روابط للدخول

الجولة الثانية


سيداتي وسادتي.. هذا سامي شورش ومعي في الاوستوديو الزميلة فريال حسين والمخرجة هيلين مهران، نرحب بكم أجمل ترحيب ونقدم لكم عرضاً جديداً لأبرز العناوين العراقية في مقالات رأي وتعليقات سياسية نشرتها صحف عربية في أعدادها الصادرة اليوم.

صحيفة القدس العربي اللندنية نشرت مقالين سياسيين عن الشأن العراقي. في المقال الأول رأى الكاتب الليبي الفاتح كامل أن السياسات الأميركية الحالية في العراق تتسبب في وقوع أعداد كبيرة من الضحايا، معتبراً أن هذا العدد المرتفع للضحايا قد يكبل في نهاية المطاف أيادي الادارة الأميركية وتدفع بها نحو التراجع عن احتلال العراق، داعياً الى إنشاء لجنة دولية أو عربية لتقصي الحقائق حول عدد ضحايا المجازر الأخيرة في العراق والجهة التي تتحمل المسؤولية عن تبعة إبادة العراقيين في أكبر عملية إبادة يشهدها القرن الحالي على حد تعبيره.

وفي مقال آخر، رأى الصحافي المغربي عبد السلام بنعيسى أن المفكر الأميركي فوكوياما الذي يشتهر بنظريته عن نهاية التاريخ يحضّ الادارة الأميركية ضد العلماء العراقيين وذلك بتأكيده أن علماء العراق في ميدان اسلحة الدمار الشامل زودوا الرئيس العراقي السابق بمعلومات مغلوطة عن ترسانته المحظورة. لكن الحقيقة بحسب بنعيسى أن فوكوياما ومختصين أميركيين آخرين هم الذين زودوا رئيسهم بمعلومات مغلوطة وضخموا ملف اسلحة الدمار الشامل العراقية لتبرير القرار الامريكي بشن الحرب ضد العراق.
بنعيسى اقرّ في مقاله بأن صدام حسين كان حاكما ديكتاتورا وقاسياً ودموياً، مضيفاً انه حكم العراق بسطوة المخابرات وباختراقها لجميع المؤسسات التي كانت موجودة في العراق في فترة حكمه، والتي كان كلها من صنع النظام وتحت مراقبته وتحديدا لخدمته. وبناءاً على هذا، يخلص الكاتب المغربي الى ان العلماء العراقيين لم يكن بامكانهم تقديم معلومات مغلوطة لصدام حسين. كما أن الأخير لم يكن حاكماً ابلهاً لا يعبأ بالتدقيق في طبيعة المعلومات المقدمة اليه. وفي ضوء هذا كله، فان ما قامت به الولايات المتحدة ومعها بريطانيا في العراق كان عملا ليس له ما يبرره لا سياسيا ولا اخلاقيا على حد قول الكاتب المغربي عبدالسلام بنعيسى.
الصحف الخليجية بدورها ركزت على الموضوع العراقي. وفي هذا الصدد، نشرت صحيفة الخليج الإماراتية مقالاً للكاتب اللبناني رغيد الصلح تحدث فيه عما يتردد عن مشاركة قوات هندية وتركية في حفظ الأمن والاستقرار في العراق. رأى الصلح ان الادارة الامريكية تقوم حاليا بمساع حثيثة من اجل استقدام هذه القوات، ورغم أن مساعيها تبدو نجاحة، لكن الحقيقة من وجهة نظر الكاتب اللبناني أن صعوبات كثيرة تعترض تنفيذ مثل هذا المشروع. وأهم هذه الصعوبات هو الرأي العام في الهند وتركيا والضغط العربي المتمثل في ثقل الدول العربية على الصعيد الدولي والديبلوماسي على حد قول رغيد الصلح.
صحيفة الراية القطرية نشرت افتتاحية حول ما وصفته بالمأزق الاميركي في العراق، قالت فيها إن هذا المأزق يتفاقم بشكل متزايد مع كل عملية يسقط فيها جنود أميركيون، مضيفة أن الهزيمة التي تعيشها القوات الأميركية في العراق يجب أن تكون حافزاً لإتخاذ قرار في واشنطن بالإنسحاب من العراق. فالأمن لن يأتي عبر الأمن، بل عبر وضع جدول لمغادرة القوات الاميركية والبريطانية العراق وإفساح المجال أمام إنتقال السلطة الى العراقيين أنفسهم.

سيداتي وسادتي..
لتسليط الضؤ على مقالات وتعليقات سياسية نشرتها صحف كويتية وسعودية حول الشأن العراقي، ننتقل الى العاصمة الكويتية حيث مراسلنا سعد العجمي ليعرض لبعض هذه المقالات والتعليقات:

(الكويت)

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
في نهاية هذا العرض السريع لأبرز مقالات الراي في صحف عربية صادرة اليوم، تقبلوا تحيات سامي شورش وفريال حسين، والمخرجة هيلين مهران..الى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG