روابط للدخول

الملف الأول: الرئيس بوش يحث دول العالم لتقديم المساعدة في مجالات إعادة إعمار العراق والحفاظ على أمنه واستقراره


مستمعينا الكرام.. طابت أوقاتكم وأهلاً بكم في ملف العراق اليومي الذي يعده ويقدمه لكم شيرزاد القاضي وتخرجه هيلين مهران. وفي ملف اليوم نستعرض مستجدات وتطورات عراقية، ويتضمن العناوين التالية: - الرئيس بوش يحث دول العالم لتقديم المساعدة في مجالات إعادة إعمار العراق والحفاظ على أمنه واستقراره. - استطلاع للرأي يبين أن أهالي بغداد متفائلون بالمستقبل بعد الإطاحة بصدام.

--- فاصل ---

تواصل الجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماعاتها في نيويورك وقد ألقى الرئيس الأمريكي جورج بوش كلمة طلب فيها من الأمم المتحدة يوم الثلاثاء المساعدة في الإعمار وتجاوز خلافات الماضي بشأن الحرب في العراق.

ودافع الرئيس الأميركي في كلمته عن جهود الولايات المتحدة في العراق وأكد على أنه ما زال من الممكن معرفة مصير أسلحة الدمار الشامل ورفض أي انتقال سريع للسيادة العراقية مثلما تطلب ذلك أطراف أخرى، قائلا إنه يريد عملية منظمة يتعين عدم التسرع فيها.

وقال بوش "الهدف الرئيسي لتحالفنا في العراق هو أن يحكم شعب العراق نفسه بنفسه وأن يتم التوصل إلى ذلك بسبل ديمقراطية ومنظمة. هذه عملية يجب أن تتطور وفق احتياجات العراقيين دون أن تعجل بها أو تؤخرها رغبات أطراف أخرى."

وقال بوش إنه يدرك أن بعضا من الدول ذات السيادة في الجمعية العامة لا توافق على أعمال الولايات المتحدة لكنه قال إن الوحدة ما زالت من المبادئ والأهداف الأساسية للأمم المتحدة.
وأصر الرئيس الأميركي على صحة الموقف الأميركي وموقف المجتمع الدولي من النظام العراقي السابق.

--- فاصل ---

وقال الرئيس الأميركي إن الأمم المتحدة يجب أن تساعد في تطوير دستور وتدريب موظفين حكوميين وإجراء انتخابات حرة نزيهة، كما دعا الأمم المتحدة إلى تبني قرار يجعل حيازة "الأنظمة الخارجة على القانون" لأسلحة كيماوية أو بيولوجية أو نووية أمرا غير شرعي، ولفت الى أن هذه الأسلحة يمكن أن يستخدمها إرهابيون ليسببوا كوارث مفاجئة ومعاناة على نطاق لا يمكن تخيله.

وقد لقيت كلمة الرئيس بوش اهتماماً كبيراً في الأوساط السياسية الدولية والعراقية وقد التقت مراسلتنا في بغداد أسماء السراج مع عضو مجلس الحكم العراقي الدكتور موفق الربيعي وسألته عن رأيه بما تحدث به الرئيس الأميركي.

(بغداد)

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
كان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أول المتحدثين أمام الجمعية العامة، والقى كلمة أشار فيها الى أن العالم شهد سنة فيها الكثير من الألم، وقال إن الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل أخطر ما يهدد العالم.

من ناحيته قال الرئيس الفرنسي جاك شيراك في انتقاد لحرب العراق إن الحرب دفعت بالأمم المتحدة إلى واحدة من أخطر الأزمات في تاريخها، بحسب ما نقلته رويترز.

فيما قال المستشار الألماني غيرهارد شرودر إنه يتوقع أن يعمل مجلس الأمن على حل الخلافات والتوصل الى اتفاق بشأن مستقبل العراق السياسي في الأسابيع القليلة المقبلة.

كما ألقى رئيس الوزراء الكويتي الشيح صباح السالم الصباح كلمة تطرق فيها الى الشأن الكويتي بعدما عانت الكويت من غزو قام به نظام صدام حسين للكويت عام 1990.

وقد أجرى مراسلنا في الكويت سعد العجمي مقابلة مع محلل سياسي حول الموقف الكويتي:

(الكويت)

--- فاصل ---

هذا ويساهم وفد عراقي يترأسه أحمد الجلبي الرئيس الحالي لمجلس الحكم العراقي في الاجتماع ويضم الوفد في عضويته عدنان الباججي عضو المجلس وهوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي.

كما شارك وفد مصري برئاسة وزير الخارجية أحمد ماهر في اجتماعات الأمم المتحدة، وقد تحدث مراسلنا في القاهرة (أحمد رجب) مع محلل سياسي مصري ليلقي الضوء على أهم محاور الخطاب الذي ألقاه الوزير المصري أمام الأمم المتحدة.

(القاهرة)

--- فاصل ---

الى ذلك عبّر أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي من الجمهوريين عن قلقهم بشأن ارتفاع التكاليف وضعف التعاون الدولي بالنسبة للعراق، وتقول رويترز إن هناك انقساماً بشأن ما يتعلق بمبلغ العشرين مليار دولار الذي طلب الرئيس الأميركي تخصيصه لجهود إعادة بناء العراق، وفيما إذا كان على العراق أن يعيده لاحقاً.

ونقلت رويترز عن السناتور الأميركي كاي بيلّي هتجنسون أنهم يشعرون بأن الشعب الأميركي قد قدم الكثير في مجال الناس والأموال وسيكون مفيداً معرفة أن قسماً من ذلك سيعاد.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
أفادت وكالة فرانس برس أن معارضين رئيسيين للحرب في العراق سيجتمعون يوم الأربعاء في الأمم المتحدة، بعد يوم من الخطاب الذي ألقاه الرئيس الأميركي أمام الجمعية العامة.

وسيتلقى الرئيس الفرنسي جاك شيراك، المستشار الألماني غيرهاردد شرودر والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بحسب الوكالة التي أشارت الى أن البلدان الثلاثة اقترحت إجراء تعديلات في مشروع القرار الأميركي باتجاه الإسراع في نقل السلطة في العراق.

--- فاصل ---

اهتمت وكالات أنباء عالمية برأي العراقيين بشأن ما ورد في دعوة الرئيس الأمريكي الى تقديم مزيد من المساعدة الدولية في اعمار العراق فتباينت آرائهم.

وتقول رويترز نقلاً عن مواطنين عراقيين إن الكثيرين منهم يقولون انهم ليسوا مستعدين للانتظار للحكم الذاتي وانهم يريدون إنهاء الاحتلال. فيما عبر الكثيرون عن ارتياحهم لإزاحة صدام حسين من السلطة.

مراسلنا في أربيل (شمال رمضان) استطلع من جانبه آراء مواطنين في المدينة بشأن ما ورد في خطاب الرئيس بوش ووافانا بالتقرير الصوتي التالي:

(أربيل)

وبعد فاصل إعلاني قصير نعود الى مواد ملف العراق حيث أجرى معهد غالوب استطلاعاً للرأي بين أن العراقيين وافقوا على تحمّل الصعاب مقابل إزاحة صدام من السلطة.

--- فاصل ---

أفادت وكالة أسوشيتد برس أن استطلاعا للرأي قام به معهد غالوب وضح أن أهالي بغداد يقولون إن إزاحة صدام حسين من السلطة تستحق بعض ما تعرضوا له من عناء.

ويقول ثلثا من جرى استطلاع آرائهم أي 67 بالمئة إن العراق سيكون في وضع أفضل بعد خمس سنوات، فيما يعتقد 8 بالمئة أن الأمور ستكون أسوء.

لكن 47 بالمئة يقولون إن الوضع الآن أسوء مما كان عليه قبل الحرب، فيما يعتقد 33 بالمئة أن الأمور أفضل، وقد أجري الاستطلاع في الثامن والعشرين من آب، وشمل 1,178 شخصاً.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
كنتم مع ملف العراق اليومي، الى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG