روابط للدخول

الملف الأول: مضامين الكلمة التي سيلقيها الرئيس بوش امام الامم المتحدة


مستمعينا الكرام.. طابت اوقاتكم واهلا بكم. هذا هو موعدكم اليومي مع ملف العراق الذي يعده اليوم محمد علي كاظم وتخرجه هيلين مهران. وسنتابع في هذه الفترة مضامين الكلمة التي سيلقيها الرئيس بوش امام الامم المتحدة فضلا عن محاور اخرى ذات صلة بتطورات الوضع في العراق.

--- فاصل ---

نقلت وكالة رويترز عن سكان عراقيين ان القوات الامريكية قتلت ثلاثة عراقيين في غارة شنتها فجر اليوم الثلاثاء على قرية قرب بلدة الفلوجة غربي العاصمة بغداد.
وافادوا بان اربعة عراقيين جرحوا في الغارة وان الجنود الامريكيين فتشوا القرية خلالها بحثا عن اسلحة وعن انصار الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

--- فاصل ---

اعلن البيت الابيض ان الرئيس جورج بوش التقى في واشنطن اثنين من اعضاء الحكومة المؤقتة في العراق.
وبحسب فرانس بريس فقد قال الرئيس الاميركي في ختام اللقاء مع وزيرة الاشغال العامة نسرين مصطفى صديق برواري ووزير الكهرباء ايهم السامرائي قال "انهم متفانون في عملهم".
واوضح الوزيران ان زيارتهما للولايات المتحدة ترمي الى الحصول على مزيد من الدعم لاعادة اعمار العراق.
وقالت برواري للصحافيين "يمكن مشاهدة بداية تقدم في شوارع بغداد. وهدفنا ان نحكم بطريقة مختلفة".
واضافت ان العراق عانى طوال 35 عاما من الادارة السيئة، وان اصلاح الخلل يستغرق وقتا. لكنها اكدت ان العراق لا يحتاج الى استثمارات ضخمة لانه بلد غني ويمكنه الاعتماد على عائداته النفطية لاجتذاب الاستثمارات الاجنبية.

--- فاصل ---

صرح الرئيس الاميركي جورج بوش في حديث لشبكة التلفزيون الاميركية "فوكس نيوز" ليل الاثنين الثلاثاء انه يأمل في اقناع نظيره الفرنسي جاك شيراك بصحة سياسته في العراق.
وبحسب تقرير لفرانس بريس فقد اعترف بوش الذي يلتقي شيراك الثلاثاء في نيويورك بانه اجرى محادثات صريحة في الماضي مع شيراك الذي يتميز بالتصميم والارادة. واضاف انه سيواصل تذكيره بانفي الولايات المتحدة امة جيدة ونزيهة وعندما ترى المعاناة تتحرك وعندما تواجه تهديدا تتصدى له حتى لا يعود الى ابوابها. وقال بوش انه يامل ان يتفهم شيراك بشكل افضل على مر الوقت لماذا اتخذت القرارات التي اتخذتها.على حد تعبيره.
وردا على سؤال عن معارضة الرئيس الفرنسي للحرب في العراق قال بوش ان الفرنسيين اتخذوا قرارا محسوبا في محاولة دفع عدد كبير من الدول الى الوقوف ضد ما كنا نحاول فعله وهذا سبب استياء عميقا هنا في اميركا.
وعبر بوش عن ارتياحه للقائه المقبل مع المستشار الالماني غيرهارد شرودر على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة. وقال ان الالمان يريدون تدريب قوات للشرطة في العراق ويلعبون دورا ناشطا في افغانستان وهذا الدعم يلقى تقديري.
وحول مشروع القرار الذي عرضته الولايات المتحدة على الامم المتحدة بشأن العراق قال الرئيس الاميركي ان هدفه هو اقناع دول اخرى في المشاركة في اعادة اعمار العراق وفي تحقيق امن العراق.
واكد ان على الامم المتحدة ان تدرك اننا صارمون جدا بشأن المراحل: نريد اولا دستورا مكتوبا ثم انتخابات وبعد ذلك تنقل السيادة الى هيئة منتخبة في العراق.
وقد انتقد شيراك مسودة قرار وزعت على الدول الخمس عشرة الاعضاء في مجلس الامن بسبب عدم تضمنه نقلا ولو رمزيا للسيادة لمجلس الحكم العراقي ثم نقل تدريجي للسلطة خلال فترة تتراوح بين ستة وتسعة اشهر.
لكن مستشارة الامن القومي غوندوليزا رايس رفضت فكرة شيراك وابلغت الصحفيين يوم الاثنين ان الخطة الفرنسية التي تسعى بشكل ما الى نقل السيادة الى مجموعة غير منتخبة لا يمكن تطبيقها.
ولفتت مستشارة الامن القومي الى ان بريمر سير على خطة من سبع خطوات وقالت:
" ان السفير بول بريمر يتحدث عن خطة من سبع خطوات، الدستور تليه الانتخابات ثم تحويل السلطة للعراقيين، ولعل من المناسب القيام بهذه المهمة باقصى سرعة ممكنة ولكن بطريقة معقولة.. انني اعتقد وكما قلنا جميعا من قبل، فان الخطة الفرنسية التي تدعو الى نقل السلطة بشكل ما الى مجموعة غير منتخبة من الاشخاص هو امر لا يمكن تطبيقه"

الا ان المشكلة الرئيسية ليست ما اذا كان القرار سيقر بل ما اذا كان سيسفر عن اقناع الدول بارسال قوات واموال اذا ابقت الولايات المتحدة على سيطرتها على الهياكل المدنية والعسكرية.
ووضع مشرف الذي تعتمد عليه واشنطن في تقديم مساهمة كبيرة في قوة حفظ السلام مجموعة من الشروط في حديث ادلى به لصحيفة نيويورك تايمز مشيرا الى معارضة شعبية واسعة النطاق داخل بلاده.
وأضاف ان هذا لن يتغير الا اذا طلبت الامم المتحدة والدول الاسلامية والدول العربية والعراقيون انفسهم ارسال قوات اسلامية.
وابلغ وزير الخارجية التركي عبد الله غول رويترز ان بلاده غير راضية عن ردود الولايات المتحدة تجاه نشطاء اكراد اتراك في شمال العراق وتريد تطمينات بشأن اتخاذ اجراء قبل ان تقرر ما اذا كانت سترسل قوات حفظ سلام.
وقد افيد بان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان سيقترح على البرمان اجراء تعديلات قانونية تسمح للحكومة بارسال قوات تركية الى الخارج:

(اسطنبول)

وبحسب تقرير الانباء فان الرئيس الامريكي يواجه يوم الثلاثاء انتقادات عنيفة من جانب الامم المتحدة على سياسة الضربات الوقائية عندما يحاول اقناع الدول بالمشاركة في حمل عبء الاحتلال واعمار العراق.

تفصيلات اخرى في تقرير تقدمه سميرة علي مندي:
يعود الرئيس الاميركي للجمعية العامة التي تضم 191 عضوا بعد عام من ابلاغها انها تخاطر بان تصبح بلا جدوى اذا لم تتخذ موقفا من العراق.
لكن المسؤولين الامريكيين يقولون انه لا يعتزم الاعتذار عن الفوضى التي تسود العراق والفشل في العثور على اسلحة الدمار الشامل التي ساقها كمبرر رئيسي للحرب.
وقبل دقائق من القائه كلمته امام الجمعية العامة يوجه كوفي انان الامين العام للامم المتحدة انتقادا صريحا نادرا من نوعه للقوة العظمى الوحيدة في العالم قائلا ان العمل العسكري المنفرد دون تفويض من الامم المتحدة يهدد بعودة العالم الى قانون الغابة.
ويرى انان ان تخطي الامم المتحدة في شن الحرب يشكك في هيكل العمل الجماعي الذي اقيم بتأسيس الامم المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية.
كما حذر من مجرد شجب العمل المنفرد دون محاولة تفهم ما يدفع الدول للشعور بانها معرضة للخطر بشكل خاص. واعلن خططا لتشكيل لجنة رفيعة المستوى لاعادة النظر في الهيكل الامني للامم المتحدة.
ويعتزم بوش الذي تراجع رضى الشعب عن ادائه الوظيفي بدرجة كبيرة فيما يرجع اساسا الى سياسته تجاه العراق، يعتزم دعوة الامم المتحدة لمعالجة تحديات دولية مثل نشر اسلحة الدمار الشامل واعمار افغانستان ومشكلات الايدز والجوع والعبودية.

