روابط للدخول

الملف الاول: تقارير عن الانفجار الذي وقع اليوم بالقرب من مقر الامم المتحدة في بغداد


مستمعينا الكرام.. طابت اوقاتكم واهلا بكم. هذا هو موعدكم اليومي مع ملف العراق الذي يعده اليوم محمد علي كاظم وتخرجه هيلين مهران. وسنتابع في هذه الفترة تقارير عن الانفجار الذي وقع اليوم بالقرب من مقر الامم المتحدة في بغداد فضلا عن ادانة اقليمية لمحاولة اغتيال عقيلة الهاشمي. كما نقف عند السجال الدائر حول العراق بين واشنطن وعدد من العواصم الاوروبية.

--- فاصل ---

اعلن ناطق عسكري اميركي ان عملية انتحارية على ما يبدو استهدفت مكانا قريبا من مقر الامم المتحدة في بغداد صباح الاثنين وادت الى مقتل شخصين هما عنصر حراسة عراقي ومنفذ عملية التفجير، وجرح ثمانية آخرين.
ونجم الانفجار عن سيارة مفخخة وضعت في المرآب الذي يقع خلف مقر الامم المتحدة في فندق القناة في وسط بغداد، الذي استهدف الشهر الماضي بعملية تفجير اسفرت عن مقتل 22 شخاص من بينهم ممثل الامين العام للامم المتحدة سيرغيو دي ميلو.
وبحسب رويترز فقد وقال الكابتن سين كيرلي في موقع انفجار السيارة الملغومة الذي وقع قرب مقر الامم المتحدة في بغداد يوم الاثنين ان الانفجار أدى الى مقتل المفجر الانتحاري وحارس عراقي:
" القنبلة التي انفجرت داخل سيارة تسببت في مقتل شخصين الاول الانتحاري الذي نفذ العملية والاخر يبدو انه من الحرس العراقي وقد كان موجودا عند وقوع الحادث. كما اصيب ما بين ستة الى ثمانية اشخاص تم اخلاؤهم لتلقي العلاج الطبي، وقد قامت قوات التحالف والامن بفرض سيطرتها الامنية على المنطقة.. اما الانفجار فقد حصل في مكان يبعد حوالي مائتين وخمسين مترا عن مقر الامم المتحدة".

--- فاصل ---

دان مجلس الوزراء الكويتي محاولة اغتيال الدكتورة عقيلة الهاشمي عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق وتمنى للشعب العراقي حياة امنة ومستقرة.
الى ذلك وصف وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد صباح السالم ‏الصباح اليوم زيارة رئيس الحكم الانتقالي في العراق الدكتور احمد الجلبي للكويت ‏بانها ممتازة واثمرت عن نتائج تدعم سيادة البلدين الشقيقين.‏
وقال الشيخ محمد في تصريح للصحافيين في مطار الكويت الدولي اثر وداعه رئيس ‏الحكم الانتقالي الدكتور احمد الجلبي ووزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان ‏الزيارة تركزت على تدعيم وترسيخ علاقات بين البلدين قائمة على اسس سليمة تعتمد ‏على الشرعية الدولية وعلى مبادىء حسن الجوار.‏

(الكويت)

وفي رد فعل اقليمي اخر دانت الحكومة التركية ووزارة خارجيتها الهجوم الذي تعرضت له الهاشم فيما توجه وفد عسكري امني تركي الى بغداد لاجراء محادثات مع الجانبين العراقي والاميركي تتعلق بعدد من القضايا ذات الصلة بالوضع الامني في العراق عموما والمنطقة الكردية خصوصا:

(اسطنبول)

--- فاصل ---

عقد أعضاء الوفد العراقي الذين بدأوا أمس مشاركتهم الرسمية في أعمال "دبي 2003" جملة اجتماعات على هامش اجتماعات مجالس محافظي البنك الدولي وصندوق النقد الدولي تركزت على البحث في السياسات المالية والاقتصادية للحكومة العراقية الجديدة. واعلن وزير المال العراقي كامل الكيلاني مجموعة واسعة من الاصلاحات الاقتصادية والمالية في العراق، منها السماح بملكية كاملة للاجانب في كل القطاعات باستثناء الموارد الطبيعية.

جاء في بيان وزع اثر لقاء عقد الاحد بين وزير الخزانة الاميركي جون سنو والوفد العراقي، على هامش اجتماعات دبي لصندوق النقد والبنك الدوليين، ان الاصلاحات التي اعلنها وزير المالية العراقي كامل الكيلاني تشمل الاستثمارات المباشرة في العراق والقطاع المصرفي والانظمة الضريبية والتعرفات الجمركية.
وبحسب فرانس بريس فقد اوضح البيان ان هذه الاجراءات، التي ستطبق في المستقبل القريب، تشكل خطوة مهمة للتقدم في جهود اعادة اعمار العراق وتسمح بتحقيق تقدم فعلي في جهود بناء اقتصاد سوق حر ومنفتح ونمو اقتصادي في المستقبل وتسريع عودة العراق الى الاقتصاد العالمي.
وراى وزير الخزانة الاميركي بعد الاجتماع ان هذه الخطة واعدة جداً.
وجاء في البيان ايضاً ان هذه الاصلاحات أتت نتيجة مشاورات ومناقشات مكثفة بين مجلس الحكم الانتقالي العراقي وسلطة التحالف في العراق.
وفي مجال الاستثمار المباشر في العراق تسمح الاصلاحات بتملك الاجانب بنسبة مئة في المئة في كل القطاعات باستثناء الموارد الطبيعية، اي النفط، فضلاً عن ملكية مباشرة ومشاريع مشتركة ومعاملة الشركات الاجنبية على قدم المساواة مع الشركات المحلية.
كما تسمح هذه الاجراءات باستيفاء الارباح والربحية والفوائد والرسوم فوراً.
وعلى صعيد مشاركة المصارف الدولية، تسمح الاصلاحات بدخول المصارف الاجنبية العراق على شكل فروع او مكاتب تمثيلية او من خلال مشاريع مشتركة مع مصارف محلية.
كما سيسمح لستة مصارف اجنبية بامتلاك مصارف محلية بنسبة مئة في المئة في غضون السنوات الخمس المقبلة، وبعد انتهاء هذه الفترة لن يكون هناك اي تحديد لمساهمة المصارف الاجنبية.
وتسمح الاصلاحات بتملك عدد غير محدود من المصارف الاجنبية نسبة تصل الى 50 في المئة من المصارف المحلية.
وفي مجال التعرفات الجمركية يفرض رسم اسمي يسمى رسم اعادة الاعمار على كل الواردات باستثناء السلع الانسانية التي تشمل الاغذية والادوية والملابس والكتب.
وعلى الصعيد الضريبي ستفرض ضريبة نسبتها 15 في المئة كحد اقصى على الدخل الفردي وعلى دخل الشركات اعتباراً من الاول من كانون الثاني المقبل.

--- فاصل ---

في كركوك تابع مراسلنا سوران داوودي اجتماع مجلس منظمات حقوق الانسان والديمقراطية من خلال حوار اجراه مع رئيس منظمة حقوق الانسان في كركوك:

(كركوك)

--- فاصل ---

لا زلتم تستمعون الى ملف العراق اليومي من اذاعة العراق الحر في براغ وتتابعون بعد فاصل قصير:
في مقابلة مع شبكة التلفزيون الاميركية "فوكس نيوز" بوش يعلن انه على استعداد للقبول بمساعدة الامم المتحدة في صياغة دستور جديد للعراق.

--- فاصل ---

اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش في مقابلة مع شبكة التلفزيون الاميركية "فوكس نيوز" انه على استعداد للقبول بمساعدة الامم المتحدة في صياغة دستور جديد للعراق وتنظيم اجراء انتخابات في هذا البلد. وبحسب فرانس بريس فقد اوضح بوش في مقتطفات من المقابلة التي ستنشر بمجملها انه ليس متأكدا انه من الضروري طلب مساعدة الامم المتحدة لاعادة السيادة الى العراق.
وتابع قائلا: "لست متأكدا من اننا بحاجة لهذه المساعدة". واضاف "لكن اعتقد انه سيكون من المفيد ان تساعدنا الامم المتحدة على صياغة دستور".
وسيلقي الرئيس بوش غدا الثلاثاء كلمة امام الجمعية العامة للامم المتحدة يطلب فيها دعما عسكريا وماليا من الاسرة الدولية. وقد اشار الرئيس الاميركي في مقابلته التلفزيونية انه غير اسف ابدا لشن الحرب على العراق بالرغم من العاصفة الدبلوماسية التي احدثتها الحرب والانتقادات التي وجهت الى بلاده.
واضاف انه سيكون واضحا جدا لناحية انه اتخذ القرار الجيد وان اولئك الذين ساعدوه كانوا ايضا على حق مشيرا الى ان العالم هو افضل بدون صدام حسين.

--- فاصل ---

اعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك في حديث لصحيفة "نيويورك تايمز" ان فرنسا لن تستخدم حق النقض (الفيتو) في الامم المتحدة ضد مشروع قرار قدمته الولايات المتحدة حول العراق. وردا على سؤال حول ما اذا كانت فرنسا ستعترض على مشروع القرار هذا الذي ينص على انشاء قوة متعددة الجنسيات بتفويض من الامم المتحدة وبقيادة اميركية، قال شيراك "لا انوي ذلك على الاطلاق". تفصيلات اخرى في تقرير تقدمه سميرة علي مندي:

اقترح الرئيس الفرنسي جاك شيراك قبل ساعات من توجهه إلى الولايات المتحدة يوم الاحد أن تنقل الولايات المتحدة سيادة رمزية إلى العراقيين بسرعة والتخلي عن السلطة الحقيقية في غضون ما بين ستة وتسعة أشهر.
وتعارض الولايات المتحدة التي أعدت مسودة قرار في مجلس الأمن بشأن السيطرة العسكرية والمدنية تعارض تحديد أي موعد نهائي لانهاء الاحتلال وتقول إن المجلس الحاكم المؤلف من 25 عضوا في العراق لابد وأن يحدد جدولا زمنيا.
وفي مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز قبيل توجهه لحضور اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة قال شيراك إنه لا توجد لدى فرنسا خطط لاستخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار الامريكي ولكنها قد لا تؤيده بشكله الحالي مشيرا أنها ستمتنع عن التصويت.
ووزعت ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش مسودة مقترحات ولكنها لم تقدم رسميا مشروع قرار افاد مسؤولون امريكيون بانه يجري ادخال تعديلات عليه. والهدف الأساسي هو جعل الأمم المتحدة توافق على ارسال قوة متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة إلى العراق.
واقترح شيراك نظاما مماثلا للنظام في افغانستان حيث تملك حكومة مؤقتة السيادة كاملة إلى أن تجرى انتخابات.
وقال شيراك إنه إذا تسنى للولايات المتحدة الموافقة على نقل السلطة للعراقيين قريبا فان فرنسا ستساعد في تدريب رجال الجيش والشرطة العراقيين ولكنه لم يعد بارسال أي قوات فرنسية.
وأضاف قائلا "لن يتم التوصل لحل ملموس الا بعد نقل السيادة إلى العراق بأسرع ما يمكن."
ونقلت نيويورك تايمز عن شيراك قوله إنه مالم يحكم العراقيون أنفسهم سيكون هناك موقف خطير يتعلق "بحاكم مسيحي وأجنبي" يحكم بلدا عربيا واسلاميا وهذا موقف يصعب جدا على أي شعب أن يقبله في القرن الحادي والعشرين.
وتجادل ادارة بوش بان العراقيين غير مهيئين للسيادة وان انهاء الاحتلال سيسفر عن قدر أكبر من الفوضى. ويقول مسؤولون امريكيون آخرون إن المستفيدين الرئيسيين من أي تسليم سريع للسلطة سيكون المنفيين الذين لا يحظون بتأييد يذكر بين العراقيين.
ولكن شيراك قال إن استمرار الولايات المتحدة في حكم العراق سيؤدي إلى مزيد من العنف ويتطلب بقاء القوات الاجنبية لفترة أطول.
وشكك شيراك ايضا في اقتناع ادارة بوش بان الاطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين سيساعد في نشر الديمقراطية في الشرق الاوسط.

--- فاصل ---

نشر الجنرال الاميركي المتقاعد ويسلي كلارك المرشح الديموقراطي للبيت الابيض كتابا اعلن فيه انه منذ تشرين الاول 2001 كان لواشنطن خطة للتدخل العسكري في الشرق الاوسط وان غزو العراق ما هو الا خطوة.
وجاء في مقتطفات من الكتاب نشرتها مجلة نيوزويك ان الولايات المتحدة وضعت في العام 2001 خطة عسكرية لمدة خمس سنوات تقضي بالتدخل في العراق ولكن ايضا في دول اخرى في المنطقة مثل لبنان وسوريا وايران والصومال والسودان.
ويحمل كتاب الجنرال ويسلي كلارك عنوان "العراق، الارهاب والامبراطورية الاميركية: كيف نربح الحروب الحديثة". واضاف "اذا كان يتوجب علينا وضع اولوية بين الدول التي تهددنا مباشرة تكون ايران بالتأكيد على رأس اللائحة مع اسلحتها الكيميائية وبرنامجها النووي. واوضح "اذا كنا نريد فعلا محاربة الدول التي تدعم الحركات الارهابية فلماذا لا نتوجه اولا الى الامم المتحدة وتقديم ادلة حول تنظيم القاعدة وخلق منبر خاص للحرب على الارهاب الدولي". وكان الجنرال كلارك القائد السابق في الحلف الاطلسي قد اعرب في مناسبات عدة عن معارضته للحرب في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG