روابط للدخول

المشاريع الاقتصادية الخاصة بالعراق


اياد الكيلاني أعد التقرير التالي عن المشاريع الاقتصادية الخاصة بالعراق.

واجه المشرف المدني الأميركي في العراق Paul Bremer سيلا من الأسئلة المتشددة في مجلس الشيوخ أمس الاثنين، في الوقت الذي كان يسعى فيه إلى حشد التأييد لما كان طلبه الرئيس الأميركي جورج بوش من تخصيصات مالية بقيمة 87 مليار دولار لتحقيق الاستقرار وإعادة التعمير في العراق.
مراسل إذاعة أوروبا الحرة / إذاعة الحرية في واشنطن Jeffrey Donovan أعد تقريرا حول الموضوع يقول فيه إن عرض Bremer لقضيته أمام لجنة التخصيصات في مجلس الشيوخ تزامن مع وصف العديد من الديمقراطيين الأعضاء في اللجنة الخطة بأنها باهظة التكاليف، واعتبروا غياب المساعدات الدولية السبب الكامن وراء السياسية الأحادية التي تتبعها إدارة بوش في العراق. فلقد وجه السيناتور الديمقراطي المخضرم Robert Byrd العبارات التالية إلى السيد Bremer:
الطلب الذي تقدم به الرئيس بمبلغ 87 مليار دولار للقوات المسلحة وإعادة تعمير العراق، طلب مذهل في حجمه، ويأتي في الوقت الذي يعبر فيه الشعب الأميركي عن تحفظاته الجدية إزاء سياسة الرئيس المنفردة فيما يتعلق باحتلال العراق.

غير أن Bremer أكد – مع وقوف أعضاء اللجنة الجمهوريين إلى جانبه – أكد على أن التخصيص السريع لهذه الأموال هو السبيل الوحيد إلى ضمان نجاح الولايات المتحدة في تحويل العراق إلى بلد ديمقراطي، وإلى توجيه ضربة أساسية إلى قوى الإرهاب والطغيان، مضيفا:
لو فشلنا في إعادة تكوين العراق ليصبح ديمقراطية ذات سيادة يدعمها اقتصاد متين، نكون قد منحنا الإرهابيين فرصة لا مثيل لها في حربهم ضدنا.

--- فاصل ---

ومضى Bremer في شهادته أمام لجنة التخصيصات إلى المقارنة بين جهود الولايات المتحدة في العراق وخطو Marshall التي ساهمت في إعادة تعمير أوروبا في أعقاب الحرب العالمية الثانية، موضحا:
المنح البالغة قيمتها 20 مليارا و300 مليون دولار التي طلبها الرئيس للعراق كجزء من التخصيصات الإضافية بمبلغ 87 مليار دولار، تجسد عظمة الرؤيا المشابهة لتلك التي أوجدت العالم الحر بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية. فسوف يتحول العراقيون – وهم يعيشون بحرية وبكرامة – إلى نموذج يقتدى به في هذه المنطقة المضطربة التي كثيرا ما ينبع منه الإرهاب.

--- فاصل ---

وتوضح وكالة Associated Press للأنباء في تقرير لها من واشنطن الوثيقة التي تتضمن طلب الرئيس بوش، المكونة من 53 صفحة، تشير بالتفصيل إلى حجم مهمة إعادة تعمير العراق، إذ ورد فيها مثلا أن الحرب وما تلاها من حالات نهب أسفرت عن تدمير 165 فرقة لإطفاء الحريق في أرجاء البلاد، فلقد خلت مباني فرق الإطفاء من أية أدوات أو معدات، وتقدر الوثيقة أن إعادة تكوين خدمات مكافحة الحرائق، بما في ذلك تعيين وتدريب نحو 5000 رجل إطفاء، ستبلغ تكاليفها 290 مليون دولار.
كما تشير الوثيقة إلى أن المقر الرئيسي وثلاثة من المقرات الفرعية لشرطة الحدود لحاجة إلى إعادة تجديد شامل، كما لا بد من تدريب 2000 من المنتسبين الجدد لهذه الشرطة، الأمر الذي سيكلف في مجمله 150 مليون دولار.

غير أن السيناتور الديمقراطي Patrick Leahy وجه انتقادا شديدا للإدارة وحملها مسؤولية تردد الحلفاء الأوروبيين إزاء المساهمة في إعادة تعمير العراق، ومضى قائلا:
أريد أن أعرف كم سيكلف الأمر، ومتى سيتولى العراقيون إدارة شؤونهم. لا أعتقد أن في وسعنا الاستمرار في إنفاق ما يزيد عن مليار دولار كل أسبوع، ونحن نفتقر إلى خطة، وإلى جدول زمني، في الوقت الذي يشهد فيه كل أسبوع مقتل أو إصابة أربعة أو خمسة أميركيين، مع تنامي الشعور بالنقمة لدى الشعب العراقي.

--- فاصل ---

ومن بين المبالغ المخصصة في وثيقة الإدارة لمختلف جوانب إدارة العراق:
- تخصيص 100 مليون دولار لحماية أو تسفير نحو 100 من الشهود وعائلاتهم ممن يدلون بشهاداتهم بحق مسؤولين حكوميين سابقين.
- تعيين وتدريب وتجهيز نحو 20 ألف من الحراس لحماية المنشآت الحكومية، بكلفة 67 مليون دولار.
- توظيف 500 خبير للتحقيق في الجرائم بحق الإنسانية المرتكبة من قبل حكومة صدام حسين البائدة.
- تشييد أو تحديث 26 مركز اعتقال وسجن لإيواء نحو 8500 نزيل، بكلفة 99 مليون دولار.
- تحديث الخدمة البريدية، مع وضع نظام للرموز البريدية، بكلفة 9 ملايين دولار.
- إعادة بناء النظام الكهربائي المنهار، مع تشغيل 11 محطة تقوم كل منها بتوليد 40 (ميغاوات) من الطاقة الكهربائية، وعدد آخر من الوحدات الأكبر حجما، مع استبدال الخطوط والأبراج الكهربائية، بكلفة 3 مليارات دولار.
- تكوين فريق للإصلاح السريع لأنابيب النفط يكون جاهزا للتحرك السريع لمواجهة حالات التخريب أو أية مشاكل أخرى، بكلفة 55 مليون دولار، كجزء من من الكلفة المقدرة لإعادة تعمير صناعة النفط العراقية، بكلفة مليارين و100 مليون دولار.
- الإسراع في توفير مياه الشرب لـ 75% من سكان المدن والأرياف، بهدف الوصول إلى نسبة 90% من مجموع السكان، بكلفة مليارين و800 مليون دولار.
- تشييد 10 مشاريع للري والتصريف بكلفة 130 مليون دولار.
- تخصيص 125 مليون دولار لإعادة بناء سكك الحديد.
- تخصيص 150 مليون دولار للمباشرة في بناء مستشفى للأطفال في البصرة.

على صلة

XS
SM
MD
LG