الحصول على أسلحة محظورة وإخفاء تلك النشاطات عن المفتشين الدوليين.

كاي:
"لقد وجدنا عدة أدلة على تصميم النظام العراقي على الاستمرار في حيازة أسلحة الدمار الشامل. ووجدنا أدلة مهمة على استمرار ذلك النظام في نشاطات محظورة تم إخفاؤها عن مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة، وخاصة في مجال الأسلحة البيولوجية والصاروخية".

هذا وقد صدرت عن أعضاء بارزين في مجلس الشيوخ الأميركي ردود فعل متباينة على التقرير الأولي الذي قدمه ديفيد كاي إلى الكونغرس، أهمها ما قاله السيناتور الجمهوري جون وورنر بأن صدام كان ينتهك حتى اللحظة الأخيرة التي سبقت الحرب قرارات الأمم المتحدة بشأن الأسلحة المحظورة.

السيناتور الجمهوري جون وورنر:
"لقد وجد الدكتور كاي وفريقه بشكل واضح أدلةً مهمة تؤكد أن صدام حسين كان طوال الفترة التي أدت إلى نشوب الحرب مباشرةً ينتهك قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل".

أما السيناتور الديمقراطي كارل ليفن فقد ذكر أن التقرير يؤكد الحاجة إلى استكمال التحقيق المتعلق بأداء أجهزة المخابرات في شأن دقة المعلومات حول أسلحة الدمار الشامل.

السيناتور الديمقراطي كارل ليفن:
"ما يؤكده التقرير حول عدم العثور على أسلحة دمارٍ شامل هو الحاجة إلى استكمال التحقيق في أداء أجهزة مخابراتنا بشأن عدم الدقة، أو ما إذا كانت المعلومات قد تم تضخيمها أو تهويلها من قبل هذه الأجهزة أو الجهات التي تستخدم تقاريرها".

--- فاصل ---

وفي تقرير بثته وكالة رويترز للأنباء، نُقل عن كاي قوله إن
عالمين عراقيين تعرضا لإطلاق نار في بغداد بعد أن تحدثا إلى الفريق الذي تقوده الولايات المتحدة للبحث عن أسلحة الدمار الشامل في العراق ومن المعتقد أن علماء آخرين سيصبحون في خطر إذا تعاونوا في البحث عن الأسلحة.
وأبلغ كاي الصحفيين أن بعض العلماء العراقيين سعوا إلى الانتقال إلى الولايات المتحدة بسبب الخوف على سلامة عائلاتهم وان آخرين ممن يريدون البقاء في العراق سعوا للحصول على ضمانات أمنية.
من جهته، حذر الرئيس السابق لفرق التفتيش التابعة للأمم المتحدة في العراق هانس بليكس مجموعة التفتيش المكلفة البحث عن أسلحة الدمار الشامل في العراق بقيادة أميركية، حذرها من خطر "تلفيق" المعلومات في تقاريرها المتعلقة باكتشافاتها في هذا البلد.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن بليكس تصريحه لصحيفة "إندبندنت" البريطانية: "لا نريد وباء جديدا من عمليات التلفيق"، بحسب تعبيره.
وأضاف بليكس أن لا شيء في تقرير ديفيد كاي عن اكتشافات المجموعة يدل على وجود ما وصفه ب "التهديد الخطير" الذي تتحدث عنه الحكومة البريطانية لتبرير مشاركتها في الحرب على العراق.
كما اعتبر أن مصداقية "مجموعة التفتيش في العراق" ستتأثر إلى حد كبير إذا هيمنت عليها عوامل سياسية. وحذر الرئيس السابق لمفتشي الأمم المتحدة خصوصا الإقرار بصحة ما يقوله علماء أو مسؤولون عراقيون بدون التحقق منه لأنهم "قد يرغبون في إسماع المفتشين ما يرغبون في سماعه"، بحسب تعبيره. وأضاف أن كل الأقوال يجب التحقق منها ما لم تؤكدها وثائق.

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
وقبل أن نعرض لتطورات أخرى ذات صلة، ننتقل إلى بغداد حيث
قال شهود عيان إن القوات الأميركية فتحت النار اليوم السبت على حشد غاضب من الجنود العراقيين السابقين وأصابت كثيرين منهم جاءوا لصرف أجورهم.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن هؤلاء الشهود قولهم إن مئات الجنود السابقين ألقوا حجارة على القوات الأميركية ووجهوا إهانات إلى الجنود الأميركيين الذين ردوا عليهم بضربهم بالهراوات وإطلاق الرصاص في الهواء.
فيما صرحت ناطقة عسكرية أميركية بأنها لا تمتلك معلومات على الفور بشأن هذا الحادث، بحسب ما أفادت وكالة رويترز.
هذا فيما جرت اليوم تظاهرة أمام مقر مجلس الحكم الانتقالي طالب فيها المتظاهرون بغلق الحدود مع سوريا والأردن لمنع التهريب.
التفاصيل مع مراسلتنا في بغداد جمانة العبيدي.

(رسالة بغداد الصوتية)

--- فاصل ---

من إذاعة العراق الحر / إذاعة أوربا الحرة في براغ، نواصل تقديم محاور الملف العراقي.
ونعود إلى الولايات المتحدة حيث أكد وزير الخارجية الأميركي كولن باول، في ردٍ غير مباشر على تصريحات أمين عام الأمم المتحدة كوفي أنان بشأن القرار الدولي المتوقع حول العراق، أكد أن واشنطن تعمل جاهدة نحو توسيع دور المنظمة الدولية في العراق.
وفيما يتعلق بالمشاورات الجارية بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن حول صيغة مشروع القرار الذي تقدمت به الولايات المتحدة، قال باول:
"لقد تحدثت مع عدد من الزملاء وزراء الخارجية، ونحن مهتمون بتسلّم اقتراحاتهم المحددة على أمل الحصول قدر المستطاع على أصوات إيجابية على القرار المتعلق بالعراق".
المسؤول الأميركي الكبير أشار في تصريحاته إلى التباين المستمر في وجهات النظر إزاء مشروع القرار المقترح، قائلا:
"ثمة بعض التباين المستمر في وجهات النظر ولا سيما بشأن سرعة نقل السلطة من سلطة الائتلاف المؤقتة إلى حكومة عراقية مسؤولة".

وأضاف باول:
"المناقشات كانت مستمرة. ولدينا جميعا نفس الهدف ألا وهو نقل السلطة بأسرع وقت ممكن. ولكننا نشعر أن لدينا التزاما بنقل هذه السلطة إلى حكومة مسؤولة قادرة على تحمل المسؤولية وليس فقط نقلها بعد مرور شهرين أو ثلاثة. ونحن مهتمون بإزالة هذا العبء عن عاتقنا".

أما السفير الأميركي في الأمم المتحدة جون نيغروبونتي فقد أدلى الجمعة بتصريحات أشار فيها أيضا إلى تباين وجهات نظر الدول الأعضاء في مجلس الأمن إزاء قضية تشكيل حكومة عراقية مؤقتة.

نيغروبونتي:
"أعتقد أن لدينا تباينا في وجهات النظر بشأن قضية تشكيل حكومة مؤقتة قبل إعداد الدستور أو إجراء انتخابات".

--- فاصل ---

في غضون ذلك، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر في القاهرة بأن الحكومة المصرية تواصل اتصالاتها المكثفة حول العراق مع الأطراف الإقليمية والدولية فيما يتوقع أن يصل المستشار الألماني غيرهار شرودر مساء اليوم السبت لإجراء محادثات مع الرئيس حسني مبارك.
التفاصيل مع مراسلنا في العاصمة المصرية أحمد رجب.

(رسالة القاهرة الصوتية)

--- فاصل ---

أخيراً، ومن الكويت، يفيد مراسل إذاعة العراق الحر بأن المستشار الألماني غيرهارد شرودر سيقوم بزيارة رسمية إلى الرياض يومَ غدٍ لإجراء محادثات تتركز على قضية العراق.
التفاصيل في سياق التقرير الصوتي التالي الذي وافانا به مراسل إذاعة العراق الحر في الكويت سعد العجمي.

(رسالة الكويت الصوتية)

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، ينتهي ملف العراق الذي أعده وقدمه اليوم ناظم ياسين وأخرجته هيلين مهران... إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG