روابط للدخول

الجولة الثانية


مستمعي الكرام طابت اوقاتكم واهلا بكم في هذه المطالعة الجديدة للشان العراقي في الصحف العربية.

نبدأ هذه الجولة بعرض سريع لبعض من عناوين صحف تصدر في لندن فقد اخترنا من صحيفة الشرق الأوسط:
- الجيش الأميركي يكتب لوزير دفاع صدام: نعدك بمعاملتك باحترام اذا استسلمت.
- الكتائب الأربع الأولى من الجيش العراقي الجديد ستصبح جاهزة مطلع العام المقبل.

ونقرا من القدس العربي:
الشرع: مستعدون للتعاون مع امريكا بالعراق.

وأبرزت الزمان :
وفد من مجلس الحكم العراقي يزور الامم المتحدة.

ونختم بعنوان من صحيفة الحياة:
السعودية تكرر ادانتها قرار ابعاد عرفات وتؤكد حرصها على سيادة العراق ووحدته.

--- فاصل ---

في مقال للدكتور عصام نعمان نشرته صحيفة القدس العربي ، يرى الكاتب ان إستمرار المقاومة واتساع رقعة انتشارها، جغرافيا وسكانيا، يؤدي الى إضعاف الولايات المتحدة سياسياً وامنيا والتعجيل بجلاء جيوشها عن الاراضي العراقية، الامر الذي يتطلّب لاحقاً تكليف الامم المتحدة مهمة الاشراف على الانتخابات القادمة. ذلك كله يعزز فرص فوز القوي الوطنية، القومية والاسلامية والديمقراطية، في الانتخابات المرتقبة ويكسر تاليا شوكة الشخصيات والمجموعات التي عادت الى العراق على ظهور الدبابات الامريكية.
ويتابع نعمان قائلا: لولا المقاومة المتعاظمة في العراق، لما كان اجتماع جنيف، ولما اظهرت ادارة بوش استعدادا مبدئيا لتسليم السلطة الى العراقيين.

--- فاصل ---

صحيفة الشرق الاوسط نشرت للكاتب العراقي عدنان حسين مقالا لفت فيه الى ان امن العراق واستقراره لن يحققهما الا العراقيون. وبدل السعي وراء استقدام قوات اضافية اميركية وبريطانية ومن دول اخرى، ربما يكون من الاجدى لسلطة التحالف ان تسعى باتجاه العراقيين انفسهم لحفظ امنهم وامن بلادهم وتوطيد الاستقرار لهم ولوطنهم، وهذا بحسب الكاتب يتطلب الاقدام على اجراءين:
الاول: اعلان مشترك من سلطة التحالف ومجلس الحكم الانتقالي عن جدول زمني لانتهاء فترة الاحتلال واستعادة العراقيين سيادتهم واستقلال بلدهم. مشيرا الى ان مدة هذه الفترة ليست مشكلة فالمهم ان تنتهي فترة الاحتلال بانتقال العراق الى العهد الديمقراطي. والثاني: تشكيل قوة دفاع مدني شعبية تكون بمثابة قوة تدخل سريع تعاون قوات الشرطة في حفظ الامن وملاحقة مخططي ومنفذي الهجمات وعصابات الجريمة..

على صلة

XS
SM
MD
LG