روابط للدخول

الجولة الثالثة


سيداتي وسادتي.. اهلاً بكم مع هذا العرض لأبرز مقالات الرأي والتعليقات السياسية التي نشرتها صحف عربية صادرة اليوم ويعرضها في ما يلي سامي شورش وفريال حسين، وفي الاوستودو معنا المخرجة هيلين مهران.

صحيفة الشرق الأوسط نشرت مقالاً للكاتب الايراني المتخصص بشؤون الشرق الاوسط أمير طاهري جاء فيه ان القيام بعمل عسكري ضد بغداد لم يناقش بطريقة مناسبة في فرنسا. إذ لم تخصص فرنسا جلسة برلمانية واحدة للنقاش حول العراق. بل أن القرارات تم اتخاذها من جانب الرئيس الفرنسي ومستشارين اثنين في قصر الاليزيه، اضافة الى وزير الخارجية. وكانت الاستراتيجية الفرنسية تهدف الى تصعيب الحياة بالنسبة للأميركيين في العراق بقدر الامكان. لكن الامر الذي إفتقرت اليه هذه الاستراتيجية هو عدم وجود رؤية بديلة لكيفية التعامل مع النظام العراقي.

لكن الاسوأ من ذلك كله، في رأي طاهري، أن باريس عجزت عن فهم الموقف في مرحلة ما بعد صدام حسين في العراق. إذ لم تكن لدى الحكومة الفرنسية سياسة واضحة ودقيقة ومحددة تجاه العراق في الماضي كما هي الحالة في الوقت الحاضر.
وأشار طاهري الى ان إحدى الخرافات في فرنسا هي ان الولايات المتحدة ستخسر حربها في العراق، وانها تبحث عن مخرج لإنقاذ ماء وجهها. هذا في الوقت الذي تتحسن فيه الامور في العراق اكثر مما كان يتوقع الذين يعرفون هذا البلد معرفة جيدة. ورجح طاهري أن تصبح قصة النجاح العراقي عنواناً بارزاً من عناوين السياسة في العالم، حالها في ذلك حال قصة النجاح في ألمانيا واليابان بعد الحرب العالمية الثانية على حد تعبير طاهري.

فسّر طاهري الأراء الفرنسية حول القضية العراقية بأنها تعبير عن نزعة عدائية تجاه الولايات المتحدة. فهذه النزعة جذابة على المدى القصير كوسيلة للتغطية على فشل حكومة شيراك في صياغة سياسة خارجية متكاملة ومبدئية.
الكاتب والمشرع الكويتي أحمد الدواس تحدث بدوره في مقال نشرته صحيفة الشرق الأوسط عن العراق والولايات المتحدة، وقال إن الرئيس الأميركي يواجه مأزقين الأول الحالة الاقتصادية في بلاده، والثاني تورط القوات الأميركية في العراق.

الكاتب العراقي عبدالكريم مصطفى نشر مقالاً في صحيفة الزمان اللندنية تحدث فيه عن الديموقراطية الليبرالية وإمكان تطبيقاتها في العراق. وقال مصطفى إن الرؤية ما زالت غير واضحة أمام العراقيين في شأن طبيعة النظام الذي يمكن انشاءه.
وفي هذا الإطار دعى الكاتب الى انشاء رأسمالية انسانية تسودها الديموقراطية على نمط ليبرالي انساني، داعياً في الوقت نفسه الى الحذر من الوقوع في المطبات خصوصاً ان الوضعية الحالية في العراق تثير كثيراً من الاسئلة والاستفسارات.

الكاتب العماني مرتضى بن حسن بن علي نشر هو الآخر مقالاً في صحيفة الزمان اللندنية قال فيه إن تحديات كبيرة تواجه الولايات المتحدة والمجتمع الدولي في العراق. ورأى بن علي أن مبعث الرغبة الاميركية للحصول على موافقة مجلس الأمن على قرار الحرب كان تخفيف الضغوط عليها داخلياً وخارجياً في حال حصلت خسائر في صفوف المدنيين أو الجنود الأميركيين.
وأضاف الكاتب العماني أن التحديات الحالية والخسائر التي تلحق بالقوات الأميركية والمصاعب التي تواجهها تدفع بالولايات المتحدة الى التأني وإعادة النظر في بعض سياساتها ومواقفها المتشددة، مضيفاً أن واشنطن اصبحت الآن أكثر استعداداً لقبول تنازلات أمام المجتمع الدولي.

مستمعينا الأعزاء..
نختم هذه الجولة بعرض مقال نشرته صحيفة سورية، أعد العرض ويقرأه مراسلنا في دمشق جان بولاد:

(دمشق)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
الى هنا تنتهي هذه الجولة السريعة على ابرز المقالات السياسية التي نشرتها مجموعة من الصحف العربية الصادرة اليوم. وفي ختام الجولة تقبلوا تحيات سامي شورش وفريال حسين وهيلين مهران.. والى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG