روابط للدخول

ردود الفعل على مشروع القرار الأميركي حول دور الأمم المتحدة في العراق


قدمت الولايات المتحدة يوم الخميس مشروع القرار الجديد المعدل حول العراق إلى مجلس الأمن يحدد دور الأمم المتحدة في العراق وأثار ردود فعل اتسمت بالقلق حول هذا الدور. قسم الأخبار والتحليلات في إذاعة أوروبا الحرة أعد تقريراً حول الموضوع يعرض له اياد الكيلاني.

تسلم أعضاء مجلس الأمن بشيء من الحذر مسودة قرار جديد تقدمت بها الولايات المتحدة إلى المجلس حول العراق، وتدعو المسودة إلى تعزيز دور الأمم المتحدة في العراق، إلا أنها لا تمنح المنظمة الدولية الدور المستقل في الإشراف على انتقال العراق السياسي، كما أراد بعض أعضاء المجلس. ويشدد مسؤولون أميركيون في الوقت ذاته على أن الولايات المتحدة تواقة إلى نقل السلطة بأسرع ما يمكن إلى هيئات عراقية، إلا أنهم يشددون أيضا على أن السيادة العراقية الكاملة لا بد لها أن تتبع وضع الدستور وإجراء انتخابات.
مراسل قسم الأخبار بإذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية في الأمم المتحدة Robert McMahon أعد تقريرا حول الموضوع يشير فيه إلى أن رد الفعل الأولي في مقر الأمم المتحدة أمس الخميس إزاء مسودة القرار الأميركية الجديدة اتسم بالقلق حول سعة دور الأمم المتحدة في توجيه العراق نحو السيادة.، فلقد صرح الأمين العام للمنظمة كوفي آنان أمام الصحافيين بأن المسودة الأميركية لا تعالج بعض اهتماماته الرئيسية.
ويوضح المراسل بأن آنان كان دعا إلى الإسراع في تشكيل حكومة عراقية مرحلية لتتولى السلطة في البلاد، مؤكدا أن مثل هذه الخطوة ستبدد الشعور بالاحتلال السائد لدى العديد من العراقيين، كما ستحقق – في الأرجح – انخفاضا في مستوى المقاومة، وهو التوجه الذي تؤيده كل من فرنسا وألمانيا وروسيا.
وينسب المراسل إلى المندوب الروسي إلى الأمم المتحدة Sergei Lavrov تشديده على تأييد بلاده لدور رئيسي للمنظمة الدولية في عملية الانتقال في العراق، حين قال:

علينا في هذه المرحلة أن نمنح الأمم المتحدة الدور الرئيسي في العملية السياسية، من أجل العمل مع العراقيين، ووضع جدول زمني يتسم بالوضوح، ويؤدي بالتالي إلى الإعادة الكاملة للسيادة، مع توفير الدعم لكل ذلك من خلال قوة متعددة الجنسيات.

--- فاصل ---

ويوضح المراسل في تقريره بأن مشروع القرار الجديد يهدف إلى تحويل العملية العسكرية في العراق إلى قوة متعددة الجنسيات مخولة من قبل الأمم المتحدة لتعمل تحت قيادة أميركية، كما يوضح بأن الدول التي ترددت لحد الآن في المساهمة بقواتها ستحقق – في ظل قرار كهذا – تأييدا داخليا أوسع للمشاركة في جهد ترعاه الأمم المتحدة.
وأكد المندوب الباكستاني إلى الأمم المتحدة (منير أكرم) للصحافيين على أهمية نجاح القرار الجديد في خلق الظروف الشرعية اللازمة لمشاركة بلاده في العملية، حين قال:

لا بد لنا من التأكد من أن الشعب العراقي سيرحب بنا، إذ لا نرغب في الظهور كامتداد لقوة احتلال، كما نتطلع إلى إقرار جميع دول المنطقة بما سنقوم به.

--- فاصل ---

وينسب McMahon في تقريره إلى وزير الخارجية الأميركي Colin Powell تأكيده أمام مؤتمر صحافي في واشنطن بأن المساعي الرامية إلى الإسراع في نقل السلطة في العراق قد تنجم عنها عواقب وخيمة، مضيفا أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لا بد من احتفاظه بالسيطرة، كي يتمكن من الإشراف على عملية انتقال منتظمة، وأضاف:

نحن لا نسعى إلى البقاء هناك لأطول فترة ممكنة، إذ نريد المضي في هذه العملية بأسرع ما يمكن. ولكنه من السذاجة أن يقترح المرء بأننا سنتمكن خلال الأسبوعين أو الشهرين القادمين من القول بكل بساطة: هؤلاء هم 25 شخصا، ويبدو أنهم يحققون تقدما، فدعنا إذا نسلمهم مسؤولية البلاد.

--- فاصل ---

وينسب المحرر إلى المندوب الأميركي في الأمم المتحدة John Negroponte تأكيده بأن المسودة الجديدة تتضمن فعلا دورا موسعا للأمم المتحدة، حين قال:

لقد ضمّنا النص المعدل عبارات توضح بالتفصيل دورا موسعا ومحددا للأمم المتحدة، خصوصا فيما يتعلق بعملية الانتقال السياسي.

وكان ممثل مجلس الحكم الانتقالي في العراق (أحمد الجلبي) ألقى كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس، مناشدا الدول الأعضاء تقديم الدعم الدولي لجهود إعادة تعمير بلاده، وأضاف مخاطبا الصحافيين بعد انتهائه:

نحن موجودون هنا اليوم للإعلان عن مولد عراق جديد، عراق يضمن الكرامة والعدالة وحقوق الإنسان لجميع مواطنيه، عراق ينعم بالسلام مع شعبه ومع جيرانه والعالم.

ويخلص المراسل في تقريره إلى القول إن الولايات المتحدة ترغب في إصدار القرار الجديد قبل انعقاد مؤتمر الجهات المانحة للعراق، المقرر انعقاده في مدريد يومي الـ 23 والـ 24 من تشرين الأول الجاري.

على صلة

XS
SM
MD
LG