روابط للدخول

باول يغادر العراق الى الكويت


- غادر وزير الخارجية الأميركي كولن باول العراق الى الكويت يوم الاثنين في زيارة قصيرة بعد زيارته لعراق ما بعد صدام، وكان قد التقى بالزعيمين الكرديين مسعود برزاني وجلال طالباني بعد أن قام بزيارة الى مدينة حلبجة في شمال العراق. - عقد أعضاء مجلس الحكم العراقي يوم الاثنين اجتماعاً في مدينة النجف في أول اجتماع يعقد خارج العاصمة بغداد، وفقاً لما نقلته فرانس برس عن مصدر له علاقة بالمجلس. - قتل جندي أميركي يوم الاثنين في هجوم بقذائف صاروخية على دورية في وسط العاصمة بغداد بحسب ما نقلته رويترز عن متحدثة باسم الجيش الأميركي.

تفصيلات الأنباء..

- غادر وزير الخارجية الأميركي كولن باول العراق الى الكويت يوم الاثنين في زيارة قصيرة بعد زيارته لعراق ما بعد صدام. وكان في استقباله وزير الخارجية الكويتي محمد السالم الصُباح، وقد عقد مؤتمراً صحفياً حضره مراسلنا في الكويت سعد العَجمي الذي ينقل لنا عرضاً بما دار في المؤتمر:
(الكويت)

وفي العراق كان وزير الخارجية الأميركي التقى بالزعيمين الكرديين مسعود برزاني وجلال طالباني بعد أن قام بزيارة الى مدينة حلبجة في شمال العراق.
وقد استقبلت حلبجة الوزير الأميركي استقبال الأبطال، بحسب فرانس برس، حيث اصطف طلاب المدارس وحشود من الناس على أرصفة الشوارع وهم يحملون صور الرئيس الأميركي جورج بوش ولافتات كتبوا عليها "مرحباً بمحررينا"، و"نحن نحب أميركا"، و"شكراً لك أيها الرئيس بوش".
وأشارت فرانس برس في هذا الصدد الى أن 5000 مواطن من أهالي حلبجة لاقوا حتفهم في ربيع عام 1988 عندما قصفتهم الطائرات الحربية العراقية بالأسلحة الكيماوية، بسبب وقوف الكرد ضد نظام الحكم في بغداد.
وقال باول لدى زيارته لمقبرة جماعية في حلبجة، إن أعمال القتل توضح أن العالم كان يجب أن يتحرك ضد صدام في وقت أبكر. وأضاف باول إن صدام يهرب ويختبئ في الوقت الراهن، وسيبقى هارباً ومختبئاً الى أن نلقي القبض عليه أو أن يموت.
وقبل ذلك زار باول العاصمة العراقية بغداد وقال في مؤتمر صحفي إن واشنطن ليست أقل حرصا من أحد على الخروج من العراق بأسرع ما يمكن، وأضاف في مؤتمره الصحفي يوم الأحد "نحن لا نريد أن نبقى هنا يوما واحدا أكثر مما ينبغي. انه أمر مكلف. وجنودنا الشبان يريدون العودة للوطن الى عائلاتهم". واضاف الوزير الأميركي "لقد حررنا عددا من البلدان ولا نملك شبرا واحدا في أي من تلك البلاد، إلا حيث ندفن موتانا."
كان باول اجتمع عقب وصوله الى بغداد مع قادة عسكريين ومسؤولين عراقيين بعد يوم من محادثات غير حاسمة في جنيف بهدف التوصل لإجماع بين الدول الكبرى حول كيفية إعادة إعمار العراق.
فيما قال وزير الخارجية العراقي الجديد هوشيار زيباري انه يأمل أن تتشكل حكومة عراقية منتخبة ذات سيادة في العراق بحلول منتصف أو نهاية العام المقبل. لكن هذا الأمر مرهون بالوضع الأمني.

- عقد أعضاء مجلس الحكم العراقي يوم الاثنين اجتماعاً في مدينة النجف في أول اجتماع يعقد خارج العاصمة بغداد، وفقاً لما نقلته فرانس برس عن مصدر له علاقة بالمجلس.
وقال المصدر إن عشرين عضواً من أعضاء المجلس بينهم السيد محمد بحر العلوم حضروا الإجتماع الذي عقد في النجف للتعبير عن تضامنهم مع سكان المدينة التي تعرضت الى عمل وحشي من خلال اغتيال سماحة السيد محمد باقر الحكيم.
وقد ناقش الإجتماع الوضع الأمني في العراق واتخذ قراراً باعتبار يوم التاسع والعشرين من آب يوماً للشهداء.

- قتل جندي أميركي يوم الاثنين في هجوم بقذائف صاروخية على دورية في وسط العاصمة بغداد بحسب ما نقلته رويترز عن متحدثة باسم الجيش الأميركي.
وقالت المتحدثة إن جندياً من الفرقة المدرعة الأولى توفي في المستشفى بعد أن أصيب في الهجوم صباح الأحد، وقالت إنه لا توجد إصابات أخرى.

- رفض ديك تشيني نائب الرئيس الأمريكي يوم الأحد القول بأن الولايات المتحدة لا تستطيع تحمل النفقات المتزايدة للحرب في العراق ولكنه اقر بأنه لا يعرف مجموع التكاليف أو مدة استمرار الاحتلال، بحسب رويترز.
من ناحيتها نقلت فرانس برس عن تشيني قوله "إن تكاليف عدم نجاح العملية التي نقوم بها حالياً في العراق ستفوق ما نقوم به هناك."

على صلة

XS
SM
MD
LG