روابط للدخول

الجولة الثالثة


سيداتي وسادتي.. أهلاً بكم مع هذا العرض الجديد لأبرز المقالات والتعليقات السياسية التي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم حول الشأن العراقي.

صحيفة الخليج الإماراتية نشرت مقالاً للكاتب اللبناني رغيد الصلح جاء فيه أن الموقف الأميركي المتشدد حيال الأمم المتحدة في خصوص الأزمة العراقية أضر بالسياسة الأميركية والسمعة السياسية للرئيس الأميركي جورج دبليو بوش كثيراً، لكن هذا الموقف كانت له فوائد في نواحي أخرى للمنظمة الدولية على حد تعبير رغيد الصلح. كما أنها

في هذا الإطار، يشير الكاتب اللبناني الى إحدى الفوائد بقوله إن حملة ادارة بوش وخاصة العناصر الصقورية فيها، لعبت دوراً مهماً في نفي الانطباع الشائع في أوساط كثيرة لدى الرأي العام الدولي والقائل بان الأمم المتحدة هي مجرد اداة في يد واشنطن.
أما الولايات المتحدة فإنها خسرت كثيراً في المحافل الدولية نتيجة موقفها المتشدد في الموضوع العراقي, لكن الرئيس بوش استفاد من ناحية الموضوعة الإنتخابية. لهذا حرص بوش على استبدال اللهجة الاستعلائية والانذارية باللهجة التوددية في إجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة. وهذا الاستبدال بحسب الكاتب اللبناني لم يأت بسبب حرص الولايات المتحدة على وحدة الموقف الدولي، إنما جاء في سياق سعي الرئيس الأميركي الى تحسين حظه في العودة الى البيت الابيض.

الكاتب السوري سعيد محيو تناول في الصحيفة نفسها موضوع العراق واحتلاله من قبل القوات الأميركية، وذكّر في هذا الخصوص بنداء الجنرال مود الذي وجهه الى العراقيين عندما احتل بلادهم إبان الحرب العالمية الأولى: جئنا الى بلادكم ليس غزاة بل محررين، معلقاً على هذا النداء بقوله إن الاميركيين والبريطانيين لا يكررون الآن في العراق سوى الوعود التي قطعها الجنرال مود من دون التنفيذ.
لكن ما مناسبة تذكّر الاحتلال البريطاني للعراق الآن؟ يرد محيو على هذا السؤال بالقول إن اعضاء مجلس الحكم العراقي بدأوا يكتشفون مدى الشبه الكبير بين الاحتلالين الامريكي والبريطاني. وهو اكتشاف مهم، لأنه يأتي من جانب عراقيين أقاموا تحالفات عمرها أكثر من 40 سنة مع واشنطن. وفي هذا الإطار، اشار الكاتب السوري الى رئيس الدورة الحالية لمجلس الحكم الدكتور أحمد الجلبي، وقال إن الأخير اعلن عزمه على تقديم بدائل عن سياسة الاحتلال التي تمارسها إدارة بوش في العراق، ومنها نقل الصلاحيات من قوات الاحتلال الى مجلس الحكم، خاصة في مجالي المال والامن.
في السياق ذاته، رأى الكاتب المصري محمد السعيد ارديس أن الولايات المتحدة لا تبغي من دعواتها الشرق الأوسطية سوى فرض هيمنتها على المنطقة وإدامة إحتلالها للعراق ومساعدة اسرائيل في صراعها مع الفلسطينيين.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
قبل أن نختم جولتنا هذه، ننتقل الى الكويت مع مراسلنا سعد العجمي ليعرض لنا مجموعة أخرى من المقالات التي نشرتها صحف كويتية وسعودية عن الشأن العراقي:

(الكويت)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
الى هنا تنتهي هذه الجولة الصحافية. تمنياتنا أن نلاقكم مع جولة أخرى على ابرز العناوين العراقية في الصحف العربية... تقبلوا تحيات سامي شورش وفريال حسين والمخرجة هيلين مهران.

على صلة

XS
SM
MD
LG