وعلى هامش اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة عقد الامين العام للمنظمة الدولية اجتماعا مع وزير الخارجية الكويتي تم التطرق فيه للموضوع العراقي فيما بعث وزير الخارجية هوشيار زيباري برسالة الى نظيره الكويتي يحضه فيها على مزيد من التعاون والتنسيق:

(الكويت)

--- فاصل ---

لا زلتم تستمعون الى ملف العراق اليومي من اذاعة العراق الحر في براغ وتتابعون بعد فاصل قصير:
بريمر يطالب الكونغرس الموافقة على الميزانية الاضافية من اجل دعم عمليات اعادة اعمار العراق.

--- فاصل ---

دعا المشرف على الادارة الاميركية في العراق الكونغرس الى الموافقة على الميزانية الاضافية التي طلبها الرئيس بوش لدعم الحرب على الارهاب واعمار العراق. تفصيلات اخرى من ميسون ابو الحب:
حذر المشرف على الادارة المدنية الاميركية في العراق بول بريمر الكونغرس من ان رفضه لطلب ادارة بوش زيادة الموازنة 87 مليار دولار يمكن ان يقوي الارهاب.
وقال بريمر امام لجنة مراقبة الميزانية في مجلس الشيوخ "اذا ما فشلنا في اقامة عراق ديموقراطي وسيد واقتصاد قوي فاننا نعطي الارهابيين تفوقا لا يمكن تصوره في الحرب التي يخوضونها ضدنا".
واضاف ان تأسيس دولة تتمتع بالسيادة وديموقراطية ودستورية ومزدهرة تشكل ردا على الارهابيين. واوضح ان هذا هو سبب طلب الرئيس جورج بوش لزيادة 87 مليار دولار التي يجب ان تعتبر عنصرا مهما في التصدي الشامل للارهاب. ووعد بانفاق هذا المبلغ بحذر وشفافية.
وتابع بريمر قائلا " اذا ما وافق الكونغرس على طلب الرئيس، فاننا سننفق حوالى ملياري دولار على الشرطة وتدريب رجال الشرطة"، مؤكدا ان طموح السلطات الاميركية هو مضاعفة العدد الحالي لعناصر الشرطة العراقية خلال 18 شهرا.
وذكر ان الفوج الاول للجيش العراقي سيتشكل كما هو مقرر في الرابع من تشرين الاول. وبحلول الصيف، سيكون لدى العراق 27 فوجا مدربا.
بريمر اكد ان الزراعة من القطاعات التي يمكن للعراق الاعتماد عليها في تنويع اقتصاده لتجنب الاعتماد الزائد على صادرات النفط.
وقال ان العراق كان يصدر منتجات زراعية اكثر مما يستورد وليس هناك ما يمنع من ان يعود كذلك مرة اخرى.
وذكر بريمر ان 900 مليون دولار من اجمالي الاموال المطلوبة للمشروعات المدنية وتبلغ 20 مليار دولار كفيلة بتعزيز قطاع الزراعة في العراق.

--- فاصل ---

وفي تطور ذي صلة وجه الكلدان العراقيون رسالة الى بول بريمر يطالبونه تخصيص مقعد لطائفتهم في مجلس الحكم:

(الموصل)

--- فاصل ---

في بغداد تحدث مراسلنا عماد جاسم مع احد قادة الشرطة حول اخر نتائج عملية التفجير التي نفذت امس بالقرب من مقر الامم المتحدة وعرض لاجراءات جديدة في خصوص منع تكرارها:

(بغداد)

على صلة

XS
SM
MD
LG