روابط للدخول

الملف الثاني: روسيا والصين والهند تدعو الى اعطاء دور محوري للأمم المتحدة في تسيير شؤون العراق واعادة تعميره


سيداتي وسادتي.. مرحباً بكم مع هذا الملف الذي اعده ويقدمه سامي شورش وتشاركه القراءة فريال حسين، وتخرجه هيلين مهران. يضم الملف عدداً من المحاور العراقية الاساسية بينها: - مجلس الحكم يعلن وفاة عقيلة الهاشمي وفرنسا تشيد بشخصيتها. والمجلس يؤكد في تعليق على تصريحات لوزير المالية العراقي في دبي حول الاستثمارات الأجنبية في العراق، أن اعلان قراراته من اختصاص رئيسه فقط. - اعتقال عدد من مؤيدي الرئيس السابق بينهم ضابط عسكري يعرف بإسم عبدالله الوحش متهم بإرتكاب جرائم وعمليات قتل كبيرة في الموصل. - روسيا والصين والهند تدعو الى اعطاء دور محوري للأمم المتحدة في تسيير شؤون العراق واعادة تعميره.

--- فاصل ---

أكدت وكالات الأنباء العالمية نبأ وفاة عضو مجلس الحكم العراقي عقيلة الهاشمي متأثرة بجروح خطيرة أصيبت بها الاسبوع الماضي. وكالة اسوشيتد برس قالت إن الهاشمي لفظت انفاسها الأخيرة في الساعة الحادية عشر والنصف صباح اليوم بتوقيت بغداد، وأنها ستُدفن الجمعة المقبل. هذا في حين أعلن مجلس الحكم الحداد لمدة ثلاثة ايام اعتباراً من اليوم، وأصدر بهذه المناسبة بياناً قال فيه إن الهاشمي سقطت شهيدة على طريق الحرية والديموقراطية، وإن مقتلها لن يثني المجلس عن جهوده الرامية الى اعادة بناء العراق. من ناحيته نعى الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر الموجود حالياً في واشنطن، الهاشمي في بيان اصدره بالمناسبة.
وكالة رويترز لفتت الى ان الهاشمي كانت مرشحة للتعيين كمندوبة دائمة للعراق في الأمم المتحدة. كما أنها كانت مرشحة لحضور اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة ضمن الوفد العراقي الموجود حالياً هناك. لكن تعرضها الى محاولة الاغتيال أعاق سفرها الى نيويورك.
فرنسا أعربت عن اسفها لوفاة الهاشمي. وفي هذا الصدد نقلت وكالة فرانس برس عن نائبة الناطق بإسم الخارجية الفرنسية سيسيل بوزو دي بورغو أن فرنسا تشعر بالاسف لمقتل الهاشمي وتثني على شخصيتها ودورها في اعادة بناء العراق واعلاء صوت بلادها في المحافل الدولية.

--- فاصل ---

أفاد مجلس الحكم أن المعايير والاجراءات التي اعلنها وزير المالية العراقي كامل الكيلاني في دبي حول الاستثمارات الأجنبية في العراق، ليست اجراءات نهائية رغم أن واشنطن تؤكد أن هذه التصريحات تحولت الى قوانين. وكالة رويترز لفتت الى ان توتراً بدأ يتصاعد بين المجلس العراقي والادارة الأميركية في خصوص تأكيد الأول أن تصريحات الوزير العراقي في دبي ليست رسمية ودقيقة.
يشار الى أن الكيلاني صرح على هامش اشتراكه في مؤتمر البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في دبي بأن مجلس الحكم قرر أن تشمل الاصلاحات الاقتصادية في العراق السماح للإستثمارات الأجنبية بالدخول الى كافة القطاعات الاقتصادية عدا القطاع النفطي. لكن مجلس الحكم رد على تصريحات الوزير بقوله إن رئيس المجلس وحده مخول بالحديث عن قراراته، مضيفاً في بيان اصدره بهذه المناسبة أن لجنة خاصة ستشكل لدرس الانعكاسات التي اثارتها تصريحات الوزير، إضافة الى درس تفاصيل خطوة كهذه في حال اقرارها.

