روابط للدخول

تطورات عملية الإصلاح في سوريا


ترى ما هي تطورات عملية الإصلاح في سوريا؟ هذا هو السؤال الذي طرحته وحاولت الإجابة عليه صحيفة كريستيان ساينس مونيتور في أحد التقارير التي نشرتها. يعرض لهذا التقرير سامي شورش، ثم يقدم لكم مقابلة أجراها مع السيد فايز سارة المحلل السياسي السوري كي يتحدث عن الأوضاع في سوريا.

أين تسير عملية الاصلاحات الاقتصادية والادارية والسياسية في سوريا بعدما اختار الرئيس السوري بشار الأسد الشخصية البعثية محمد جميل العطري رئيساً للوزراء؟ صحيفة كريستيان ساينز مونيتور الأميركية رأت ان مجىء العطري اشاع جواً من الوجوم والامتعاض في دمشق لأن الرجل كان قد أعتقل في منتصف الثمانينات بتهم تتعلق بالفساد. وأنه أي العطري محسوب على تيار الحرس القديم وأن وصوله الى رأس الحكومة السورية لا يمثل سوى عاصفة في وجه الاصلاحات التي تحدثت عنها دمشق في الفترة الأخيرة.
ورأت الصحيفة الأميركية أن سوريا مقبلة على مرحلة متخمة بالمشكلات إذا لم تبادر الى انتهاج طريق اصلاحات حقيقية وجذرية. لكن مع هذا، يظل المزاج العام في سوريا بعد وصول العطري، مضطرباً ومحبطاً لعدم تركيز دمشق على مشكلاتها المحلية على حد تعبير أحد المحللين السياسيين السوريين الذين تحدثت اليهم كريستيان ساينز مونيتور رغم أن المزاج السوري استبشر في وقته بوصول بشار الأسد الى الحكم خلفاً لوالده الراحل.
لكن ما علاقة العطري بهذه التحولات؟ المحلل السياسي السوري فايز ساره يرى أن العطري هو رجل الاصلاح في سوريا وأن اختياره لمنصب رئيس الوزراء تم لحسابات تتعلق بتعجيل الخطوات الاصلاحية:

(الجواب الأول)

كريستيان ساينز مونيتور نقلت عن المحلل الاقتصادي السوري نبيل شكر أن سوريا في حاجة الى نمو اقتصادي بنسة 6 الى 7 في المئة في حال وجود اصلاحات حقيقية ورؤية واضحة لمسألة الاصلاح. أما بثينة شعبان وزيرة المغتربين في الحكومة الجديدة فإنها تُقر بالحاجة المتزايدة الى الاصلاح، لكنها تنفي أن تكون برامج الاصلاحات معطلة.
الى ذلك نقلت الصحيفة عن المعارض السوري رجا الناصر أن الحكومة السورية بدأت تتحدث عن اصلاحات ادارية بعدما اخفقت في اجراء اصلاحات اقتصادية خلال السنوات الثلاث الماضية. هذا رغم أنها كانت قد وعدت بإجراء اصلاحات سياسية.
لكن ماذا عن محمد جميل العطري؟ وهل يمكن له وهو المحسوب على الحرس القديم أن يستكمل اصلاحات اخفق فيها سلفه مصطفى ميرو؟ فايز ساره رد على هذا السؤال بقوله إنه لا يرى ان الهيكل السياسي السوري يمكن تقسيمه الى حرس قديم وحرس جديد:

(الجواب الثاني)

كريستيان ساينز مونيتور لفتت الى ان السؤال الرئيسي الذي لا يجرؤ أحد على طرحه أو الرد عليه في سوريا هو ما إذا كان بشار الأسد يرغب بالفعل في اصلاحات جدية وعصرية؟ ديبلوماسي في دمشق لم تذكر الصحيفة إسمه قال إنه غير واثق من أن الأسد يريد اجراء اصلاحات قد تضعف قبضته عن السلطة. أما المحلل السياسي السوري فايز سارة فقد قال لإذاعة العراق الحر أن سورية ينتظرها مستقبل من الاصلاحات:

(الجواب الثالث)

صحيفة كريستيان ساينز مونيتور الاميركية ختمت بالقول إن مستقبلاً متخماً بالمشكلات ينتظر سورية خلال السنوات المقبلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG