روابط للدخول

الجولة الثانية


طابت أوقاتكم سيداتي وسادتي.. مرةً أخرى نطالع وإياكم أبرز ما نشرته الصحف العربية عن الشأن العراقي..

في صحيفة الحياة الصادرة في لندن يكتب جهاد الخازن مرة أخرى حول ماورد في الكتاب المعنون (أسلحة خداع شامل واستخدام الدعاية في حرب بوش على العراق)، الذي ألفه خبيران في العلاقات العامة هما شيلدون رامبتون وجون ستوبر، ويشرحان فيه كيف استخدمت ادارة بوش أسوأ أنواع البروبوغاندا لتخويف الأميركيين واقناعهم بالحرب، ثم كيف تواطأت وسائل الإعلام المحلية معها لكتم الأخبار السيئة.
يقول الكاتب ان الفكرة أبعد من مجرد ان الحكومة الأميركية خوفت المواطنين الأميركيين لاقناعهم بتأييد حرب لا حاجة اليها، وغير مبررة، فما يقوله المؤلفان هو ان السياسيين والارهابيين يلتقون في استعمال أسلوب التخويف لضمان تأييد اتباعهم لهم.
ويشير الكاتب الى ان شبكات التلفزيون الكبرى لم تستضف أي أستاذ جامعي، أو شخصية أخرى معارضة تقليدياً للحرب، للحديث عن الموضوع. ويفيد ان ما هو أغرب من ذلك ان السناتور ادوارد كنيدي، وهو صاحب نفوذ كبير، القى خطاباً طويلاً ومفصلاً عن الحرب استشهد فيه بمعارضة الجنرالات لها وتحذيرهم من نتائجها، وكان ذلك في لجنة القوات المسلحة وقبل أسبوع فقط من الحرب، فلم تنشر له سوى صحيفة واحدة ليبرالية نحو سطرين من خطابه كله.
ويخلص جهاد الخازن في نهاية تعليقه الى القول ان الحرب في العراق لم تنته بالتأكيد في أول أيار كما أعلن الرئيس في حينه، وقد بدأ الشعب الأميركي يفيق على الحقيقة على رغم توجيه أجهزة الإعلام في شكل غير مسبوق في بلد ديموقراطي.


قراءة في صحف الكويت من مراسلنا هناك سعد العجمي...

(الكويت)

مستمعي الأعزاء قدمنا لكم قراءة في بعض الصحف العربية شكراً لإصغائكم والى اللقاء...

على صلة

XS
SM
MD
LG