روابط للدخول

الجولة الثانية


مرحبا بكم ثانية مستمعي الكرام مع فوزي عبد الامير، وجولة جديدة على صحف عربية صادرة اليوم في المنطقة.

و نبدأ جولتنا بقراءة سريعة لابرز العناوين:
- في مسودة قرار جديد أميركا تعرض على العراقيين والامم المتحدة دورا أكبر.
- خسائر أمريكية فادحة في هجمات على قوافل للاحتلال غرب بغداد، مقتل وجرح 7 أميركيين بهجمات في الخالدية والفلوجة.
- بعد الهجوم على مقرها ببغداد، الامم المتحدة تترك عددا محدودا من طاقمها في العراق.

مستمعي الكرام، تحت عنوان مخاطر قانون الاستثمار الجديد في العراق، كتب قيس العزاوي في صحيفة اخبار الخليج البحرينية، ان قانون الاستثمار الذي أصدره الحاكم المدني الأمريكي في العراق، بول بريمر على شكل مشروع قانون، أقلق العراقيين جدا، فيما اقلقت التصريحات التي أدلى بها وزير المالية العراقي، كامل الكيلاني، اقلقت العراقيين أكثر واكثر، ويرى الكاتب ان السياسات التي تنوي سلطات التحالف ووزارة المالية انتهاجها تعرض العراق الى البيع بالمزاد العلني وربما السري أيضا

ويحذر قيس العزاوي في صحيفة اخبار الخليج البحرينية، من ان سياسة بريمر في العراق، التي ادت الى فوضى أمنية وسياسية يدفع ثمنها العراقيون كل يوم، ستضرب عرض الحائط، عبر مشروع الخصصة، كل المكاسب الاجتماعية التي حققتها الأجيال السابقة عبر نضالات مريرة من مجانية التعليم الى التأمينات الاجتماعية والصيحة وتأمينات الشيخوخة والتقاعد.
و يضيف العزاوي ان قانون الاستثمار الجديد، يعرض العراق للبيع لكل من يشتري أيا كانت جنسيته.

ومن عمان تابع مراسلنا حازم مبيضين، الشأن العراقي، في بعض الصحف الاردنية:

(عمان)

من اذاعة العراق الحر نواصل مستمعينا الكرام، عرضنا لمقالات رأي نشرتها صحف عربية صادرة في المنطقة اليوم.

في صحيفة البيان الاماراتية، كتب محمد الرميحي مقال رأي بعنوان: العلاقات الكويتية العراقية ملفات ساخنة وأخرى عاجلة، اشار فيه الى ان عددا من المؤسسات الاهلية الكويتية، نادت بعد تحرير العراق مباشرة الى النظر في تشكيل مساندة شعبية واسعة، بهدف اقامة علاقات جديدة بين الكويت والعراق، مبنية على الاحترام المتبادل.

ويشير الرميحي ايضا، الى انه ما لبث ان تعالت اصوات من الجانبين، قد تبدو قليلة، ولكنها مؤلمة، في محاولة لتعكير الصفو المتوقع في العلاقات بين العراق والكويت.

وفي هذا السياق يشير الكاتب، الى ان اسكات هذه الاصوات التي تسعى الى توتير الاجواء، لا بد من ان يبحث الجانبان، في عدد من الملفات العالقة، بينها محاكمة مجرمي الحرب من العراقيين من ازلام النظام المخلوع، الذين تسببوا في القتل والتشريد والملاحقة للكويتيين، بالاضافة الى ملف التعويضات، والنفط، وملاحقة من قام بالقبض وتعذيب واعدام الاسرى الكويتين.

ويختم الرميحي في صحيفة البيان بالقول، إن مثل هذه الملفات يجب الا تترك للصدفة، ولا الى الزمن، بل تحتاج الى ان توضع لها اجندة معروفة محددة، يعرف فيها العراق والكويت أي خطوط تجمعهم وأي مساحات يجب أن يعملوا على تقريبها، اخذا بدروس الماضي وتكاليفه الباهظة

بهذا نصل مستمعي الكرام الى ختام جولتناعلى الشأن العراقي كما تناولته صحف عربية صادرة اليوم في المنطقة، نعود ونلتقي بكم لاحقا مع جولات صحفية جديدة.

على صلة

XS
SM
MD
LG