روابط للدخول

نصب يمثل علي حسن المجيد باستخدام أحذية بالية / أهمية التثقيف بمواد حقوق الإنسان في العراق


في هذه الحلقة نبدأ بمقابلة أجراها مراسلنا في ديترويت فالح الدراجي مع مؤيد المظفر مسؤول الإعلام في الجمعية العراقية لحقوق الإنسان في الولايات المتحدة حول رأي الجمعية بالجريمة التي أودت بحياة سماحة السيد محمد باقر الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق. ومن السليمانية وافانا مراسلنا مصطفى صالح كريم بتقرير عن الخطوة التي اتخذتها جمعية مناهضة الأسلحة الكيماوية وجمعية أسر ضحايا القصف الكيماوي، وذلك بإقامة نصب يمثل علي حسن المجيد الملقب بعلي كيمياوي باستخدام أحذية بالية للتعبير عن ازدرائهم للشخص الذي عاملهم بوحشية وقسوة طوال عقود من الزمن. وقبل أن نبدأ بعرض ما وافانا به مراسلنا في أربيل نذكر مستمعينا ببعض مواد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر في 10 كانون الأول 1948، الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة. المادة 18: لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة. المادة 19: لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار وتلقيها وإذاعتها بأية وسيلة كانت دون تقيد بالحدود الجغرافية. لنشر ثقافة حقوق الإنسان بين المؤسسات والمنظمات الحكومية وغير الحكومية قامت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بالتعاون مع مشروع التنمية الإنمائي في أربيل بإقامة دورة تدريبية لنشر ثقافة حقوق الإنسان. وقد أجرى مراسلنا في أربيل عبد الحميد زيباري لقاءاً بجوناثان كوتاب عضو بعثة تقييم الاحتياجات في مجال سيادة القانون والعدالة التي تحدث عن أهمية التثقيف بمواد حقوق الإنسان في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG