روابط للدخول

الملف الأول: واشنطن تقترح على الكويت والسعودية التخلي عن الديون المتعلقة بحرب الخليج عام 1991


سيداتي وسادتي.. هذا اكرم ايوب يحييكم، ويأخذكم في جولة على أبرز تطورات الشأن العراقي، ومن بينها: - مسؤول الادارة المدنية في العراق يؤكد أحتجاز مايقرب من 300 أجنبي، من بينهم 19 يُشتبه في أنتمائهم لتنظيم القاعدة الارهابي. - واشنطن تقترح على الكويت والسعودية التخلي عن الديون المتعلقة بحرب الخليج عام 1991. - اصدار الاوامر لعشرة الآف جندي اميركي بالتوجه الى العراق في عملية تبديل روتينية.

--- فاصل ---

قال مسؤول الادارة المدنية الاميركية في العراق بول بريمر ان القوات الاميركية تحتجز 19 من المشتبه بأنهم من تنظيم القاعدة الارهابي من بين ما يقرب من 300 اجنبي قيد الاعتقال:

(تعليق بريمر)

وأشار بريمر، ردا على اسئلة في مؤتمر صحفي في البنتاغون بأنه لا يعرف جنسيات الاشخاص الذين يُشتبه بأنهم من مقاتلي القاعدة، مضيفا أن هناك 123 سوريا، واعدادا كبيرة من الايرانيين واليمنيين.
ونقلت رويترز عن بريمر أن مسألة انتماء المحتجزين للقاعدة تكشفت في التحقيق معهم، او عن طريق الوثائق التي كانت بحوزتهم، مضيفا بأنه لايمتلك تفاصيل بخصوص تواريخ القبض على كل واحد منهم. وقال بريمر إنه لا يعرف ما اذا كان التسعة عشر، هم من اعضاء جماعة انصار الاسلام المتشددة في العراق.


--- فاصل ---

دعت الولايات المتحدة الكويت والسعودية إلى التفكير في التخلي عن مطالبتهما العراق بمليارات الدولارات كتعويضات عن الخسائر التي تسببت فيها قوات الرئيس المخلوع صدام حسين خلال غزو الكويت وحرب الخليج عامي 1990 و1991.
ونقلت رويترز عن بول بريمر أمام البنتاغون أنه يجد من الغريب قيام العراق حيث يصل الدخل السنوي للفرد فيه حوالي 800 دولار، بدفع تعويضات لدول يزيد الدخل السنوي للفرد فيها عن ذلك بعشر مرات، وعن حرب واجهت المعارضة من جميع العراقيين الموجودين في الحكومة الآن.
وقال بريمر إن مجمل ديون العراق تصل الى 200 مليار دولار، وهناك 98 مليار دولار في شكل طلبات التعويض عن الحرب، مضيفا أن مجلس الحكم العراقي أرسل وفودا للاجتماع مع المسؤولين في الدول المجاورة، لكنه لا يعرف ما إذا كانت الوفود أثارت قضية التعويضات مع الكويت والسعودية، وملاحظا بأن واشنطن تشجع على إثارة هذا الموضوع مع الحكومات المعنية من خلال القنوات الدبلوماسية.
مراسل الاذاعة في الكويت سعد العجمي ينقل لنا في التقرير التالي الجانب الآخر من الصورة:

(الكويت)

--- فاصل ---

وفي نيويورك علّق وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري على مقترحات وزير الخارجية الاميركي كولن باول والمتعلقة بتحديد جدول زمني لوضع الدستور الجديد من قبل العراقيين:

(تعليق زيباري)

--- فاصل ---

وعلى صعيد التطورات الامنية في العراق، أعلن الجيش الاميركي ان قذيفة صاروخية أطلقت صباح اليوم السبت على فندق الرشيد ببغداد الذي ينزل فيه العديد من المسؤولين الاميركيين ومسؤولي سلطة الاحتلال المؤقتة دون وقوع اصابات. ونقلت فرانس برس عن متحدث عسكري طلب عدم الكشف عن اسمه ان القذيفة اصابت الفندق مخلفة اضرارا مادية طفيفة ولم يُسجل سقوط ضحايا. تفصيلات أكثر عن هذا الحادث في التقرير التالي من مراسل الاذاعة في بغداد نبيل الحيدري:

(بغداد)

--- فاصل ---

نبقى مع التطورات الامنية حيث نقلت رويترز عن مصادر طبية عراقية ان اربعة عراقيين قتلوا عندما فتحت القوات الاميركية النار مساء امس على سيارة لم تتوقف عند نقطة التفتيش في مدخل مدينة الفلوجة.

ومن الموصل، يلتقط مراسل الاذاعة احمد سعيد هذه الجوانب عن الحالة الامنية في المدينة:

(الموصل)

--- فاصل ---

وفي السليمانية تحدثت الاوساط السياسية والفكرية والحفية بمرارة عن مسألة منح الحصانة لوزير دفاع النظام السابق، كما ينقل مراسل الاذاعة هناك مصطفى صالح كريم:

(السليمانية)

وعلى الصعيد العسكري، أصدر الجيش الأميركي الاوامر لعشرة آلاف من عناصر الاحتياط بالاستعداد للتوجه إلى المنطقة، كما طلب من خمسة آلاف آخرين الاستعداد لإحتمال التوجه إليها إذا دعت الضرورة.
رويترز قالت إن الاوامر صدرت للواء الثلاثين مشاة من نورث كارولاينا واللواء التاسع والثلاثين مشاة من اركنسو وكلاهما يضم خمسة آلاف جندي بالتعبئة خلال الأسبوعين المقبلين. ومن المتوقع أن تحل تلك القوات محل قوات عاملة في العراق على سبيل المناوبة الروتينية.

--- فاصل ---

بدأ الرئيس بوش والرئيس الروسي فلاديمير بوتن محادثات في كامب ديفيد امس لمدة يومين، وتتناول طائفة واسعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وتقول المصادر الاميركية ان الرئيسيْن يبحثان الوضع في العراق ضمن مسعى واشنطن الى استصدار قرار من مجلس الامن بانشاء قوة متعددة الجنسيات لحفظ السلام، والاسهام ماليا في اعادة الاعمار. وكان الرئيس بوتن قد أشار في كلمته امام الجمعية العامة للامم المتحدة الى احتمال ارسال وحدات روسية الى العراق للعمل تحت قيادة اميركية.
من جانب آخر، نقلت اسوشيتيدبرس عن ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الروسي ان سياسة بوتين إزاء العراق، وخاصة فيما يتعلق بالمشاركة في قوات حفظ الاستقرار الدولية، تقع تحت تأثيرات الانتخابات البرلمانية في روسيا، والمقرر أن تجري في شهر كانون الاول المقبل.

--- فاصل ---

وفي محور اقتصادي، اعرب بيتر ماكفيرسن المسؤول عن جهود الاصلاح الاقتصادي في العراق – اعرب عن اعتقاده بأن الوضع الاقتصادي في العراق بات الآن مستقرا، لكنه اعترف بالحاجة الى مرور بعض الوقت قبل أن تتمكن البلاد من استعادة مستويات النمو الاقتصادي ذات الاهمية.
ونقلت اسوشيتيدبرس عن الخبير الذي سيعود الاسبوع المقبل لوظيفته السابقة كرئيس لجامعة ولاية ميتشغان انه تمكن خلال بقائه في العراق من تحقيق العديد من الاهداف ذات الطبيعة الاقتصادية.

على صلة

XS
SM
MD
LG