روابط للدخول

الجولة الأولى


مرحبا بكم مستمعي الكرام، فوزي عبد الامير يحييكم، و يصحبكم، برفقة الزميل سامي شورش، في جولة جديدة، نتابع فيها شؤونا و تطورات عراقية كما تناولتها صحف عربية صادرة في لندن اليوم.

مرحبا بكم مستمعينا الكرام..
نبدأ جولتنا الصحفية هذه بقراءة سريعة لابرز العناوين:
- الأميركيون قلقون حيال الخسائر البشرية في صفوف قواتهم في العراق ومنزعجون من التكاليف المتصاعدة للحرب.
- القوات الأميركية تعتقل 5 من أنصار صدام حسين وتصادر أسلحة وأموالا في مداهمات بتكريت.

و من العناوين ايضا:
- مجلس الحكم الانتقالي يعقد اجتماعاً للأمن في النجف.
- و باول يرفض تحديد موعد لعودة السيادة الى العراق ويعترف بوجود "حساسية" من دخول قوات تركية.

--- فاصل ---

ذكرت صحيفة الزمان، ان قد تم الاعلان في بغداد ولندن عن إنشاء مجموعة تلفزيونية واذاعية عراقية دولية تحمل اسم (IBC وقالت الناطقة باسم المجموعة شهلا حسين في بيان سلمته الي صحيفة الزمان، ان (IBC) تستهدف المشاهد والمستمع العراقي عبر بث تلفزيوني سيظهر محلياً وعبر الأقمار الاصطناعية علي مدار الساعة.

وتتضمن لائحة المبادئ التي اعتمدتها المجموعة الترفع عن التحزب لجماعة أو حزب أو فئة أو طائفة أو دين أو عنصر وتنفتح علي جميع الثقافات والعقائد السائدة وتسعي الي احلال الفرح بعد سنوات من العتمة والعزلة في العراق، حسب ما ورد في صحيفة الزمان.

--- فاصل ---

تحت عنوان الأمم المتحدة بين التورط واسترداد مكانتها، كتب محمد الحسن أحمد، في صحيفة الشرق الاوسط، ان اجتماع وزراء خارجية الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن في جنيف، كان خطوة طيبة لدراسة المشروع الامريكي الراغب في اعطاء دور اكبر للامم المتحدة في ادارة شؤون العراق، و لاجراء تعديلات على المشروع المقترح، على نحو يتماشى مع الشرعية الدولية ويعيد للامم المتحدة مكانتها التي حاولت الولايات المتحدة ان تلغيها قبل و بعد اجتياح العراق.

--- فاصل ---

أفردت صحيفة الزمان في عددها الصادر اليوم، ملفا خاصا لعدد من مقالات الرأي، التي تناولت قضية اعداد الدستور العراقي، فتحت عنوان (ما هي الوسائل الاقرب للديمقراطية، في انجاز وثيقة الدستور)؟ كتب الدكتور نوفل عزو عن آلية تحقيق العدالة للمواطن العراقي في الدستور الجديد، و اشار الى ان كتابة الدستور تتم عادة على ثلاث مراحل، يتم في الاولى الاتفاق على الافكار و المبادئ العامة من قبل الشعب بشكل مباشر او غير مباشر، بعدها تتم كتابة فقرات الدستور من قبل لجنة صياغته، و ثالثا، تتم مناقشة الدستور و إقراره نم قبل الشعب بصورة مباشرة.

ثم يتحدث الدكتور نوفل عزو، عن الاجزاء التي يتألف منها الدستور، و كيفية توزيع المواد القانونية ضمن هذه الاجزاء.

و في السياق ذاته كتب الدكتور كاظم حبيب مقالا مطولا بعنوان الفيدرالية الديمقراطية تعتمد على شراكة كردية عربية، و تشريع قوانين الاقتصاد الحر يعزز دور القطاعين العام و الخاص في العراق.
و قد سجل حبيب في مقاله، مجموعة من الافكار الاساسية، التي طالب باعتمادها في وضع الدستور العراقي الجديد، و منها، ان يكون مفصلا الى ابعد الحدود الممكنة لتجنب احتمالات التأويل المختلفة، و ان يعبر الدستور عن طموح الشعب العراقي، في اقامة جمهورية فيدرالية، و ان يقطع الدستور الجديد الطريق امام أي احتمال لبروز اتجاهات استبدادية او عنصرية. حسب ما ورد في صحيفة الزمان.

--- فاصل ---

هل عروبة العراق في خطر، كان هذا عنوان مقال كتبه غسان الامام في صحيفة الشرق الاوسط، تحدث فيه عن عدة اشكاليات في الوضع العراقي.
و فيما يتعلق بمجلس الحكم، يقول الامام، إن على العرب ان تفهم، ان التركيب الطائفي للمجلس لم يفرضه الاحتلال الاميركي، بقدر ما فرضته رغبة طوائف العراق في ان يكون لها دور وصوت في حكم البلاد، و في تجنب تكرار استخدام العشيرة السنية او غيرها في المستقبل كأداة قمع جماعي.

غسان الامام اشار ايضا في مقاله في صحيفة الشرق الاوسط، الى ان ضعف ثقافة الحرية في العالم العربي، ينعكس في غوغائية الاعلام التلفزيوني، و ذلك عن تجهيل العرب بالحرية السياسية والاعلامية الجديدة في العراق، وفي الاصرار على تصوير ارهاب فلول صدام وتخريبها لشبكات المياه والكهرباء والنفط وكأنهما «مقاومة وطنية» للاحتلال.

بهذا نصل مستمعي الكرام الى ختام جولتنا على الشأن العراقي كما تناولته صحف عربية صادرة اليوم في لندن، نعود و نلتقي بكم لاحقا في جولات صحفية جديدة، خلال فترة بثنا لهذا اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG