روابط للدخول

الجولة الأولى


أسعد الله أوقاتكم مستمعينا الأعزاء وأهلاً بكم في جولة على الصحف العربية لنطالع وإياكم أبرز ما نشرته عن الشأن العراقي..

صحيفة الشرق الأوسط الصادرة في لندن تنشر تحقيقاً عن سرقة القطع والكنوز الآثار التي تعرض لها المتحف العراقي.. تنقل فيه عن الدكتور حميد الدراجي، مدير قسم التوثيق والمسح التراثي في المتحف قوله ان عدد القطع المسروقة بلغ سبعة آلاف، من بينها ثماني وثلاثون قطعة اثرية شديدة الاهمية، اما القطع التي اعيدت، فانها عدا (الاناء النذري) ليست ذات اهمية كبيرة...
وأكد ان القطع الآثارية كانت في اماكن عرضها في المتحف وقت سرقتها، وقال ان تبرير الادارة كان غير مقبول في انها كانت قطع ثقيلة ومحفوظة باحكام داخل صناديق زجاجية.
وعند سؤاله عن الابواب والمداخل التي اقتحمها اللصوص ودخلوا منها الى قاعات المتحف؟ قال الدراجي انها من المفترض ان تكون سرية، وانا اعمل في هذا المتحف منذ خمسة وعشرين عاماً ولا اعرفها.
وعن القطع الاثرية الاخرى المحفوظة في السراديب السرية؟ قال انها كانت محفوظة داخل صناديق حديدية، وكان لدى اللصوص الذين اقتحموا الابواب والمداخل السرية الوقت الكافي لانتقاء الأهم منها وسرقتها.
وأشار الدراجي الى ان الشواهد تدل على وجود تواطؤ وتعاون من موظفين سابقين، وآخرين ما زالوا يعملون في المتحف.
وأوضح ان كل مفاتيح القاعات والسراديب كانت محفوظة حسب علمي في خزانة خاصة في مكتب احد المديرين في المتحف، وقد كسر اللصوص باب هذا المكتب واستخرجوا المفاتيح من خزانتها ومن ثم فتحوا الابواب بها.
وتقول الصحيفة ان الدراجي حدد الجهات التي كان لها دور في سرقة المتحف، وهي القوات الاميركية التي لم تضطلع بواجبها كجيش احتلال، تجار الآثار من العراقيين والاجانب المعروفين بخبرتهم في بيع وتداول الآثار، وكانت لهم علاقات وطيدة مع المتحف من خلال بيع وشراء الآثار. وعدد من الموظفين السابقين والحاليين الذين قاموا بدور الادلاء. واللصوص الذين وكان همهم هو الحصول على الآثار وعلى المكيفات.

وعند سؤاله هل لاحظت امورا مريبة اثناء قيامك بواجبك؟ أجاب الدراجي، اجل ومنها انتشار ضباط مخابرات عراقيين داخل اروقة المتحف كانوا يتكلمون الانجليزية ويحاولون اثارة الوضع. ومن الامور الاخرى اللافتة للنظر عثورنا على اكثر من ثلاثين هوية شخصية في ارجاء المبنى، وكانت من بينها هويات لحملة شهادات عليا ودكتوراه، كما دارت معارك حامية بين اللصوص انفسهم، مما يدل على انهم ينتمون الى فرق وعصابات مختلفة.

قراءة في الصحف الكويتية من مراسلنا هناك سعد العجمي...

مستمعي الأعزاء قدمنا لكم قراءة في بعض الصحف العربية شكراً لإصغائكم والى اللقاء...

على صلة

XS
SM
MD
LG