--- فاصل ---

من جهة أخرى، ذكرت وكالة اسوشيتد برس أن الادارة الأميركية دخلت في جدال مع رئيس الدورة الحالية لمجلس الحكم العراقي الدكتور أحمد الجلبي حول تحديد سقف زمني لنقل السلطة والسيادة الى العراقيين.
ولفتت الوكالة الى أن الجلبي يدعو الى الاسراع في تسليم مقاليد السلطة الى العراقيين. لكن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أشار الى ان الولايات المتحدة تعمل من أجل نقل السلطة عبر مشروع من سبع نقاط، مشدداً على ان ابرز هذه النقاط هو اجراء الانتخابات وسن الدستور العراقي. هذا في حين يرى الجلبي واعضاء آخرون في مجلس الحكم أن بقاءهم في السلطة مرهون بالولايات المتحدة بحسب اسوشيتد برس، وأن الحاجة تدعو الى الاسراع في تسليم الحكم عبر تعاون بين مجلس الحكم والخارجية الأميركية. الجلبي من ناحيته نفى وجود أزمة بين المجلس وواشنطن.
ونسبت الوكالة الى الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر ان الطريق الوحيد لإقامة حكومة وطنية عراقية هو صياغة دستور مكتوب يعقبها اجراء انتخابات حرة.
على صعيد ذي صلة، طالب اعضاء في مجلس الحكم بإعطاء مزيد من الصلاحيات للمجلس. وكالة رويترز نقلت عن عضو المجلس عدنان الباججي ان الوزراء العراقيين الذين عينهم المجلس يجب ان يكونوا مسؤولين أمامه وليس امام سلطة التحالف.
لكن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أكد في اجتماع مع نظرائه من الدول الأخرى في نيويورك أن نقل السلطة الى العراقيين لا يمكن انجازه الا من خلال قيام حكومة وطنية منتخبة.

--- فاصل ---

وفي تطور أمني، أصيب ثمانية جنود أميركيين بجروح، حالة ثلاثة منهم خطرة، في هجوم بالقذائف الصاروخية والقنابل تعرضت له قافلة عسكرية أميركية في الموصل. هذا في حين القت القوات الأميركية بالتعاون مع الشرطة العراقية والاحزاب الكردية القبض على عدد من مؤيدي الرئيس العراقي السابق في المدينة. مزيد من التفاصيل عن الحالة الأمنية في الموصل مع مراسلنا أحمد سعيد:

(الموصل)

ننتقل الى النجف حيث نقلت وكالة فرانس برس عن مسؤولين محليين في مدينة النجف أن القوة الأمنية المكلفة بحماية مسجد الإمام علي أبطلت منتصف الليلة الماضية مفعول قنبلتين من صنع محلي، مضيفة أن هذه القوات شككت في أمر شخصين كانا يحملان اكياس نايلون فأمرتهما بالتوقف، لكنهما ألقتا الاكياس جانباً ولاذا بالفرار. في ما بعد عثرت القوة على قنبلتين في داخل الاكياس.
ننتقل، مستمعينا الأعزاء، الى بغداد لمتابعة الحالة الأمنية في العاصمة، وهذا مراسلنا فلاح حسن يرصد لحالة العاصمة الأمنية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية:

(بغداد)

ومن بغداد الى أربيل حيث استقبل الزعيم الكردي مسعود بارزاني عدداً من رؤساء العشائر الازيدية الكوردية وبحث معهم في المعوقات والمشكلات التي ترتبط بسياسة النظام السابق في ميدان التطهير العرقي وتعريب مناطق كردستان العراق. التفاصيل مع مراسلنا في أربيل شمال رمضان:

(أربيل)

نبقى في الحالة الأمنية حيث تعرض مسؤول الحركة الاسلامية لتركمان العراق الى محاولة اغتيال فاشلة على الطريق بين كركوك وطوزخورماتو. التفاصيل مع مراسلنا في دمشق جانبلاد شكاي الذي نقلت مصادر في الحركة الاسلامية لتركمان العراق الخبر اليه:

(دمشق)

--- فاصل ---

من جهة أخرى، قالت وكالة ايتار تاس الروسية للأنباء إن وزراء خارجية روسيا والصين والهند شددوا على الحاجة الى تعزيز دور الأمم المتحدة في عراق ما بعد الحرب. الوكالة الروسية اشارت الى ان الوزراء الثلاثة التقوا على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، وعبروا في الوقت نفسه عن قلقهم من انتشار اسلحة الدمار الشامل في العالم.
من جهة ثانية، ذكرت وكالة فرانس برس أن ثلاثة أرباع الأتراك يعارضون ارسال قوات عسكرية تركية الى العراق للمشاركة في إطار قوات دولية لحفظ الأمن والاستقرار، مضيفة أن استطلاعاً أجرته صحيفة تركية اشار الى أن اثنين وسبعين فاصل اثنين في العشرة بالمئة يعارضون ارسال القوات بينما يؤيده ستة وعشرون فاصل ستة في المئة.
على صعيد آخر، نقلت وكالة رويترز عن ناطقة بإسم الاتحاد الأوروبي أن الاتحاد سيعلن الاسبوع المقبل برنامجاً للمساعدات الانسانية الى العراق.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
الى هنا تنتهي هذه الجولة السريعة على ابرز العناوين العراقية التي تناولنا خلالها جملة من القضايا العراقية بينها وفاة عقيلة الهاشمي وتعرض مسؤول تركماني الى محاولة اغتيال، ودعوة روسيا والهند والصين الى دور محوري للامم المتحدة في العراق ومستجدات سياسية أخرى.

مستمعينا الأعزاء..
نودعكم على أمل اللقاء بكم في جولة جديدة مع فقرات ملف العراق... الى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG