روابط للدخول

الرئيسان بوتين و بوش يحذران ايران من مغبة تطوير اسلحة نووية


- نقلت وكالة الصحافة الالمانية للانباء ان نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام اجتمع الاحد مع الدكتور اياد علاوي عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق وناقش معه الوضع في العراق. - أعرب رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير اليوم عن ثقته في ان يتم اثبات صحة تقرير الاستخبارات عن اسلحة صدام حسين للدمار الشامل. - حذر الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والاميركي جورج بوش السبت ايران من مغبة تطوير اسلحة نووية في الوقت الذي تعاطى الرئيس الروسي بحذر ازاء احتمال تقديم مساعدة روسية لاعادة الاستقرار الى العراق.

تفاصيل الأنباء..

- نقلت وكالة الصحافة الالمانية للانباء ان نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام اجتمع الاحد مع الدكتور اياد علاوي عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق وناقش معه الوضع في العراق.
خدام ابلغ ضيفه العراقي ان سوريا ماضية في سعيها من اجل استعادة العراق دوره العربي والدولي وانهاء الاحتلال الاميركي لاراضيه.
وفي تطور اخر، راى وزير الخارجية السوري فاروق الشرع في تصريحات صحافية نشرت اليوم الاحد ان مهلة الاشهر الستة لتبني دستور جديد في العراق التي اشار اليها وزير الخارجية الاميركي كولن باول، امر ايجابي. وقال الشرع في حديث لصحيفة "الحياة" في تعليق على تصريح باول انه يعتقد ان هذه اول جملة علنية فيها شيء من حسن النيات الاميركية تجاه وجودهم في العراق.
وكان وزير الخارجية الاميركي اعلن في حديث نشرته الجمعة صحيفة "نيويورك تايمز" ان الولايات المتحدة تريد منح العراقيين ستة اشهر لتبني دستور جديد يؤدي الى تنظيم انتخابات سنة 2004. واضاف الشرع ان الاميركيين "يضعون بذلك الامور في نصابها ويضعون عملية تسلسل منطقي لانهاء الاحتلال. ولفت الى ان هذا النهج جيد اذا كان صادقا وتم تطبيقه على الارض.
في المقابل عارض الوزير الذي تتعرض بلاده الى ضغوط اميركية منذ سقوط نظام صدام حسين، ارسال قوات عسكرية الى العراق كما تخطط واشنطن من خلال السعي الى استصدار قرار دولي قيد الدرس في مجلس الامن. واكد الشرع الذي تحتل بلاده مقعدا غير دائم مجلس الامن ان "العراق لا يحتاج الى قوات اضافية بل هو في حاجة الى حل سياسي يرضي الشعب العراقي بمختلف فئاته وانتماءاته. وفي حاجة الى من يطمئنه بانه سيحصل على حريته واستقلاله.

- في تقرير لها من لندن افادت وكالة اسيوشيتدبريس بان رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير اعلن اليوم في حديث اذاعي انه فخور بسبب تمكن بريطانيا والولايات المتحدة من اعادة الحرية للعراق واعرب عن ثقته في ان يتم اثبات صحة تقرير الاستخبارات عن اسلحة صدام حسين للدمار الشامل. وحض البريطانيين على انتظار التقرير المؤقت الذي سيصدر في وقت لاحق هذا الاسبوع بعد التحريات الامريكية التي تجرى عن الاسلحة العراقية.
وجدد بلير تاكيد قناعته بان ازالة صدام حسين عن السلطة كان امرا جيدا للعراق والمنطقة والعالم اجمع. واكد رئيس الوزراء البريطاني ان بلاده لم تخطيء لكي تعتذر عن القرار الذي اتخذته بالانضمام الى الحرب التي شنتها الولايات المتحدة على العراق.

- اكد وزير الدفاع الاسباني فيديريكو تريلو ان الهجوم العسكري على العراق كان له ما يبرره غير انه اقر بعدم وجود خطة ملائمة لاعادة الاعمار لمرحلة ما بعد الحرب. وقال الوزير الذي قام بتفقد القوات الاسبانية المنتشرة في جنوب بغداد السبت في الديوانية ان "اسلحة الدمار الشامل موجودة وان المفتشين الدوليين لديهم الدليل على وجودها" هنا بالرغم من عدم العثور عليها.
وبحسب فرانس بريس فقد اشار الى ان التحاليل التي اجريت قبل الحرب لم تكن خاطئة والحفاظ على البنى التحتية سليمة بعد العمليات العسكرية تظهر انها كانت دقيقة. غير انه اضاف في المقابل ان مرحلة اعادة الاعمار مختلفة ومن الصحيح القول انه لا يوجد حاليا نموذج يتيح التخطيط لاعادة اعمار بلد لا بمساعدة الامم المتحدة ولا بدعم قوات عسكرية دولية.

- حذر الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والاميركي جورج بوش السبت ايران من مغبة تطوير اسلحة نووية في الوقت الذي تعاطى الرئيس الروسي بحذر ازاء احتمال تقديم مساعدة روسية لاعادة الاستقرار الى العراق.
وحول الملف العراقي ابدى الرئيس الروسي بعض الحذر رافضا الالتزام بتقديم مساعدة قد تطلبها واشنطن لاعادة الاستقرار في العراق واعادة اعماره. واوضح ان روسيا تريد تطبيع الوضع في العراق "في اسرع وقت ممكن".
واقر بوتين بان هذه العملية معقدة جدا ولا بد ان تقوم على اسس شرعية وادارية متينة على ان تتقدم على مراحل. وان درجة المشاركة الروسية ومداها سيتحددان بعد ان تكون القيادة الروسية قد اطلعت على القرار الجديد حول العراق.
وقد عرض مشروع القرار هذا الذي يهدف الى توسيع دور الامم المتحدة في العراق على مجلس الامن في مطلع ايلول لكن لم يتم التصويت عليه بعد. وتطالب دول عدة خصوصا فرنسا والمانيا بوضع جدول زمني واضح لنقل السلطات الى العراقيين الا ان واشنطن لا تزال ترفض هذا الامر. واقر بوش بان بعض الدول تواجه صعوبات في تحديد مشاركتها بسبب عدم وجود قرار.

- نقل عن مساعد وزير الدفاع السعودي قوله يوم الاحد ان المملكة العربية السعودية لن ترسل قوات للعراق ضمن اي قوة لحفظ السلام ترسل بتفويض من الامم المتحدة.
وبحسب رويترز فقد قال الامير خالد بن سلطان في تصريحات نشرت في صحف سعودية قوله ان تواجد قوات سعودية في العراق لن يكون في مصلحة البلدين مشيرا الى ان السعودية لا تفكر في هذا الامر. وأضاف ان هذا هو رأيه الشخصي.
وعارض الامير خالد ارسال قوات حتى إذا أقر مجلس الامن مشروع قرار بنشر قوة متعددة الجنسيات.
وتستضيف المملكة العربية السعودية الحليف الوثيق للولايات المتحدة الالاف من الجنود الامريكيين منذ حرب الخليج عام ١٩٩١. وعارضت المملكة الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في الاونة الاخيرة ضد العراق الا انها سمحت للقيادة المركزية العسكرية الامريكية بالعمل من أراضيها أثناء الصراع.

- ذكر تقرير ان رئيس مجلس الحكم الانتقالي العراقي قد يحضر قمة منظمة المؤتمر الاسلامي التي تعقد في ماليزيا الشهر القادم اثر طلب عدد من اعضاء المنظمة ذلك. ونقلت صحيفة "نيو صاندي تايمز" عن وزير الخارجية الماليزي سيد حامد البار قوله ان اعضاء من المنظمة بمن فيهم العراق طلبوا تمثيل بغداد في القمة التي تعقد في 16-18 تشرين الاول القادم.
ونقلت فرانس بريس عن البار ان العراق طلب الحضورويجب فقط ابلاغنا بمن سيمثل البلاد. ويعقد المؤتمر في مدينة بوتراجايا العاصمة الجديدة للحكومة الماليزية جنوب كوالالمبور. وكان سيد حامد صرح في وقت سابق من هذا الشهر انه من غير المرجح ان يحضر مجلس الحكم الانتقالي العراقي الذي تدعمه الولايات المتحدة قمة المنظمة بسبب وجود العراق تحت الاحتلال رغم قبول الجامعة العربية بهذا المجلس.

على صلة

XS
SM
MD
LG