روابط للدخول

عرض شامل لزيارة كولن باول للعراق


فوزي عبد الأمير أعد عرضاً شاملاً للزيارة التي قام بها وزير الخارجية الأميركي كولن باول للعراق. التفصيلات في سياق هذا التقرير.

طابت اوقاتكم مستمعي الكرام..
واصل وزير الخارجية الاميركي كولن باول الاثنين جولته التفقدية في عدد من المدن العراقية، حيث وصل قبل ظهر اليوم، الى حلبجة، واحيى فيها ذكرى ضحايا القصف بالاسلحة الكيمياوية، التي استخدمها النظام العراقي المخلوع ضد سكان المدينة، عام ثمانية وثمانين وتسعمئة والف.
باول وصل حلبجة حوالي الساعة الحادية عشر والنصف، بالتوقيت المحلي، على متن مروحية قادما من كركوك، التي وصلها صباح اليوم على متن طائرة نقل عسكرية.
و قد أفادت وكالة فرانس برس للانباء، ان وزير الخارجية الاميركي لقي استقبالا حارا من قبل سكان حلبجة، الذين تجمعوا في الشوارع التي مر فيها موكب الوزير، وقد رفع سكان المدينة صور الرئيس الاميركي جورج بوش، ولافتات تدعم الوجود الاميركي في المنطقة.
المزيد من التفاصيل في سياق التقرير التالي من مراسلنا مصطفى صالح:

(تقرير مصطفى صالح كريم)

هذا وقد غادر وزير الخارجية الاميركي كولن باول بعد ظهر الاثنين حلبجة، المحطة الاخيرة من زيارته للعراق، حيث مكث فيها بضع ساعات ليحيي ذكرى ضحايا القصف بالاسلحة الكيميائية الذي قام به النظام المخلوع.

من جهة اخرى كان وزير الخارجية الاميركي كولن باول قد اعلن يوم وصوله الى بغداد، الاحد اعلن أن الوضع الامني في العراق مازال يمثل تحديا كبيرا، لكنه أكد ثقته في نجاح القوات الاميركية في تحقيق الاستقرار والديمقراطية في العراق.
و قد اجرى باول يوم امس، محادثات مع رئيس سلطة الائتلاف المؤقتة في العراق، بول بريمر، وكذلك مع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري.
باول قال ايضا في مؤتمر صحفي عقده في بغداد، ان التهديدات الرئيسية الجديدة تتمثل في الارهابيين الذين يحاولون التسلل الى البلاد بغرض افساد عملية تحقيق الديمقراطية في العراق، مؤكدا ان قوات التحالف وواشنطن لن تسمح بذلك مطلقا.
و فيما يتعلق بنقل السلطة الى العراقيين، اكد وزير الخارجية الاميركي ضرورة استعادة العراق سيادته بصورة تدريجية، رافضا اقتراحا فرنسيا بانتقال سريع للسيادة الى العراقيين.

و قال باول:
"ان كل شخص يود ان يتم التعجيل في تسليم السلطة الى الحكومة العراقية الجديدة، وكل شخص يود ان يتم ذلك باسرع وقت ممكن. نحن لا نريد البقاء في العراق لمدة اطول، فلهذا ثمنا باهض. كما ان الجنود الاميركيين يودون العودة الى بلدهم ومنازلهم عائلاتهم. ولهذا نحن لا نريد البقاء فترة اطول لمجرد البقاء. وانما نحن باقون في العراق، لان وجودنا ضروري حتى يتم تشكيل حكومة عراقية جديدة تتولى زمام المسؤولية. وانه من السيئ جدا الاستعجال في انجاز هذه المهمة، قبل تتوفر القدرة الفعلية على الحكم، وتتوفر القاعدة الشرعية لهذه الحكومة، وإلا فاننا سنشهد فشل العملية"

هذا وقد وصل وزير الخارجية الاميركي كولن باول بعد ظهر الاثنين الى الكويت.
و قد اتصلت بمراسلنا هناك سعد العجمي للمعرفة آخر التفاصيل:

(الكويت)

و في ختام زيارة وزير الخارجية الاميركية كولن باول الى العراق، رأت وكالة فرانس برس للانباء، ان زيارة الوزير الاميركي الى بغداد وفي هذه المرحلة بالذات، هي إشارة اضافية الى دعم الادارة الأميركية لجهود رئيس سلطة الائتلاف المؤقته في العراق بول بريمر ولمجلس الحكم العراقي ايضا.

على صلة

XS
SM
MD
LG